Should one raise his hands in dua when seeing the Ka’bah Shareef?

Answered according to Hanafi Fiqh by Muftionline.co.za
image_pdfimage_print

Q: When one sees the Ka’bah Shareef for the first time (whether in one’s life or when one travels to Makkah Mukarramah and sees the Ka’bah Shareef the first time), should one raise his hands in dua or not?

Bismillaah

A: There are two opinions in the Hanafi mazhab in regard to this mas’alah. The first opinion is that one should raise his hands, and the second opinion is that one should not raise his hands in dua when seeing the Ka’bah Shareef. Both these opinions are based on two different Ahaadith regarding raising or not raising the hands when seeing the Ka’bah Shareef.

The great Muhaddith, Mullah Ali Qaari (rahimahullah), has reconciled between both these opinions in this manner that one should raise his hands in dua the first time one sees the Ka’bah Shareef. Thereafter, whenever one goes to perform tawaaf or make umrah, one should not raise his hands in dua. This reconciliation conforms to the Hadith of Sunanul Kubra of Imaam Bayhaqi (rahimahullah) wherein it is recorded that upon seeing the Ka’bah Shareef for the first time, Rasulullah (sallallahu alaihi wasallam) raised his hands in dua. However, it is not proven in the Ahaadith that every time Rasulullah (sallallahu alaihi wasallam) saw the Ka’bah Shareef, he raised his hands in dua.

Therefore, when one travels to Makkah Mukarramah, then upon seeing the Ka’bah Shareef for the first time, one may raise his hands and make dua.

And Allah Ta’ala (الله تعالى) knows best.

سئل جابر بن عبد الله عن الرجل يرى البيت يرفع يديه فقال: ما كنت أرى أحدا يفعل هذا إلا اليهود، قد حججنا مع رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فلم نكن نفعله (سنن أبي داود، الرقم: 1870)

أخبرنا الشافعي رضي الله عنه، قال: أخبرنا سعيد بن سالم، عن ابن جريج: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا رأى البيت رفع يديه، وقال اللهم زد هذا البيت تشريفا وتعظيما وتكريما ومهابة، وزد من شرفه وكرمه ممن حجه واعتمره تشريفا وتكريما وتعظيما وبرا (مسند الشافعي، الرقم: 947)

عن مكحول قال كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخل مكة فرأى البيت رفع يديه وكبر وقال اللهم أنت السلام ومنك السلام فحينا ربنا بالسلام اللهم زد هذا البيت تشريفا وتعظيما ومهابة  وزد من حجه أو اعتمره تكريما وتشريفا وتعظيما وبرا (السنن الكبرى للبيهقي، الرقم: 9213)

وأسند الشافعي عن ابن جريج أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا رأى البيت رفع يديه وقال اللهم زد هذا البيت تشريفا وتعظيما وتكريما ومهابة وزد من شرفه وكرمه ممن حجه واعتمره تشريفا وتكريما وتعظيما وبرا . ويؤيده ما رواه البيهقي بسند مرسل معضل، ويعضده الخبر الضعيف برفع الأيدي في استقبال البيت ذكره ابن حجر، وهو في غير محله. وأما خبر الترمذي، وحسنه عن جابر أنه قال: ما كنت أرى أحدا يفعل هذا، أي: الرفع عند رؤية البيت إلا اليهود. قد حججنا مع رسول الله – صلى الله عليه وسلم – أفكنا نفعله، أو لا فالجواب عنه: أن المثبتين للرفع أولى؛ لأن معهم زيادة علم، ومن ثم قال البيهقي – رحمه الله: رواية غير جابر: في إثبات الرفع أشهر عند أهل العلم، والقول في مثل هذا قول من أثبت. أقول: الأولى الجمع بينهما بأن يحمل الإثبات على أول رؤية، والنفي على كل مرة (مرقاة المفاتيح 15/468)

 وإنما يرفع القادم يديه عند رؤية البيت للدعاء لأنه ثبت عنه صلى الله عليه وسلم  أنه كان إذا رأى البيت رفع يديه وقال اللهم زد هذا البيت إلى قوله وبرا، واستحبه المحققون من أهل المذهب منهم الكرماني والبصروي وابن الهمام وعلي القاري وهو مذهب الشافعي وأحمد رضي الله تعالى عنهم (غنية الناسك صـ 98)

معلم الحجاج صـ 134

 

Answered by:

Mufti Zakaria Makada

Checked & Approved:

Mufti Ebrahim Salejee (Isipingo Beach)

Facebooktwitterpinteresttumblrmail
Sidebar