Lunar Eclipse Salah

Answered according to Hanafi Fiqh by IslamicPortal.co.uk

(1) Is there a prescribed Ṣalāh during a lunar eclipse?

(2) If so, can this Ṣalāh be performed in congregation? Please outline the various views in this regard.

(3) If the lunar eclipse Ṣalāh is to be performed individually, can people gather to perform this Ṣalāh and supplicate to Allah individually or is it better to perform this Ṣalāh at home?

(4) News reports suggests that in the UK the lunar eclipse on Friday 27 July 2018 will begin before Maghrib Ṣalāh and will last for several hours. Can the lunar eclipse Ṣalāh be performed after ʿAṣr Ṣalāh?

بسم الله الرحمن الرحیم

Answer

(1) It is desirable to perform Ṣalāh during lunar eclipse as recommended in authentic ḥadīths.

(2) According to the ḥanafī and mālikī schools of thought, it is Sunnah to perform the lunar eclipse Ṣalāh individually. This is because, according to the preferred view, the Prophet ﷺ did not perform Ṣalāh in congregation when a lunar eclipse occurred on Wednesday 20 November 625CE/14 Jumādā al-Thāniyah 4 Hijrī. (There is also a scholarly discussion regarding whether the Prophet ﷺ ever performed the lunar eclipse Ṣalāh due to the defects within the narrations, notwithstanding his verbal instruction towards the end of his life to perform Ṣalāh). Our ḥanafī jurists have additionally mentioned that it would be difficult for the people to gather during the night. On the other hand, according to the shāfiʿī and ḥanbalī schools of thought, it is Sunnah or preferred to perform this Ṣalāh in congregation similar to the solar eclipse Ṣalāh. Some ḥanafī jurists are of the view that although congregational Ṣalāh is not Sunnah, it is permissible. This has been mentioned by Imam Qudūrī (d. 428/1037), Ḥāfiẓ ʿAynī (d. 855/1451) and others. ʿAllāmah Anwar Shāh Kashmīrī (d. 1352/1933) appears to be inclined towards this. Whilst this provides some flexibility particularly if the people are already in the Masjid and find it difficult to perform long Ṣalāh individually, the Sunnah and preferred method according to the broad consensus of ḥanafī scholars is to perform this Ṣalāh individually.

(3) The lunar eclipse Ṣalāh can be performed at home as well as in the Masjid. ʿAllāmah Kāsānī (d. 587/1191) suggests it is better to perform it at home as it is an individual act. However, ʿAllāmah Ibn Nujaym (d. 970/1563) is inclined that it is better for the people to gather although the worship will be undertaken individually, as a gathering makes it more likely for supplications and worship to be accepted. During the forthcoming eclipse in the UK, as people will already be in the Masjid for Maghrib Ṣalāh (as outlined below), it is preferred to remain therein after Maghrib Ṣalāh and perform the eclipse Ṣalāh and engage in the remembrance of Allah until the eclipse ends. This position is in fact supported by a ḥadīth in which the Prophet ﷺ is reported to have clearly instructed, “O people, indeed the sun and the moon are two signs from the signs of Allah, so when either of them eclipses, rush to the Masjids” (Muṣannaf Ibn Abī Shaybah, 8299; Musnad Aḥmad, 6843; Ṣaḥīḥ Ibn Ḥibbān, 2829). It is therefore preferred to perform the lunar eclipse Ṣalāh in the Masjid.

(4) If an eclipse occurs during the makrūh times such as after ʿAṣr Ṣalāh, a person should engage in the remembrance of Allah and seeking His forgiveness and perform the eclipse Ṣalāh after Maghrib Ṣalāh if the eclipse remains. It is generally not possible for a lunar eclipse to be visible during daylight, although there are exceptions to this.

It is for this reason, experts suggest that on Friday 27 July 2018 the moonrise in London will be at 8.50pm, sunset is shortly thereafter at 8.55pm. The beginning of the eclipse will be some time before sunset and will not be visible. The penumbral eclipse will actually begin at 6.14pm, the partial eclipse at 7.24pm and the total eclipse at 8.30pm. However, during daylight this will not be visible. Thus, when the moon rises and becomes visible, it will already be in the state of eclipse. It will be a blood moon and will be visible subject to clouds. The maximum eclipse is at 9.21pm and the total eclipse ends at 10.13pm. The partial eclipse ends at 11.19pm, at which point the red colour will be lost totally. The penumbral eclipse (wherein the moon is slightly darker than usual) will end at 12.28pm.

