Women in menses reciting Manzil and selected chapters

Answered according to Hanafi Fiqh by IslamicPortal.co.uk

I have read your Fatwa which mentions that women in menses can read those verses of the Qurʾān that have a supplication therein as long as they are read as a supplication. My question is can women in menses read the manzil? What about Sūrahs Fātiḥah, Ikhlāṣ, Falaq and al-Nās? What about Āyat al-Kursī?

بسم الله الرحمن الرحیم

Answer

Women in menses should not read the manzil because it is recitation of the Qurʾān and there are some verses therein that are not a form of supplication or dhikr (remembrance and praise of Allah). However, it is permissible to read Sūrah Fātiḥah, Sūrah Ikhlāṣ, Sūrah Falaq and Sūrah Nās and Āyat al-Kursī as they contain supplications and/or the praise of Allah Almighty, as long as the intention is not the recitation of the Qurʾān.

قال السمرقندي في عیون المسائل (صـ ٤۷٥): ولو أنه قرأ الفاتحة على سبيل الدعاء أو شيئا من الآيات التي فيها معنى الدعاء ولم يرد بها القراءة فلا بأس به ، انتهی. وقال السراج بن نجيم في النهر الفائق (١/١٣٢): ولا خلاف أنه إذا قصد الثناء أو افتتاح أمر حل في أصح الروايات كما لا خلاف في جواز التسمية. وقال (١/١٣٣): ظاهر تقييد صاحب العيون بالآيات التي فيها معنى الدعاء يفهم أنه ما ليس كذلك كسورة أبي لهب لا يؤثر قصد غير القرانية في حله لكني لم أرح التصريح به في كلامهم، انتهى. قال ابن عابدين في منحة الخالق (١/٢١٠): قلت: المفهوم معتبر ما لم يصرح بخلافه، انتهى. وقال الشرنبلالي في المراقي (ص ١٤٢): (و) يحرم (قراءة آية من القرآن) إلا بقصد الذكر إذا اشتملت عليه لا على حكم أو خبر، انتهى. قال الطحطاوي: قوله (إلا بقصد الذكر) أي أو الثناء أو الدعاء إن اشتملت عليه فلا بأس به في أصح الروايات، انتهى. وقال ابن عابدين في رد المحتار (١/٢٩٣): إن مفهومه – أي كلام الفقيه أبي الليث السمرقندي – أن ما ليس فيه معنى الدعاء كسورة أبي لهب لا يؤثر فيه قصد غير القرآنية، انتهى. وقال الحصكفي في الدر المختار (١/١٧٢): (و) يحرم به (تلاوة القرآن) ولو دون آية على المختار (بقصده) فلو قصد الدعاء أو الثناء أو افتتاح أمر أو التعليم ولقن كلمة كلمة حل في الأصح، انتهى. قال ابن عابدين (١/١٧٢): مطلب يطلق الدعاء على ما يشمل الثناء أقول: وقد صرحوا بأن مفاهيم الكتب حجة، والظاهر أن المراد بالدعاء ما يشمل الثناء، لأن الفاتحة نصفها ثناء ونصفها الآخر دعاء، فقول الشارح أو الثناء من عطف الخاص على العام، انتهى۔

Allah knows best

Yusuf Shabbir

30 Shaʿbān 1439 / 16 May 2018

Approved by: Mufti Shabbir Ahmed and Mufti Muhammad Tahir

Facebooktwitterredditpinterestmail
Sidebar