Working for a company that is involved in making arms

Q: I am trying to find out for a friend the permissibility of working for a company that is mainly involved with making/creating arms and selling them to companies globally including countries that use them to kill Muslims. The companies main areas of business are Defence (80%) and remainder Space/Travel. He would be working in the IT division and would have no direct involvement with the defence areas of business. He has asked a few well known scholars who said it would be deemed permissible but wasn’t able to get any elaboration/clarification as to how it was exactly permissible. The company is also involved in talks with creating an office in Tel Aviv.

bismillah.jpg

A: It is permissible.

And Allah Ta’ala (الله تعالى) knows best.

( والثاني ) وهو الأجير ( الخاص ) ويسمى أجير واحد ( وهو من يعمل لواحد عملا مؤقتا بالتخصيص ويستحق الأجر بتسليم نفسه في المدة وإن لم يعمل كمن استؤجر شهرا للخدمة أو ) شهرا ( لرعي الغنم ) المسمى بأجر مسمى بخلاف ما لو آجر المدة بأن استأجره للرعي شهرا حيث يكون مشتركا إلا إذا شرط أن لا يخدم غيره ولا يرعى لغيره فيكون خاصا وتحقيقه في الدرر وليس للخاص أن يعمل لغيره ولو عمل نقص من أجرته بقدر ما عمل فتاوى النوازل ( وإن هلك في المدة نصف الغنم أو أكثر ) من نصفه ( فله الأجرة كاملة ) ما دام يرعى منها شيئا لما مر أن المعقود عليه تسليم نفسه جوهرة وظاهر التعليل بقاء الأجرة لو هلك كلها وبه صرح في العمادية ( ولا يضمن ما هلك في يده أو بعمله ) كتخريق الثوب من دقه إلا إذا تعمد الفساد فيضمن كالمودع

قال الشامي :  قوله ( كالمودع ) أي إذا تعمد الفساد فإنه يضمن ط (رد المحتار 6/71)

Answered by:

Mufti Ebrahim Salejee (Isipingo Beach)