It is our advice that people remain in the Masjid after Maghrib Ṣalāh and engage in the lunar eclipse Ṣalāh and the remembrance of Allah between Maghrib and ʿIshāʾ prayers when the eclipse is at its peak, and also after ʿIshāʾ at least until the partial eclipse ends (refer to number 5 below).  There is no need to perform the eclipse Ṣalāh after ʿAṣr Ṣalāh when the eclipse is not visible, as outlined in an earlier Fatwa. Please note the aforementioned times are for London. The moonrise time in other cities will be similar around the time of sunset and the maximum, partial and penumbra eclipse times are the same. All timings mentioned above are approximate.

Note: For a detailed understanding and commentary of the ḥadīths pertaining to solar and lunar eclipse, click on the following link: https://islamicportal.co.uk/the-chapter-of-kusoof-from-sahih-al-bukhari-hadrat-mufti-shabbir-ahmed-sahib/

 (١) (۲) قال النبي صلى الله عليه وسلم: إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله، وإنهما لا يخسفان لموت أحد، وإذا كان ذاك فصلوا وادعوا حتى يكشف ما بكم، رواه البخاري (١٠٦٣). وعن أبي بكرة عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه صلى في كسوف الشمس والقمر ركعتين مثل صلاتكم، رواه ابن حبان (٢٨٣٧) والحاكم (١٢٤٤) والبيهقي (٦٣٥٧)، لكن زيادة والقمر تكلم فيه، والبسط في كلام شيخنا الحافظ العلامة محمد يونس الجونفوري في المجلد الثالث من نبراس الساري في رياض البخاري وهو تحت الطبع، وفيه تحقيق نفيس حول الحديثين عن صلاة النبي صلى الله عليه وسلم في كسوف القمر، أخرجهما الدارقطني، فراجعه ولا بد۔

وجاء في الأصل لمحمد (١/٤٤٣): قلت: وترى في كسوف القمر صلاة؟ قال: نعم، الصلاة فيه حسنة. قلت: فهل يصلون جماعة كما يصلون في كسوف الشمس؟ قال: لا، انتهى. وعلى هذا قال شيخنا العلامة محمد يونس الجونفوري في نبراس الساري: أما ما حكى المحدث أبو بكر بن أبي شيبة في مصنفه (١٤/٢٧٢) أن أبا حنيفة قال: لا يصلى في كسوف القمر، فسهو منه، فلم ينكرها أبو حنيفة ولا أصحابه، بل صرح أبو حنيفة بالصلاة فيه كما نقله محمد بن الحسن في الأصل (١/٤٤٣)، انتهى كلام الشيخ، والرقم في المصنف (٣٦٥٠٠). وقال محمد في كتاب الآثار (١/٦٢٠): وأما كسوف القمر فإنما يصلي الناس وحدانا، ولا يصلون جماعة، لا الإمام ولا غيره، انتهى. وقال الطحاوي: ويصلي الناس في كسوف القمر كذلك، إلا أنهم يصلون فرادى ولا يجمعون. قال الجصاص في شرحه (٢/١٨١): وذلك لأنه قد كان لا محالة في زمن النبي صلى الله عليه وسلم كسوف القمر، كما كان يكون كسوف الشمس، فلو كان فيها جماعة مسنونة انتقلت كما نقل في كسوف الشمس، انتهى. وقال القدوري في المختصر (ص ٤٣): وليس في خسوف القمر جماعة وإنما يصلي كل واحد بنفسه، انتهى. وقال السرخسي في المبسوط (٢/٧٦): الصلاة فيها فرادى لا بجماعة لأن كسوف القمر بالليل فيشق على الناس الاجتماع، وربما يخاف الفتنة، ولم ينقل أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى فيها بالجماعة. والأصل في التطوعات ترك الجماعة فيها ما خلا قيام رمضان لاتفاق الصحابة عليه وكسوف الشمس لورود الأثر به، انتهى. وقال ابن حجر في الفتح (٢/٥٤٨) وقال صاحب الهدي: لم ينقل أنه صلى في كسوف القمر في جماعة، لكن حكى ابن حبان في السيرة له أن القمر خسف في السنة الخامسة فصلى النبي صلى الله عليه وسلم بأصحابه صلاة الكسوف، وكانت أول صلاة كسوف في الإسلام. وقال: وقد جزم به مغلطاي في سيرته المختصرة وتبعه شيخنا في نظمها، انتهى. وأفاد شيخنا العلامة محمد يونس الجونفوري أن هذا وهم من الحافظ ابن حجر، لأن ابن حبان لم يذكر الجماعة. قال في السيرة (١/٢٥١) في أحوال السنة الخامسة: وكسف القمر في جمادى الآخرة، فجعلت اليهود يرمونه بالشهب ويضربون بالطاس ويقولون: سحر القمر، فصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة الكسوف، انتهى. قال شيخنا: قوله – يعني ابن حجر- “بأصحابه” زيادة لم أجدها في سيرة ابن حبان (١/٢٦١) ولا في سيرة مغلطاي المسماة بالإشارة (ص ٢٥٤) ولا ذكر محشي الكتابين اختلاف النسخ، انتهى۔

