The manner of seeking repentance

Answered according to Hanafi Fiqh by Muftionline.co.za
image_pdfimage_print

Q: I want to repent, for the sins I committed, in front of Allah Ta‘ala at the time of tahajjud. Can you please tell me what i should do to repent?

Bismillaah

 

A: Tawbah should be made immediately upon realizing one’s sins. Hence, you should not delay the tawbah until the time of tahajjud. At the time of tahajjud, you may repeat your tawbah.

The manner of seeking repentance to Allah Ta’ala is that you should feel extremely remorseful over the sins you had committed and sincerely beg Allah Ta’ala to forgive you. Similarly, you should make a firm resolve that you will not repeat those sins in the future.

If you have wronged any servant of Allah Ta’ala or usurped his wealth, then part of the tawba is that you also seek forgiveness from that servant and return the wealth you had taken unjustly.

And Allah Ta’ala knows best.

اِنَّما التَّوْبَةُ عَلَی اللّٰهِ لِلَّذِیْنَ یَعْمَلُوْنَ السُّوْءَ بِجَهَالَةٍ ثُمَّ یَتُوْبُوْنَ مِنْ قَرِیْبٍ فَاُولٰئِكَ یَتُوْبُ اللّٰهُ عَلَیْهِمْ وَکَانَ اللّٰهُ عَلِیْمًا حَکِیْمًا (سورة النساء: 17)

عن عمرو بن مرة قال سمعت أبا عبيدة يحدث عن أبي موسى عن النبي صلى الله عليه وسلم قال إن الله عز وجل يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل حتى تطلع الشمس من مغربها (صحيح مسلم، الرقم: 2759)

قال العلماء التوبة واجبة من كل ذنب  فإن كانت المعصية بين العبد وبين الله تعالى لا تتعلق بحق آدمي فلها ثلاثة شروط  أحدها  أن يقلع عن المعصية والثاني أن يندم على فعلها والثالث أن يعزم أن لايعود إليها أبدا فإن فقد أحد الثلاثة لم تصح توبته وإن كانت المعصية تتعلق بآدمي فشروطها أربعة هذه الثلاثة وأن يبرأ من حق صاحبها فإن كانت مالا أو نحوه رده إليه  وإن كانت حد قذف ونحوه مكنه منه أو طلب عفوه وإن كانت غيبة استحله منها ويجب أن يتوب من جميع الذنوب فإن تاب من بعضها صحت توبته عند أهل الحق من ذلك الذنب وبقي عليه الباقي وقد تظاهرت دلائل الكتاب والسنة وإجماع الأمة على وجوب التوبة (رياض الصالحين صـ 14)

وقال البيضاوي سئل على رضي الله عنه عن التوبة فقال يجمعها ستة أشياء على الماضي من الذنوب الندم وللفرائض الاعادة ورد المظالم واستحلال الخصوم وان تعزم على ان لا تعود وان تزكى نفسك على طاعة اللّه كما رايتها فى المعصية (التفسير المظهري 9/345)

Answered by:

Mufti Zakaria Makada

Checked & Approved:

Mufti Ebrahim Salejee (Isipingo Beach)

Facebooktwitterpinteresttumblrmail
Sidebar