IslamQA.org Logo

What is the ruling for performing sunnah muakkadah while on safr?

Answered according to Hanafi Fiqh by Askimam.org

in Salaah I notice when I recite “mustaqeem” or “Nasta’een” The “sta” isn’t always clear, like the seen sounds sometimes very close and so the ta isn’t always distinguishable when I hear it and I doubt whether it I said ‘s-ta’ or ‘sta’. Please advise, and does this happen to you? I can provide a recording of what I mean in shaa Allaah if neccasary and what impact would such a thing make on my prayers?

Answer

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

When one is travelling for a distance of 78km i.e he is a shari musafir. It is not necessary to perform sunnah-e-muakadah salah. However, if one has the opportunity whilst travelling to perform sunnah-e-muakadah salahs, then he may perform the sunnah-e-muakadah salah if he wishes to. [1]

Note: Qasar (shortening) prayers is only for faradh salahs. If one decides to perform sunnah salahs whilst travelling, he will have to perform them in full. [2]

 

And Allah Ta’āla Knows Best

Ismail Dawoodjee

Student Darul Iftaa
Zambia

Checked and Approved by,
Mufti Ebrahim Desai.

www.daruliftaa.net 

[1](قوله ويأتي المسافر بالسنن) أي الرواتب، ولم يتعرض للقراءة لذكره لها في فصل القراءة حيث قال في المتن: ويسن في السفر مطلقا الفاتحة وأي سورة شاء، وتقدم أنه فرق في الهداية بين حالة القرار والفرار، وتقدم الكلام فيه وقال في التتارخانية ويخفف القراءة في السفر في الصلوات فقد صح ” أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قرأ في الفجر في السفر الكافرون والإخلاص ” وأطول الصلاة قراءة الفجر وأما التسبيحات فلا ينقصها عن الثلاث. اهـ.

(قوله هو المختار) وقيل الأفضل الترك ترخيصا، وقيل الفعل تقربا. وقال الهندواني: الفعل حال النزول والترك حال السير، وقيل يصلي سنة الفجر خاصة، وقيل سنة المغرب أيضا بحر قال في شرح المنية والأعدل ما قاله الهندواني. اهـ.

قلت: والظاهر أن ما في المتن هو هذا وأن المراد بالأمن والقرار النزول وبالخوف والفرار السير لكن قدمنا في فصل القراءة أنه عبر عن الفرار بالعجلة لأنها في السفر تكون غالبا من الخوف تأمل (الرد المحتار ج2 ص131 سعيد)

لانه لا قصر فى الوتر و السنن و الختلفوا فى ترك السنن فى السفر فقيل الافضل هو الترك ترخيصا، وقيل الفعل تقربا. وقال الهندواني: الفعل حال النزول والترك حال السير، وقيل يصلي سنة الفجر خاصة، وقيل سنة المغرب أيضا و فى التجنيس و المختار انه ان كان حال أمن و قرار وياتى بها مكملات و المسافر اليه محتاج و ان كان حال خوف لا ياتي بها لانه ترك بعزر (البحر الرائق ج2 ص130 سعيد)

 [2] (قوله صلى الفرض الرباعي) خبر من في قوله من خرج، واحترز بالفرض عن السنن والوتر وبالرباعي عن الفجر والمغرب. (الرد المحتار ج2 ص123سعيد)

(فيقصر الفرض) العملي فلا قصر فى السنن ثم قيل الافضل تركها ترخصا و قيل الفعل تقربا (امداد الفتاح ص438 بشار بكري عربي)

 

This answer was collected from Askimam.org, which is operated under the supervision of Mufti Ebrahim Desai from South Africa.

Find more answers indexed from: Askimam.org
Read more answers with similar topics:

Random Q&A