وقال القدوري في التجريد (٢/١٠١٣): قال أصحابنا: صلاة خسوف القمر ليس من سننها الجماعة. وقال الشافعي: من سننها الجماعة، ككسوف الشمس. وقال: قالوا: روي عن ابن عباس أنه صلى بهم في كسوف القمر بالبصرة، وقال: صليت كما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم. قلنا: نحن لا ننكر أن تفعل في جماعة، وإنما نقول إنها ليست سنة، إنما هو مخير فيها للمشقة التي تلحق، فلا يكون في مجرد الفعل دليل حتى تنقل المداومة، لأن السنة تتكرر بتكرر سببها. قالوا: كسوف يصلى لأجله، فسن فيه الجماعة، ككسوف الشمس. قلنا: كسوف الشمس يتفق نهارا فلا يتعذر فيه الاجتماع، انتهى. وقال السمرقندي في تحفة الفقهاء (١/١٨٣): وأما الصلاة في كسوف القمر فالسنة فيها أن يصلوا وحدانا في منازلهم لأن الخسوف في الليل والاجتماع في الليل مما يتعذر، انتهى. وقال العيني في عمدة القاري (٧/٦٦): أبو حنيفة لم ينف الجماعة فيه، وإنما قال: الجماعة فيه غير سنة، بل هي جائزة وذلك لتعذر اجتماع الناس من أطراف البلد بالليل، انتهى. وقال ابن نجيم في البحر الرائق (٢/١٨١) والأشباه (ص ٣٣٢): وفي المجتبى: وقيل الجماعة جائزة عندنا لكنها ليست بسنة، انتهى. وراجع رد المحتار (٢/١٨٣). وقال الكشميري في فيض الباري (٢/٥١٧): وأكبر ظني أن في بعض كتب الحنفية: أن الجماعة في الخسوف محتملة وإن لم تكن سنة، انتهى ورجح شيخنا العلامة محمد يونس الجونفوري الجماعة في خسوف القمر لأن النبي صلى الله عليه وسلم جعل صلاتي الكسوف والخسوف في درجة واحدة، وهو قول الشافعي في الأم (١/٢٧٧)، وهو الراجح من مذهب الحنابلة كما في المغني (٢/٣١٢) والإنصاف (٥/٣٨٦). وقول مالك كقول أبي حنيفة، كما هو مصرح في المدونة (١/٢٤٣). وقال الوالد المفتي شبير أحمد حفظه الله ورعاه: يجوز صلاة الخسوف بالجماعة إذا كان الناس حاضرين في المسجد، وإنما الكراهة عند تعذر اجتماع الناس، وإلا فلا، انتهى۔

ويرد على المثبتين للجماعة أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يصل صلاة الخسوف بالجماعة، وجوابه أن الصلاة عند كسوف الشمس والقمر شرعت في السنة العاشرة يوم مات إبراهيم، وهو اليوم الذي كسفت الشمس فيه في المدینة النورة، وكان یوم الاثنین ۲۹ شوال سنة ۱۰هـ الموافق لیوم ۲۷ ینایر سنة ٦۳۲م في الساعة ۸ والدقیقة ۳۰ صباحا، ذكره محمود باشا الفلكي في نتائج الأفهام (صـ ۹). وخسوف القمر وقع قبله في جمادى الثانية في السنة الخامسة كما مر من كلام ابن حبان، وحقق محمود باشا الفلكي في نتائج الأفهام (ص ٣٥) أنه وقع في ١٤ جمادى الثانية من السنة الرابعة موافقا ٢٠ نوفمبر سنة ٦٢٥ مسيحية. وهكذا ذكر شيخنا العلامة الجونفوري في تعليقاته على الصحيح عن صاحب جمع العدة أنها صليت في السنة الرابعة. وبكل حال، لا يرد عدم الصلاة بالجماعة فيه لأنه مقدم على واقعة كسوف الشمس، وأمر النبي صلى الله عليه وسلم للصلاة كان في واقعة كسوف الشمس، وتقدم الحديث. وللمثبتين آثار وحجج أخرى وهي مذكورة في كتبهم۔

