Sunnah method of making istikhara

Q: I have received a proposal and read Istikhara for which I received a positive reply. On Saturday a lady came to my house who “sees” and asked if she could “see” for me. I thought it was like going to a Moulana where they check to see if any nazar or jaadu is troubling you. She told me a lot of things about my future. She also said that my Istikhara even though it was positive, if I married the man it would be the biggest mistake of my life. She is a Muslim and made me read durood sharif and blow in a glass of water before taking the glass and “seeing”. I have always been under the impression that Istikhara is guidance from Allah and that only Allah can know what our future holds. I am very confused. Please advise if what this woman does is accepted in Islam? Is my Istikhara still valid. Would it be best to get an Aalim to read istikhara on my behalf? I am very confused.

Bismillaah

A: Do not pay any attention to what the woman has said. The Sunnah method of Istikhaara is to perform two rakaats salaah and recite the masnoon duaa of istikhaara, thereby seeking guidance and goodness from Allah Ta’ala in the thing one wishes to embark upon. If one feels positive after performing the istikhaara, then one should go ahead. Looking in the tumbler (or a glass) and informing regarding the future is regarded as fortune telling. Fortune telling is haraam in Islam. No one knows what is going to transpire in the future besides Allah Ta’ala. One should refrain from associating with such people who create doubts in one’s deen.

إِنَّ اللَّـهَ عِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَّاذَا تَكْسِبُ غَدًا وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّـهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ ﴿لقمان: ٣٤﴾

مطلب في ركعتي الاستخارة  قوله ( ومنها ركعتا الاستخارة ) عن جابر بن عبد الله قال كان رسول الله يعلمنا الاستخارة في الأمور كلها كما يعلمنا السورة من القرآن يقول إذا هم أحدكم بالأمر فليركع ركعتين من غير الفريضة ثم ليقل اللهم أستخيرك بعلمك وستقدرك بقدرتك وأسألك من فضلك العظيم فإنك تقدر ولا أقدر وتعلم ولا أعلم وأنت علام الغيوب اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري ( أو قال عاجل أمري وآجله ) فاقدره لي ويسره لي ثم بارك لي فيه وإن كنت تعلم أن هذا الأمر شر لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري ( أو قال عاجل أمري وآجله ) فاصرفه عني وصرفني عنه وقدر لي الخير حيث كان ثم رضني به قال ويسمي حاجته رواه الجماعة إلا مسلما شرح المنية تتميم معنى فاقدره اقضه لي وهيئه وهو بكسر الدال وبضمها وقوله أو قال عاجل أمري شك من الراوي قالوا وينبغي أن يجمع بينهما فيقول وعاقبة أمري وعاجله وآجله وقوله ويسمي حاجته قال ط أي بدل قوله هذا الأمر ا هـ قلت أو يقول بعده وهو كذا وكذا وقالوا الاستخارة في الحج ونحوه تحمل على تعيين الوقت  وفي الحلية ويستحب افتتاح هذا الدعاء وختمه بالحمدلة والصلاة وفي الأذكار أنه يقرأ في الركعة الأولى الكافرون وفي الثانية الإخلاص ا هـ  وعن بعض السلف أنه يزيد في الأولى { وربك يخلق ما يشاء ويختار }. (رد المحتار 2/26)

حدثنا قتيبة حدثنا عبد الرحمن بن أبي الموالي عن محمد بن المنكدر عن جابر بن عبد الله قال : كان رسول الله صلى الله عليهوسلم يعلمنا الاستخارة في الأمور كلها كما يعلمنا الشورة من القرآن يقول إذاهم أحدكم بالأمر فليركع ركعتين من غير الفريضة ثم ليقل اللهم إني أستخيرك بعلمك وأستقدرك بقدرتك وأسألك من فضلك العظيم فإنك تقدر ولا أقدر وتعلم ولا أعلم وأنت علام الغيوب اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر خير لي في ديني ومعيشتي وعاقبة أمري أو قال في عاجل أمري وآجله فيسره لي ثم بارك لي فيه وإن كنت تعلم أن هذا الأمر شر لي في ديني ومعيشتي وعاقبة أمري أو قال في عاجل أمر وآجله فاصرفه عني واصرفني عنه واقدر لي الخير حيث كان ثم أرضني به قال ويسمي حاجته. (ترمذي 1/109)

رقم 1615 – عن أنس : أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال لا عدوى ولا طيرة وأحب الفأل قالوا يا رسول الله وما الفأل ؟ قال الكلمة الطيبة (ترمذي)

Answered by:

Mufti Zakaria Makada

Checked & Approved:

Mufti Ebrahim Salejee (Isipingo Beach)