The name “Abu Zarr”

Q: What is the meaning of the Islamic (boy) name “Abu Zarr”? I know it is a sahabi’s name, but some people told me this name doesn’t have good effects on the personality or character. Is it true? Can you also tell about the personality/importance of Hazrat Abu Zarr Ghifari’s character in Islam? Also, will it be good to pair “Abu Zarr” as first name, with last name “Zaeem” i.e. “Abu Zarr Zaeem”? Please urgent response is requested.

Bismillaah

A: Keeping the name Abu Zarr is permissible. This was the title of a Sahaabi of Rasulullah (sallallahu ‘alaihi wasallam). His name was Jundab bin Junaadah. He was the fifth person to accept Islam. After accepting Islam, Rasulullah (sallallahu ‘alaihi wasallam) sent him to his people to convey the message of Islam. Among the Sahaabah he was well known for his zuhd (abstinence of the world). He past away in a place called Rabzah and his janaazah salaah was performed by Hazrat Abdullah bin Masood (radhiyallahu anhu).

And Allah Ta’ala (الله تعالى) knows best.

أبو ذر الغفاري . اختلف في اسمه اختلافا كثيرا فقيل : جندب بن جنادة وهو أكثر وأصح ما قيل فيه … وكان أبو ذر من كبار الصحابة وفضلائهم قديم الإسلام . يقال : أسلم بعد أربعة وكان خامسا ثم انصرف إلى بلاد قومه وأقام بها حتى قدم على رسول الله صلى الله عليه و سلم المدينة … عن ابن عباس قال : لما بلغ أبا ذر مبعث النبي صلى الله عليه و سلم قال لأخيه : اركب إلى هذا الوادي فاعلم لي علم هذا الرجل الذي يزعم أنه نبي يأتيه الخبر من السماء واسمع من قوله ثم ائتني . فانطلق الأخ حتى قدم وسمع من قوله ثم رجع إلى أبي ذر فقال له : رأيته يأمر بمكارم الأخلاق وكلاما ما هو بالشعر . فقال : ما شفيتني مما أردت . فتزود وحمل شنة له فيها ماء حتى قدم مكة فأتى المسجد فالتمس النبي صلى الله عليه و سلم وهو لا يعرفه وكره أن يسأل عنه حتى أدركه بعض الليل اضطجع فرآه علي فعرف أنه غريب فلما رآه تبعه فلم يسأل واحد منهما صاحبه عن شي حتى أصبح ثم احتمل قربته وزاده إلى المسجد وظل ذلك اليوم ولا يراه النبي صلى الله عليه و سلم حتى أمسى فعاد إلى مضجعه فمر به علي فقال : ما آن للرجل أن يعلم منزله فأقامه فذهب به معه لا يسأل واحد منهما صاحبه عن شي حتى إذا كان اليوم الثالث فعل مثل ذلك فأقامه علي معه ثم قال : ألا تحدثني ما الذي اقدمك قال : إن أعطيتني عهدا وميثاقا لترشدني فعلت . ففعل فأخبره قال : إنه حق وإنه رسول الله صلى الله عليه و سلم فإذا أصبحت فاتبعني فإني إن رأيت شيئا أخاف عليك قمت كأني أريق الماء فإن مضيت فاتبعني حتى تدخل مدخلي . ففعل فانطلق يقفوه حتى دخل على النبي صلى الله عليه و سلم ودخل معه فسمع من قوله وأسلم مكانه . فقال له النبي صلى الله عليه و سلم : ” أرجع إلى قومك فاخبزهم حتى يأتيك أمري ” . قال : والذي نفسي بيده لأصرخن بها بين ظهرانيهم . فخرج حتى أتى المسجد فنادى بأعلى صوته . : أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدأ عبده ورسوله . فقام القوم إليه فضربوه حتى أضجعوه وأتى العباس فأكب عليه وقال : ويلكم ! ألستم تعلمون أنه من غفار وأنه طريق تجاركم إلى الشام فأنقذه منهم ثم عاد من الغد لمثله فضربوه وثاروا إليه فأكب العباس عليه … وتوفي أبو ذر بالربذة سنة إحدى وثلاثين أو اثنتين وثلاثين . وصلى عليه عبد الله بن مسعود ثم مات بعده في ذلك العام . وقال النبي صلى الله عليه و سلم : ” أبو ذر في أمتي على زهد عيسى بن مريم ” ( أسد الغابة 4/436)

Answered by:

Mufti Zakaria Makada

Checked & Approved:

Mufti Ebrahim Salejee (Isipingo Beach)