(٣) وأما موضع صلاة الخسوف فقال الكاساني في البدائع (١/٢٨٢): وأما موضع الصلاة: أما في خسوف القمر فيصلون في منازلهم، لأن السنة فيها أن يصلوا وحدانا، انتهى. وقال ابن نجیم في الأشباه (ص ٣٣٢) في ذكر الطاعون: فإن قلت: هل يشرع الاجتماع للدعاء برفعه كما يفعله الناس بالقاهرة بالجبل؟ قلت: هو كخسوف القمر، وقد قال في خزانة المفتين: والصلاة في خسوف القمر تؤدى فرادى، وكذلك في الظلمة والريح والفزع، لا بأس بأن يصلوا فرادى ويدعون ويتضرعون إلى أن يزول ذلك، (انتهى). فظاهره أنهم يجتمعون للدعاء والتضرع، لأنه أقرب إلى الإجابة، وإن كانت الصلاة فرادى، انتهى. قال العبد الضعيف عفا الله عنه: المسجد أولى لوروده مصرحا في حديث عبد الله بن عمرو قال: انكسفت الشمس على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فقام وقمنا معه، ثم قال: يا أيها الناس، إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله، فإذا انكسفت إحداهما فافزعوا إلى المساجد. رواه ابن أبي شيبة (٨٢٩٩) وأحمد (٦٤٨٣) وصححه ابن حبان (٢٨٢٩)، وسياق أحمد أطول وفيه: فإذا كسف أحدهما فافزعوا إلى المساجد، انتهى۔

(٤) وقال النبي صلى الله عليه وسلم: إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله، لا ينكسفان لموت أحد ولا لحياته، فإذا رأيتموهما، فادعوا الله وصلوا حتى ينجلي، رواه البخاري (١٠٦٠). وجاء في الأصل (١/١٤٩): قلت: أرأيت الرجل إذا أراد أن يصلي تطوعا أيصلي في أي ساعة شاء من الليل والنهار؟ قال: نعم ما خلا ثلاث ساعات: إذا طلعت الشمس إلى أن ترتفع، وإذا انتصف النهار إلى أن تزول الشمس، وإذا احمرت الشمس إلى أن تغيب، ولا صلاة بعد الفجر حتى تطلع الشمس ولا بعد العصر حتى تغرب، انتهى. وقال في الآثار (١/٦٢٠): وإذا انكسفت الشمس في ساعة لا يصلى فيها عند طلوع الشمس، أو نصف النهار، أو بعد العصر، فلا صلاة في تلك الساعة، ولكن الدعاء حتى تنجلي أو تحل الصلاة فيصلي، وقد بقي من الكسوف شيء، انتهى. وقال السرخسي في المبسوط (٢/٧٦): قال: ولا يصلى الكسوف في الأوقات الثلاثة التي تكره فيها الصلاة، لأنها تطوع كسائر التطوعات، انتهى. وقال السمرقندي في تحفة الفقهاء (١/١٨٤): وأما الوقت فهو الوقت الذي يستحب فيه سائر الصلوات دون الأوقات المكروهة لأن هذه الصلاة إن كانت نافلة فالنوافل فيها مكروهة، وإن كانت لها أسباب عندنا كصلاة التحية، وإن كانت واجبة فيكره كالوتر وصلاة الجنازة، انتهى. وقال شيخنا العلامة محمد يونس الجونفوري: وسيأتي في حديث المغيرة (ص ١٤٢): وادعوا الله، أي لاستجلاب رحمته سبحانه ولدفع ما تخشونه من أن يكون ذلك مقدمة للعذاب. وسيأتي في حديث عائشة: فادعوا الله وكبروا وصلوا، فذكر الأمر بالتكبير قبل الأمر بالصلاة، وهذا من الرواة، ولا يضر ذلك، فإن المقصود الاشتغال بالصلاة والدعاء والذكر، انتهى۔

(٥) وقال الشرنبلالي في حاشية درر الحكام (١/١٤٧): قوله (حتى تنجلي) المراد كمال الانجلاء لا ابتداؤه كما في الجوهرة (١/٩٦). وقال ابن بطال في شرح البخاري (٣/٣١): ينبغى أن تطول صلاة الكسوف إلى أن تنجلى الشمس، انتهى. وقال ابن قدامة في المغني (٢/٣١٦): جعل الانجلاء غاية للصلاة، انتهى. وقال الشافعي في الأم (١/٢٧٩): ولو تجلى بعضها فرأوه صافيا لم يدعوا الصلاة لأنهم مستيقنون بالكسوف، ولا يدرون انجلى المغيب منها أم لم ينجل، وقد يكون الكسوف في بعضها دون بعض وتنكسف كلها فيتجلى بعضها دون بعض حتى يتجلى الباقي بعده، انتهى۔

Allah knows best

Yusuf Shabbir

11 Dhū al-Qaʿdah 1439 / 24 July 2018

Approved by: Mufti Shabbir Ahmed and Mufti Muhammad Tahir

Facebooktwitterpinteresttumblrmail
Sidebar