IslamQA.org Logo

Musician’s issues: Drums  

Answered according to Shafi'i Fiqh by Qibla.com

Answered by Shaykh Amjad Rasheed

Is it haram to use a drum (tabla) that is narrow in the middle, like the Egyptian tabla?

Answer:
In the Name of Allah, Most Gracious, Most Merciful

Answer to the above four questions and success is from Allah,

What is found in the texts according to most of the books of our imams is that all drums are permissible except for the kuba which is wide on the ends and narrow in the middle. Drums for play or other purposes are all permissible, as was relied upon by Shihab Ibn Hajar and al-Shams al-Ramli. What al-Khatib al-Shirbini relied upon is according to al-Adhra`I, which is that all drums used for amusement are haram, such as the kuba. Shaykh al Islam Zakariyya al-Ansari inclines towards this position in his Sharh al-Rawd. You will find all of this in the Tuhfa and its super-commentaries (10/221).

So as for what Ibn Hajar and Ramli relied upon, all of the drums mentioned in the above four questions are permissible. And according to Khatib al-Shirbini, there is differentiation between what is used for amusement, for that is haram like the kuba. That which is used for other than amusement is not haram.

And to add some clarification, I say: It is haram by agreement to play the kuba, whether it is used for amusement or not, because it is in itself something used for amusement. As for other than it, there are two types. The first is not used for amusement in the first place, so it is permissible according to the four shaykhs that were mentioned, i.e., Shaykh al-Islam, al-Shirbini, Ibn Hajar and Ramli. The other type is used for amusement usually, and that is haram according to al-Shirbini, whether one is playing it for amusement or not, like the kuba, but is permissible according to Ibn Hajar and Ramli.

After drawing from these rules, it is plain that the drum that is said to be permissible, but playing it for amusement is haram, that ruling of prohibition is according to all the scholars, not because of the drum itself, but because it is being used to aid in the haram.

5) Is it permissible to play a drum using a stick in one’s hand?

What we have said about the permissibility of playing a type of drum, as we detailed above, includes the permissibility of playing it with one’s hand or a stick, as their expression has indicated.

6) Is it permissible to use electronic percussion machine that resemble drums, such that can synthesize the sound of any percussion instrument when programmed in the right way?

What seems apparent to this needy one is that this issue returns to the `urf (custom and culture of time and place). So if the `urf calls this a drum, and the sound that issues from it is the sound of one playing it, then playing it would be permissible.

However if the `urf does not call this a drum, but rather another instrument, then it would be haram. Also, if one called it a drum, but the sound issuing forth is not essentially the sound of one playing a drum, but rather the sound of an assembled machine in it, for example, that issues forth the sound of an instrument when it is played, then these instruments are haram. And Allah knows best.

7) The Jamaican drum is made of steel and the Indian drum is made of clay, so in the Shafi’i school is there any specific description as to the surface of the drum that is permissible to play? And is it obligatory that the surface be made of a soft substance such as plastic or leather? Or is it permissible to use a drum with a hard surface such as steel or clay or wood? Along with the fact that the steel drum is used as a drum and it is included in hollow instruments except that it gives musical notes and sounds that a regular drum does not give, is it permissible? And there is a clay container used in India like a hollow instrument, it is a spherical drum that is inverted and the base and sides are used as playing surfaces. Is this permissible? Is it permissible to hit the wooden part of the drum to variegate the sounds?

Our imams have not mentioned any specific conditions about the surface of the permissible drum. The prohibition is connected to whether the ends are wide and the middle is narrow, like the kuba. As for whether the drum is for amusement, there is difference of opinion that we mentioned. Upon that, there is no difference between the permissible drums that have surfaces made of steel, leather, wood or something else. And Allah knows best.

As for the clay bowl that was mentioned, the issue returns to the `urf. If the `urf rules that this is a drum, and is not a drum for amusement, it is permissible. If it is a drum for amusement, then the difference of opinion that we mentioned between the scholars applies to the ruling. If the `urf rules that it is not a drum, then it is haram. As for hitting on the wooden part of the drum to produce different sounds, then it is permissible, but there is nothing that seems to prohibit it and Allah knows best.

8) Is it permissible to stretch the surface of the permissible drum to produce different ways of playing it?

As long as the drum does not look like the kuba that we mentioned, it is permissible, unless it is used for amusement, then the above difference of opinion applies.

9) What is the ruling for snare drums; these drums resemble regular drums except that they have strings strung tight under the playing surface, such that it produces a snare?

