Taking the mayyit to the house before burial

Answered according to Hanafi Fiqh by Muftionline.co.za

Q:

1. When placing the janaza in the house which direction must the body face?

2. Where must the janaza be placed e.g. floor or can it be placed on the bed?

3. If the person has no muslim family can the janaza be taken to his or her non muslim family home?

4. Are the non muslim family members allowed to view the face?

Bismillaah

A:

1. There are other opinions in this mas’lah. However the preferred opinion is that the mayyit should be placed in whichever way is easy.

2. Both are permissible.

3. The Janaazah should not be taken to his non-Muslim family’s home. The Muslims of the locality should arrange for the Janaazah to be kept at another Muslim’s home or alternatively the janaazah should be taken to the Musjid for the Janaazah Salaah to be performed. The Janaazah Salaah will not be performed in the Musjid, rather it will be performed in the sehn of the Musjid or any other place out of the Musjid that has been designated for performing the Janaazah Salaah.

4. Non-Muslims should not be present around the mayyit, rather they should be kept at a distance.

And Allah Ta’ala (الله تعالى) knows best.

عن أبى قلابة عن بعض آل أم سلمة قال كان فراش النبى -صلى الله عليه وسلم- نحوا مما يوضع الإنسان فى قبره وكان المسجد عند رأسه (سنن أبي داود رقم 5046)

في التوجه عند الموت قال أصحابنا يوجه للقبلة عند الموت كما يوضع في لحده وقال مالك يستقبل بالمريض القبلة إلا أن لا يستطيع أن ينحرف على جنبه فيجعل رجلاه في القبلة وقال الشافعي يحرف الميت إلى القبلة على جنبه وإن لم يقدر جعلت رجلاه في القبلة وقال عبيد الله بن الحسن يجعل رأسه من قبل الشمال ورجلاه من قبل الجنوب وهو على شقه مستقبل القبلة (مختصر اختلاف العلماء للطحاوي ۱/180)

( يوجه المحتضر ) وعلامته استرخاء قدميه واعوجاج منخره وانخساف صدغيه ( القبلة ) على يمينه هو السنة ( وجاز الاستلقاء ) على ظهره ( وقدماه إليها ) وهو المعتاد في زماننا ( و ) لكن ( يرفع رأسه قليلا ) ليتوجه للقبلة ( وقيل يوضع كما تيسر على الأصح ) صححه في المبتغى ( وإن شق عليه ترك على حاله ) والمرجوم لا يوجه معراج

قال الشامي : قوله ( وجاز الاستلقاء ) اختاره مشايخنا بما وراء النهر لأنه أيسر لخروج الروح وتعقبه في الفتح وغيره بأنه لا يعرف إلا نقلا والله أعلم بالأيسر منهما ولكنه أيسر لتغميضه وشد لحييه وأمنع من تقوس أعضائه بحر قوله ( ليتوجه للقبلة ) عبارة الفتح ليصير وجهه إلى القبلة دون السماء قوله ( ترك على حاله ) أي ولو لم يكن مستلقيا أو متوجها ( رد المحتار 2/189)

( ويوجه إلى القبلة على جنبه الأيمن ) بذلك أمر النبي صلى الله عليه وسلم وفي حديث أبي داود البيت الحرام قبلتكم أحياء وأمواتا

قال الطحطاوي : قوله ( بذلك أمر النبي صلى الله عليه وسلم ) عليا لما مات رجل من بني عبد المطلب فقال يا علي استقبل به القبلة استقبالا وقولوا جميعا باسم الله وعلى ملة رسول الله وضعوه لجنبه ولا تكبوه على وجهه ولا تلقوه على ظهره كذا في الجوهرة وفي الحلبي ويسند الميت من ورائه بنحو تراب لئلا ينقلب اه (حاشية الطحطاوي علي مراقي الفلاح ص609)

ولو كان الغاسل جنبا أو حائضا أو كافرا جاز ويكره كذا في معراج الدراية (الفتاوى الهندية 1/159)

Answered by:

Mufti Zakaria Makada

Checked & Approved:

Mufti Ebrahim Salejee (Isipingo Beach)

Facebooktwitterredditpinterestmail
Sidebar