Younger brother occupying the house which comes before elder brother’s

Answered according to Hanafi Fiqh by Askimam.org

Me and my elder brother are going to buy east faced houses next to each other. I was told by my uncle that younger brother should not occupy the house which comes before elder one’s.

Ads by Muslim Ad Network

I would like to know is that true as per Islam ? What does Islam say in this regard?

Answer

In the Name of Allaah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salaamu ‘alaykum wa-rahmatullaahi wa-barakaatuh.

There are two issues in your query:

  1. Purchasing “east-faced houses” for good luck, also known as Vastu Sastra: This belief is foreign to our pristine Islaamic faith system[1]. Such superstitions are from the Hindu creed. We as Muslims believe that good and bad are all from Allaah Ta’aala. Hence, there is no difference in buying east-faced houses and west-faced houses. Barakah comes from Allaah Ta’aala.
  2. Younger brother occupying the house which comes before the elder brother’s: This notion is also alien to the teachings of Islaam. It is permissible for the younger brother to live in the house which comes before the elder brother’s[2]. This is not against ethics and moral conduct.

Reflect upon the following Hadith of Rasulullaah (Sallallaahu ‘alaihi wasallam),

من أحدث في أمرنا هذا ما ليس فيه فهو رد.[3] 

Translation: “If somebody innovates something which is not in harmony with the principles of our religion, that thing is rejected.” (Bukhaari 2697)

And Allaah Ta’aala Knows Best

Muajul I. Chowdhury

Student, Darul Iftaa

Astoria, New York, USA

Checked and Approved by,
Mufti Ebrahim Desai.

____


[1]  صحيح البخاري (3/ 184) 

2697 – حدثنا يعقوب، حدثنا إبراهيم بن سعد، عن أبيه، عن القاسم بن محمد، عن عائشة رضي الله عنها، قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من أحدث في أمرنا هذا ما ليس فيه، فهو رد»

 

الرد المحتار على در المختار (1/377)

ما أحدث على خلاف الحق الملتقى عن رسول الله صلى الله عليه وسلم من علم أو عمل أو حال بنوع شبهة واستحسان، وجعل دينا قويما وصراطا مستقيما.

 

دليل الفالحين لطرق رياض الصالحين (2/101) 

 (كل بدعة) وهي لغة المخترع على غير مثال سابق. وشرعاً ما أحدث على خلاف أمر الشارع.

 

[2]  المبسوط للسرخسي (24/ 77) 

وقد بينا هذا الفصل إلا أنه ذكره هنا بلفظ يستدل به على أنه كان من مذهبه أن الأصل في الأشياء الإباحة، وأن الحرمة بالنهي عنها شرعا

 

البناية شرح الهداية (12/ 70)

والأصل في الأشياء الإباحة. قال الله سبحانه وتعالى: {هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُمْ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا} [البقرة: 29] وقال سبحانه وتعالى: {قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللَّهِ الَّتِي أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ} [الأعراف: 32] .

 

البحر الرائق شرح كنز الدقائق (6/ 135)، مجمع الأنهر في شرح ملتقى الأبحر (2/ 83)

والحل هو الأصل في الأشياء.

 

مجمع الأنهر في شرح ملتقى الأبحر (2/ 568)

واعلم أن الأصل في الأشياء كلها سوى الفروج الإباحة قال الله تعالى {هو الذي خلق لكم ما في الأرض جميعا} [البقرة: 29] وقال {كلوا مما في الأرض حلالا طيبا} [البقرة: 168] وإنما تثبت الحرمة بعارض نص مطلق أو خبر مروي فما لم يوجد شيء من الدلائل المحرمة فهي على الإباحة

 

[3]  صحيح البخاري (3/ 184) 

2697 – حدثنا يعقوب، حدثنا إبراهيم بن سعد، عن أبيه، عن القاسم بن محمد، عن عائشة رضي الله عنها، قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من أحدث في أمرنا هذا ما ليس فيه، فهو رد»

Sidebar