Intercourse at night during Ramadan into Fajr time

Answered according to Hanafi Fiqh by IslamicPortal.co.uk

(1) If a person has intercourse at night in Ramaḍān and the time of Fajr begins whilst he knows and continues, is qaḍāʾ sufficient or is he liable for qaḍāʾ and kaffārah?

(2) What if the person stops as soon as Fajr time is about to begin?

بسم الله الرحمن الرحیم

Answer

(1) If a person continues intercourse whilst Fajr time begins, Qaḍāʾ is necessary on him. There is no kaffārah.

Note: Some Masjids publish suḥūr end times a few minutes before the actual Fajr or ṣubḥ ṣādiq (true dawn) time based on precaution. If a person abstains from food, drink and intercourse from the actual ṣubḥ ṣādiq time, his fast will be valid.

قال القدوري في التجريد (٣/١٤٧١): قال أصحابنا: إذا طلع الفجر للمجامع فلبث على المخالطة بعد الفجر فلا كفارة عليه، انتهى. وقال السرخسي في المبسوط (٣/١٤١): وإذا أتم الفعل بعد التذكر وطلوع الفجر فعليه القضاء دون الكفارة عندنا، انتهى. وقال ابن قدامة في المغني (٣/١٣٩): إذا طلع الفجر وهو مجامع فاستدام الجماع، فعليه القضاء والكفارة. وبه قال مالك والشافعي. وقال أبو حنيفة: يجب القضاء دون الكفارة، لأن وطأه لم يصادف صوما صحيحا، فلم يوجب الكفارة، كما لو ترك النية وجامع، انتهى۔

(2) If a person stops intercourse as Fajr time begins, his fast will be valid, even if he ejaculates thereafter as long as he moves away and stops intercourse immediately as Fajr time begins.

جاء في الأصل (٢/٣٣١): محمد في رجل جامع امرأته نهارا ناسيا في شهر رمضان ثم ذكر وهو مخالطها فقام عنها أو جامعها ليلا فانفجر الصبح وهو مخالطها فقام عنها من ساعته، قال: هما سواء ولا قضاء عليه، انتهى. وقال السمرقندي في عيون المسائل (ص ٥٢): ولو أن رجلا جامع امرأته ناسيا فذكر بعدما خالطها فقام عنها، أو خالطها قبل انفجار الصبح فطلع الفجر وهو يخالطها فقام عنها، قال: صومه تام في المسألتين جميعا، انتهى. وقال السرخسي في المبسوط (٣/١٤١): ولم يذكر في الكتاب أنه بعد ما نزع نفسه لو أمنى هل يلزمه القضاء أم لا؟ قال رضي الله عنه: والصحيح أنه لا يفسد صومه، لأن مجرد خروج المني لا يفسد الصوم، وإن كان على وجه الشهوة كما لو احتلم ولم يوجد بعد التذكر وطلوع الفجر إلا ذلك، انتهى۔

Allah knows best

Yusuf Shabbir

1 Shaʿbān 1439 / 17 April 2018

Approved by: Mufti Shabbir Ahmed and Mufti Muhammad Tahir

Facebooktwitterredditpinterestmail
Sidebar