Nikaah of Hazrat Khadija (Radiyallahu Anha)

Q: Someone asked me a question that the way we make nikaah and paying mahr this is the according sharia and sunnah, but before Nabi (Sallallahu Alaihi Wasallam) was given nabuwat Nabi (Sallallaahu Alaihi Wasallam) made his nikah with mother Khadijah (Radiyallahu Anha), so in which way did Nabi (Sallallahu Alaihi Wasallam) make nikah with mother Khadijah (Radiyallahu Anha)? The same way nowadays we make nikah or there was another system before hijrat?

Bismillaah

A: The nikaah was performed in accordance to the manner nikaahs used to take place at that time.

And Allah Ta’ala (الله تعالى) knows best.

فتزوجها عليه السّلام ، وأصدقها عشرين بكرة ، وحضر أبو طالب ورؤساء مضر، فخطب أبو طالب فقال : الحمد لله الذى جعلنا من ذرية إبراهيم ، وزرع إسماعيل ، وضئضىء معد ، وعنصر مضر ، وجعلنا حضنة بيته ، وسواس حرمه ، وجعل لنا بيتا محجوجا ، وحرما آمنا ، وجعلنا الحكام على الناس ، ثم إن ابن أخى هذا ، محمد بن عبد الله ، لا يوزن برجل إلا رجح به ، فإن كان فى المال قل ، فإن المال ظل زائل ، وأمر حائل ، ومحمد ممن قد عرفتم قرابته ، وقد خطب خديجة بنت خويلد وبذل لها ما آجله وعاجله من مالى كذا ، وهو – والله – بعد هذا له نبأ عظيم وخطر جليل جسيم ، فزوجها . والضئضىء : الأصل . وحضنة بيته : أى الكافلين له والقائمين بخدمته . وسواس حرمه : أى: متولى أمره . قال : ابن إسحاق : وزوجه إياها خويلد.

وفي شرح الزرقاني : فلما أتم أبو طالب الخطبة تكلم ورقة من نوفل ، فقال : الحمد لله الذي جعلنا كما ذكرت ، وفضلنا على ما عددت فنحن سادة العرب وقادتها ، وأنتم أهل ذلك كله لا تنكر العشيرة فضلكم ولا يرد أحد من الناس فخركم وشرفكم ، وقد رغبنا في الاتصال بحبلكم وشرفكم فاشهدوا عليّ يا معشر قريش بأني قد زوجت خديجة بنت خويلد من محمد بن عبد الله على أربع مائة دينار ، ثم سكت ، فقال أبو طالب : قد أحببت أن يشركك عمّها ، فقال عمّها : اشهدوا عليّ يا معشر قريش أني قد أنكحت محمد بن عبد الله خديجة بنت خويلد وشهد على ذلك صنلديد قريش … قال الشامي : الذي ذكره أكثر علماء السير : أن الذي زوجها عمها . قال السهيلي : وهو الصحيح لما روى الطبري : أن عمرو بن أسد هو الذي أنكح خديجة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وأن خويلدا كان قد مات قبل حرب الفجار ، ورجحه الواقدي وغلط من قال بخلافه (شرح الزرقاني على المواهب اللدنية 1/375-378)

Answered by:

Mufti Zakaria Makada

Checked & Approved:

Mufti Ebrahim Salejee (Isipingo Beach)