Imaamah and Topi

Q: I read the hadith “The difference between us and the pagans is that we wear the ‘imama on top of the qalansuwa” (Abu Dawud). Does this mean that the mere wearing of a topi resembles the practise of the pagans and that it is better for us to wear imamas? The only problem for me wearing an imama is that it is uncommon amongst the Muslims where I live, most people including elders and teachers wear topi, and I am afraid that I give myself a higher rank than I am worth if I wear an imama. Is this a valid excuse not to wear an imama?

bismillah.jpg

A: The Imaamah and the Topi are both Mubaarak Sunnats of Rasulullah (Sallallahu Alayhi Wasallam). As far as the Hadith you have refered to, it should be understood that this Hadith in actual fact highlights the importance of the topi and it being a salient feature in the life of a Mu’min. The pagans in the time of Rasulullah (Sallallahu Alayhi Wasallam) did not recognise the topi and only sufficed on the imaamah. As far as the Sahaabah were concerned, they recognised both the Imaamah as well as the topi. Hence at times Rasulullah (Sallallahu Alayhi Wasallam) and the Sahaabah sufficed on wearing the topi and at times they wore the Imaamah above the topi.

And Allah Ta’ala (الله تعالى) knows best.

فرق ما بيننا وبين المشركين العمائم على القلانس أي الفارق بيننا أنّا نعمم على القلانس وهم يكتفون بالعمائم (طيبي) ويحتمل عكس ذلك بل رجحه القاري في المرقاة والأول الشيخ عبد الحق. والله أعلم (كذا في هامش الترمذي 1/308)

قال ابن تيمية في كتابه “اقتضاء الصراط المستقيم” ص 279 و ايضا ما روى ابو داود: حدثنا قتيبة بن سعيد الثقفي حدثنا محمد بن ربيعة حدثنا ابو الحسن العسقلاني عن ابي جعفر بن محمد بن علي بن ركانة او محمد بن علي بن ركانة عن ابيه أن ركانة صارع النبي صلي الله عليه و سلم فصرعه النبي صلى الله عليه و سلم قال ركانة وسمعت النبي صلي الله عليه و سلم يقول: “فرق ما بيننا و بين المشركين العمائم علي القلانس”.

و هذا يقتضي أنه حسن عند أبي داود و رواه الترمذي أيضا عن قتيبة و قال غريب و ليس إسناده بالقائم و لا نعرف أبا الحسن و لا ابن ركانة و هذا القدر لا يمنع ان يعتضد بهذا الحديث و يستشهد به و هذا بين في ان مفارقة المسلم المشرك في اللباس أمر مطلوب للشارع كقوله: “فرق ما بين الحلال و الحرام الدف و الصوت” فان التفريق بينهما مطلوب في الظاهر اذ الفرق بالاعتقاد و العمل بدون العمامة حاصل فلولا انه مطلوب بالظاهر ايضا لم يكن فيه فائدة.

Answered by:

Mufti Zakaria Makada

Checked & Approved:

Mufti Ebrahim Salejee (Isipingo Beach)