Delaying in performing the Janaazah Salaah and burying the deceased

Answered according to Hanafi Fiqh by Muftionline.co.za

Q:

1. A body is being sent out of the country. Chemical is pumped into the vein. Is this allowed since this is a legal requirement?

2. Before sending the body overseas, we normally  perform ghusal do kaffan and do the janazah. Is this in order, since family receiving will also perform janaza. Take into account whilst body is being transported the plane could crash and we had control of the janaza before it was loaded on the plane.

Bismillaah

A:

1. The Shar’ee ruling is that when a person passes away, the Janaazah Salaah and the burial should be done as quick as possible and should not be delayed. Delaying in performing the Janaazah Salaah and burying the deceased is against the Sunnah, hence impermissible. Therefore the Fuqaha have written that it is best to bury the deceased in the place where he had passed away. However, transporting the body to a nearby place in a short span of time is permissible provided there is no fear of the body decomposing. If the body is transported to a far of place and it is feared that the body will begin to decompose, it will not be permissible. Pumping chemicals in the veins to preserve the body in the case where the body is to be transported to a far of place is not in keeping to the Sunnah. Therefore, if one is able to, then one should bury the deceased in the place where he had passed away.

2. If ghusal and Janaazah Salaah has been given, then it should not be repeated.

And Allah Ta’ala (الله تعالى) knows best.

( ويستحب الدفن في ) المقبرة ( محل مات به أو قتل ) لما روي عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت حين زارت قبر أخيها عبد الرحمن وكان مات بالشام وحمل منها لو كان الأمر فيك إلي ما نقلتك ولدفنتك حيث مت ( فإن نقل قبل الدفن قدر ميل أو ميلين ) ونحو ذلك ( لا بأس به ) لأن المسافة إلى المقابر قد تبلغ هذا المقدار ( وكره نقله لأكثر منه ) أي أكثر من الميلين كذا في الظهيرية وقال شمس الأئمة السرخسي وقول محمد في الكتاب لا بأس أن ينقل الميت قدر ميل أو ميلين بيان أن النقل من بلد إلى بلد مكروه وقال قاضيخان وقد قال قبله لو مات في غير بلده يستحب تركه فإن نقل إلى مصر آخر لا بأس به لما روي أن يعقوب صلوات الله عليه مات بمصر ونقل إلى الشام وسعد ابن أبي وقاص مات في ضيعة على أربعة فراسخ من المدينة ونقل على أعناق الرجال إلى المدينة قلت يمكن الجمع بأن الزيادة مكروهة في تغيير الرائحة أو خشيتها وتنتفي بانتفائها لمن هو مثل يعقوب عليه السلام أوسعد رضي الله عنه لأنهما من أحياء الدارين (مراقي الفلاح ص613)

( ولا يعاد غسله ولا وضؤه بالخارج منه ) لأن غسله ما وجب لرفع الحدث لبقائه بالموت بل لتنجسه بالموت كسائر الحيوانات الدموية إلا أن المسلم يطهر بالغسل كرامة له وقد حصل بحر و شرح مجمع

قال الشامي : قوله ( وما خرج منه يغسله ) أي تنظفيا له بحر قال الرملي أي لا شرطا حتى لو صلى عليه من غير غسله جاز وهذا مما لا يتوقف فيه اه وفي الأحكام عن المحيط يمسح ما سال ويكفن وفي كتاب الصلاة للحسن إذا سال قبل أن يكفن غسل وبعده لا اه … قوله ( لبقائه بالموت ) أي لأن الموت حدث كالخارج فلما لم يؤثر الموت في الوضوء وهو موجود لم يؤثر الخارج بحر ولأنه خرج عن التكليف بنقض الطهارة شرح المنية (رد المحتار 2/197)

ثم يجلسه ويسنده إليه ويمسح بطنه مسحا رفيقا تحرزا عن تلويث الكفن فإن خرج منه شيء غسله ولا يعيد غسله ولا وضوءه (الفتاوى الهندية 1/158)

( فإن صلى غيره ) أي الولي ( ممن ليس له حق التقدم ) على الولي ( ولم يتابعه ) الولي ( أعاد الولي ) ولو على قبره إن شاء لأجل حقه لا لإسقاط الفرض ولذا قلنا ليس لمن صلى عليها أن يعيد مع الولي لأن تكرارها غير مشروع ( وإلا ) أي وإن صلى من له حق التقدم كقاض أو نائبه أو إمام الحي أو من ليس له حق التقدم وتابعه الولي ( لا ) يعيد لأنهم أولى بالصلاة منه (الدر المختار 2/222)

Answered by:

Mufti Zakaria Makada

Checked & Approved:

Mufti Ebrahim Salejee (Isipingo Beach)

Facebooktwitterpinteresttumblrmail
Sidebar