Audio: What are the most important books in the Shafii madhab for proofs?

Answered according to Shafi'i Fiqh by Qibla.com

Answered by Shaykh Amjad Rasheed

What are the most important books in the Shafii madhab for proofs?

Ads by Muslim Ad Network

Ads by Muslim Ad Network

Answer:
In the Name of Allah, Most Gracious, Most Merciful

Translated by Faraz Rabbani

السؤال:ما هي أهم كتب الاستدلال في المذهب الشافعي ؟ ولماذا لا تذكر عامّة الكتب الأدلة ؟ الجواب : أهم كتب الاستدلال المطبوعة في المذهب الشافعي هي : “المجموع شرح المهذب” للإمام النووي ، و”الحاوي الكبير” للإمام الماوردي ، و”الشرح الكبير” للإمام الرافعي ، و”البيان” للإمام العمراني ، و”بحر المذهب” للإمام الروياني . أما عن عدم ذكر كل الكتب للأدلة فهو راجع إلى أمر منهجي في التأليف وهو : أن لكل مؤلف مقصداً يؤلف لأجله ، فمن قصد تحرير المذهب عمد إلى التوسع في ذكر الأقوال والخلاف وبيان المعتمد منها من غيره وما يوافق قواعد إمام المذهب وما يخالفها . ومن المؤلفين من يقصد بيان أدلة المذهب والتعرض لأقوال المخالفين ومناقشتها ، ومنهم من يقصد بيان أحكام المذهب التي استقر عليها وصارت مميزة له عن غيره بقطع النظر عن الخلاف في المسائل ودليلها ، وكل نوع من هذه التآليف له فائدته ؛ فالمفتي غير المجتهد المنتسب إلى مذهب إمامٍ مجتهدٍ يكون أكبر همه هو معرفة حكم المذهب وتفاصيل القضية التي يبحث فيها ، والمتون وشروحها التي اعتنت بشرح وتحرير مسائل المذهب هي الكفيلة له بذلك سواء تعرضت لذكر الدليل أم لا . والمبتدئُ في طلب العلم ليست له القدرة على معرفة الأدلة وفهم وجه دلالتها على الأحكام ، فضلاً عن أن معرفة ذلك غير واجبة عليه فيكفيه أخذ المقصود من الفقه وهو أحكام المسائل وقد تكفلت المتون بذلك ، ولو كلفت عامياً بمطالعة “المجموع” أو “الحاوي” مثلاً من كتب الأدلة أو كلفته حضور درس عالم يقرر مثل هذه الكتب فلن يجني منه إلا تشتت الفكر ، بخلاف ما لو كُلف مطالعة متن صغير يناسبه كمختصر أبي شجاع فإنَّ كل كلمة فيه يمر عليها سيفيدُ منها ويظهر له الفرق في نفسه قبل قراءة ذلك المختصر وبعدها . ثم إن شأن العلوم أن تكون تراكمية الحصول تحصل للشخص شيئاً فشيئاً فيبدأ بتعلم مبادئها ومهمات مسائلها ثم يتوسع فيها درجة درجة حتى يصل إلى ذروتها فيكون من أئمة ذلك الفن الذي يتعاطاه ، وهذا التحصيلُ لا بد فيه من أن يكون لكل مرحلة كتابٌ في ذلك الفن يناسب الدرجة التي بلغها المحصل ، والواقع المشاهد أن أكثر طلاب العلم ممن لا يعتنون بتحصيل مبادئ الفن من كتبه المؤلفة لذلك بل يقفزون إلى مطولاته ومبسوطاته تجد علمهم مبتوراً تغيب عنهم بدهيات ذلك العلم وغاية ما حصلوه هو مجموعة مسائل حفظوها من المطولات من غير تحقيق فيها .

Sidebar