Kabah model for educational purpose

Answered according to Hanafi Fiqh by IslamicPortal.co.uk

Hajj is a once in a lifetime opportunity for many people. With this in mind, some Hajj education programmes have a Kaʿbah model along with a model for Safa and Marwah to explain to attendees how the rituals should be carried out. Is it permissible to have a Kaʿbah model in this manner?

بسم الله الرحمن الرحیم

Answer

It is permissible to use a model of the Kaʿbah for educational and illustration purposes. However, instead of manufacturing or purchasing a model of the Kaʿbah, a black cloth should simply be placed over a square box or a few benches or something similar, as this achieves the purpose. It should be clearly explained that it is for illustration purposes and it does not hold any significance or virtue. Manufacturing permanent large Kaʿbah models and trading in them could lead to reverence and unlawful practices and is therefore to be avoided.

قال شيخنا المفتي أحمد الخانفوري في محمود الفتاوى (٦/٢٩٢): حاجیوں کو طواف اور مناسک حج بخوبی سمجھانے کے لئے کعبۃ اللہ کا ماڈل بنانے کی بھی اجازت ہے، البتہ اس کو مکمل طور پر کعبۃ اللہ کے مشابہ بنانے کے بجائے ضرورت کے مطابق سادہ رکھا جائے، انتہی۔ وحكى الشيخ مجاهد الإسلام القاسمي في عصر حاضر كے پیچیدہ مسائل کا شرعی حل (ص ٢٥٣): کعبہ کا مجسمہ بنانا اور اس کی مارکیٹنگ: المجمع الفقہ الاسلامی کے اجلاس میں اس موضوع پر غور کیا گیا اور طے پایا کہ اس دروازہ کو بند کرنا اور اس کے روکنا ضروری ہے، کیونکہ اس کے نتیجہ میں شرور اور ممنوعات لازم آتی ہیں (نوٹ: ڈاکٹر یوسف قرضاوی اور شیخ صالح بن فوزان نے توقف اختیار کیا ہے)۔ وذكر من الموافقين للقرار الشيخ أبا الحسن علي الندوي۔

وقال الكاساني في البدائع (١/١٥٧ و ١/٢٧٥) والعيني في البناية (١٢/٣٨١): وما أدى إلى الحرام فهو حرام. وقال (٥/١٢٠): والوسيلة إلى الحرام حرام، انتهى. وقال ابن الهمام في فتح القدير (١/٤٧٦) والحصكفي في الدر المختار (٢/٥٧): درء المفسدة مقدم على جلب المصلحة، انتهى. وقال الكشميري في فيض الباري (١/٣١٧): الإنسان أرغب في دفع المضرة من جلب المنفعة، انتهى. وقال ابن نجيم في الأشباه والنظائر (ص ٧٨) والطحطاوي في حاشية المراقي (ص ٤٩) واللفظ له: درء المفاسد مقدم على جلب المصالح غالبا، واعتناء الشرع بالمنهيات أشد من اعتنائه بالمأمورات، انتهى. ونحوه في التقرير والتحبير (٣/٢١). وقال ابن مازة في المحيط البرهاني (٥/٣٩٦): التوجه إلى الكعبة لتشريف الكعبة، انتهى. وعن عمر رضي الله عنه أنه جاء إلى الحجر الأسود فقبله فقال: إني أعلم أنك حجر لا تضر ولا تنفع، ولولا أني رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يقبلك ما قبلتك، رواه البخاري (١٥٩٧)۔

Allah knows best

Yusuf Shabbir

3 Jumādā al-Ūlā 1440 / 9 January 2019

Approved by: Mufti Shabbir Ahmed and Mufti Muhammad Tahir

Facebooktwitterredditpinterestmail
Sidebar