Hair dye

Answered according to Hanafi Fiqh by Muftionline.co.za

Q:

1. What is the Shar’ee ruling regarding hair dye? Is it permissible to use?

2. What colours of dye should one use and which colours should one avoid using?

3. Is there any difference in the ruling between men and women?

4. Is it permissible to use hair dye which is non-porous and prevents the water from touching the hair? If one used it, will one’s wudhu and ghusal be complete?

5. I heard that applying mehndi is a Sunnah. Can a person dye his beard or hair with mehndi and will one receive the reward of the Sunnah if one applies it?

Bismillaah

A:

1. If the hair has turned grey or white then it is permissible to dye the hair, however one should avoid using black dye. It appears in the Hadith that the father of Hazrat Abu Bakr (Radiallahu Anhu), Abu Quhaafah (Radiallahu Anhu) was brought before Rasulullah (Sallallahu Alaihi Wasallam) on the occasion of the conquest of Makkah Mukarramah. Nabi (Sallallahu Alaihi Wasallam) had seen his head and beard completely white. Nabi (Sallallahu Alaihi Wasallam) advised him to dye his hair as well as his beard, however Nabi (Sallallahu Alaihi Wasallam) instructed him to abstain from using black dye.

2. Avoid using black dye and refrain from imitating the styles and colours of the kuffaar.

3. The ruling that applies to men also applies to women.

4. If it is porous, it will be permissible. Refrain from using non-porous dye as it will prevent the water from reaching the hair thereby causing the wudhu and ghusal to be incomplete.

5. The using of mehndi is Sunnah as proven from Saheeh Ahaadith. Out of love for Nabi (sallallahu alaihi wa sallam) and considering it to be Sunnah, if one applies mehndi one will definitely be rewarded. One will only apply the mehndi to the white hair or grey hair. Black hair does not need to be dyed.

And Allah Ta’ala (الله تعالى) knows best.

عن جابر بن عبد الله قال أتى بأبى قحافة يوم فتح مكة ورأسه ولحيته كالثغامة بياضا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم غيروا هذا بشىء واجتنبوا السواد (سنن أبي داود رقم 4206)

يستحب للرجل خضاب شعره ولحيته ولو في غير حرب في الأصح والأصح أنه عليه الصلاة والسلام لم يفعله ويكره بالسواد وقيل لا مجمع الفتاوى والكل من منح المصنف

قال الشامي : قوله ( خضاب شعره ولحيته ) لا يديه ورجليه فإنه مكروه للتشبه بالنساء قوله ( والأصح أنه عليه الصلاة والسلام لم يفعله ) لأنه لم يحتج إليه لأنه توفي ولم يبلغ شيبه عشرين شعرة في رأسه ولحيته بل كان سبع عشرة كما في البخاري وغيره وورد أن أبا بكر رضي الله عنه خضب بالحناء والكتم مدني قوله ( ويكره بالسواد ) أي لغير الحرب قال في الذخيرة أما الخضاب بالسواد للغزو ليكون أهيب في عين العدو فهو محمود بالاتفاق وإن ليزين نفسه للنساء فمكروه وعليه عامة المشايخ وبعضهم جوزه بلا كراهة روي عن أبي يوسف أنه قال كما يعجبني أن تتزين لي يعجبها أن أتزين لها (رد المحتار 6/ 422)

( اختضب لأجل التزين للنساء والجواري جاز ) في الأصح ويكره بالسواد وقيل لا ومر في الحظر

قال الشامي : قوله ( جاز في الأصح ) وهو مروي عن أبي يوسف فقد قال يعجبني أن تتزين لي امرأتي كما يعجبها أن أتزين لها والأصح أنه لا بأس به في الحرب وغيره واختلفت الرواية في أن النبي فعله في عمره والأصح لا وفصل في المحيط بين الخضاب بالسواد قال عامة المشايخ أنه مكروه وبعضهم جوزه مروي عن أبي يوسف أما بالجمرة فهو سنة الرجال وسيما المسلمين إه منح ملخصا وفي شرح المشارق للأكمل والمختار أنه خضب في وقت وتركه في معظم الأوقات ومذهبنا أن الصبغ بالحناء والوسمة حسن كما في الخانية قال النووي ومذهبنا استحباب خضاب الشيب للرجل والمرأة بصفرة أو حمرة وتحريم خضابه بالسواد على الأصح لقول عليه الصلاة والسلام غيروا هذا الشيب وجتنبوا السواد إه قال الحموي وهذا في حق غير الغزاة ولا يحرم في حقهم للإرهاب ولعله محمل من فعل ذلك من الصحابة ط (رد المحتار 6/ 756)

Answered by:

Mufti Zakaria Makada

Checked & Approved:

Mufti Ebrahim Salejee (Isipingo Beach)

Facebooktwitterredditpinterestmail
Sidebar