What has come in the text is that it is haram to use any string instruments. It says in the Tuhfa, (10/219) with the Minhaj, “It is haarm to use an instrument that is a distinguishing sign (shi`ar) of drunkards, such as the tunbur (string instrument resembling the mandolin), the lute, the cymbal, the Iraqi reed pipe and all other string instruments and clarinets, (and using them for the enjoyment).”

10) Is it permissible to click the side of the drum with the ring of one’s finger?

It is permissible to do that as long as it is on a permissible drum, because there is nothing that prohibits this.

 

And Allah knows best.

Amjad Rasheed

[Translated by Shazia Ahmad]

 

قام سيدي أمجد منذ مدة بالإجابة على سؤال يتعلق بالطبول قال فيه : إن الطبول المحرمة هي التي تضيق في الوسط كالطبلة المصرية . أولا : هل هذا يعني أن الطبول الواسعة الوسط جائزة ، فإنَّ بعض الطبول الهندية ضيقة الأطراف واسعة الوسط ، فهل هي جائزة ؟ ثانيا : الطبولُ الهندية نوعان ، وكلا النوعين لا يضيق في الوسط ، أحدهما له شكل اسطواني منتظم ، والأخر يشبه الوعاء الكبير ، وكل منهما يوقّع عليه من جهة واحدة ، وهما يستعملان مع بعضهما دائما ، ومع أنهما لا يضيقان في الوسط ، فإن الطبال الماهر يستطيع أن يوقّع عليهما ما شاء من الألحان . فهل هذه الطبول جائزة ؟ ثالثا: الطبول البرازيلية طبول طويلة تستعمل لوحدها أحيانا و تستعمل مع مجموعة طبول مختلفة الأحجام أحيانا أخرى . وهي لا تضيق في الوسط لكنها تضيق عند الطرف المقابل لسطح التوقيع. فهل هي جائزة ؟ رابعا: هناك مجموعة طبول (4 أو 8 أو 17 طبلة) يدق عليها مجتمعة وهي لا تضيق في الوسط و لا في الأطراف . فهل هي جائزة ؟ الجواب على الأسئلة الأربعة المذكورة ، وبالله التوفيق : المنصوصُ عليه في أكثر كتب أئمتنا أن جميعَ أنواع الطبول جائزٌ إلا الكوبة وهي ما تكون واسعةَ الطرفين وضيقةَ الوسط ، وسواءٌ في الحل طبولُ اللهو وغيرها كما اعتمده الشهاب ابن حجر والشمس الرملي ، والذي اعتمده الخطيب الشربيني تبعاً للأذرعي هو تحريم كل طبول اللهو كالكوبة ، وإلى هذا يميل كلامُ شيخ الإسلام زكريا الأنصاري في “شرح الروض” ، كما تجد ذلك كله في “التحفة” وحواشيها (10/221) . فعلى ما اعتمده ابنُ حجر والرملي تكون جميعُ أنواع الطبول المذكورة في الأسئلة الأربعة المتقدمة جائزة ، وعلى كلام الخطيب الشربيني يفصَّل فيها فما كان منها متخذاً للهو فهو محرم كالكوبة ، وما كان متخذاً لغير ذلك فليس بحرام . وزيادةً في التوضيح أقول : يحرم الضربُ على الكوبة باتفاق مطلقاً أي سواء اتخذت للهو أم لا ؛ لأن شأنها أن تتخذ للهو . أما غيرها فنوعان ؛ نوعٌ لم يتخذ للهو أصلاً فهو مباحٌ عند الشيوخ الأربعة المذكورين أعني : شيخَ الإسلام والشربيني وابن حجر والرملي . ونوعٌ يتخذ للهو عادة فهو محرمٌ عند الشربيني سواء ضرب به للهو أم لا كالكُوبة ، ومباح عند ابن حجر والرملي . نعم الذي يظهر أخذا من القواعد أن الطبل الذي قيل فيه إنه مباحٌ لكن ضرب عليه في لهو محرم فالضرب عليه حينئذ محرم عند الجميع لا لذاته بل لما يُستعان به على المحرم ، والله أعلم . خامساً : هل يجوز الضربُ على الطبلة أو الدف باستخدام العصا لا اليد ؟ الجواب : حيث قلنا بجواز الضرب على نوع من الطبول كما مرَّ تفصيلُه جاز الضرب عليها سواء باليد أو العصا كما يدلُّ عليه إطلاقهم . سادساً : هل يجوز استخدام الآلات الموسيقية الكهربائية التي لها شكلُ الطبلة ويمكن أن يبرمجها الإنسانُ لكي تستحدث أيَّ نوع من الإيقاعات ؟ الجواب : الذي يظهر للفقير أن مرجع ذلك إلى العرف ؛ فإن كان العرفُ يسمي ذلك طبلاً وكان الصوتُ الخارجُ منها هو صوتَ الضرب عليها ، فالضرب عليه جائز . وإن كان العرف لا يسميه طبلاً بل آلة أخرى فالظاهر حرمته ، وكذلك إن سماه طبلاً لكنَّ الصوتَ الخارجَ منه ليس هو صوتَ الضرب عليه بالذات وإنما هو صوتُ جهاز مركب فيه مثلاً يُخْرج صوتاً عند الضرب على الآلة فالظاهرُ أنها من الآلات المحرمة ، والله أعلم . سابعاً : الطبلة الجامايكية مصنوعة من الفولاذ ، و الطبلة الهندية من الفخار ، فهل في المذهب الشافعي مواصفات خاصة لسطح الآلة المباحة ؟ وهل يجب أن يكون سطحُ التوقيع مصنوعاً من مادة مرنة كالبلاستيك أو الجلد ، أم هل يجوز استعمال سطح صلب كالفولاذ أو الطين أو الخشب ؟ فمع أن الطبلة الفولاذية تستعمل بوصفها طبلة وهي مدرجة تحت آلات النقر ، إلا إنها نعطي أنغاماً و ألحاناً موسيقية لا تعطيها الطبلة العادية ، فهل هي جائزة ؟ وهناك وعاءٌ فخاريٌّ يستخدم في الهند كآلة نقر وهو عبارة عن طبلة كروية تُستخدم قواعدُها للنقر ( التوقيع ) فهل هي جائزة ؟ وهل يجوز النقر على خشبة الدف لتنويع الإيقاع؟ الجواب : لم يذكر أئمتُنا شيئاً معيناً يشترط أن يكون عليه سطحُ الطبل المباح ، وإنما التحريم عندهم معلقٌ على ما إذا كانت واسعة الطرفين وضيقة الوسط وهي الكوبة ، وما إذا كانت من طبول اللهو على الخلاف المتقدم ، وعليه فلا فرق في الطبول المباحة بين ما كان سطحُها من فولاذ أو جلد أو خشب أو غير ذلك . والله أعلم . أما الوعاء الفخاري المذكور فالأمرُ فيه راجعٌ إلى العرف ؛ فإن كان العرفُ يحكم عليه بأنه طبل ولم يكن طبل لهو فهو جائز ، وإن كان طبلَ لهو فيأتي فيه الخلاف المتقدم بين الشيوخ المذكورين ، وإن حكم العرفُ عليه بأنه آلةٌ أخرى غير الطبل فهو محرم . وأما النقرُ على خشبة الدف لتنويع الإيقاع فالظاهرُ جوازه ؛ فليس هناك ما يقتضي منعه ، والله أعلم . ثامناً : هل يجوز تطويل أسطح الآلة المباحة أثناء الضرب عليها لتنويع الإيقاعات ؟ الجواب : طالما لم يكن الطبلُ على شكل الكوبة المذكور آنفاً فهو من الطبول المباحة ، إلا إن كان يُتخذ للهو فيأتي فيه الخلافُ المتقدم . تاسعاً : ما حكمُ استعمال الطبول الوترية وهي طبول تشبه الطبول العادية ولكنها تحتوي على أوتار مشدودة في الجانب الباطن من السطح الذي يوقّع عليه بحيث تعطي إيقاعاً وترياً ؟ الجواب : المنصوص عليه حرمةُ جميع آلالات الأوتار ، قال في “التحفة” (10/219) مع “المنهاج” :” ( ويحرم استعمالُ آلةٍ من شعار الشربة كطُنبور وعُود وصنج ومزمار عراقي ) وسائر أنواع الأوتار والمزامير ( واستماعها ) “. اهـ عاشراً : هل يجوز أثناء التطبيل نقرُ جانب الطبلة بخاتم الأصبع ؟ الجواب : الذي يظهر جوازُ فعل ذلك حيث كان الطبلُ من الأنواع المباحة ؛ فليس هناك ما يقتضي المنع ، والله أعلم .

 

This answer was indexed from Qibla.com, which used to have a repository of Islamic Q&A answered by various scholars. The website is no longer in existence. It has now been transformed into a learning portal with paid Islamic course offering under the brand of Kiflayn.

Find more answers indexed from: Qibla.com
Read more answers with similar topics: