Duaas after burial

Answered according to Hanafi Fiqh by IslamicPortal.co.uk

Are there any duʿāʾs (supplications) narrated in the ḥadīths for after burial?

بسم الله الرحمن الرحیم

Answer

ʿUthman ibn ʿAffān (d. 35/656) (may Allah be pleased with him) narrates that when the Prophet ﷺ would complete burying the deceased, he would stand at the grave and say: “Seek forgiveness for your brother, and ask steadfastness for him, for he will be questioned now” (Sunan Abī Dāwūd, 3221). This is an authentic narration. It is for this reason, Imam Muḥammad ibn al-Munkadir (d. 130/747-8) supplicated after burial:

اللهم ثبته

Allāhumma thabbithu (O Allah, grant him steadfastness)

However, we are not aware of any specific supplication from the Prophet ﷺ, which is transmitted via an acceptable chain. There is an extremely weak narration that mentions the following supplication:

اللهم قه عذاب القبر

Allāhumma qihi ʿadhābal qabr (O Allah, save him from the punishment of the grave)

There are several narrations, however, that mention some supplications from the companions. They include:

اللهم أسلمه إليك الأهل والمال والعشيرة، وذنبه عظيم فاغفر له

Allāhumma aslamahū ilaykal ahlu walmālu walʿashīratu, wa dhanbuhū ʿaẓīmun fagfir lah (O Allah, the family, wealth and clan have handed him over to you, and his sins are great, so forgive him)

اللهم عبدك وابن عبدك نزل بك اليوم، وأنت خير منزول به، اللهم وسع له مدخله، واغفر له ذنبه، فإنا لا نعلم إلا خيرا، وأنت أعلم به

Allāhumma ʿabduka wabnu ʿabdik, nazala bikal yawm, wa anta khayru manzūlin bih. Allāhumma wassiʿ lahū madkhalahū wagfir lahū dhanbahū, fa innā la naʿlamu illā khayran wa anta aʿlamu bih (O Allah, your servant and the son of your servant has arrived to you today, and You are the best where one can arrive. O Allah, make his entrance wide and forgive his sins, for verily we do not know except good [of him] and You are more knowledgeable)

اللهم جاف الأرض عن جنبيه، وافتح أبواب السماء لروحه، وأبدله بداره دارا خيرا من داره

Allāhumma jāfil arḍā ʿan janbayhi waftaḥ abwābas samāʾi li rūḥihī wa abdilhu bidārihī dāran khayran min dārih (O Allah, keep the earth distant from his sides, open the doors of the sky for his soul and replace his house with a house better than his house [in the world])

Note: This answer focuses on the supplications after the burial is complete. It does not discuss the supplications during burial and the recitation of certain verses after burial. For further information regarding this, click on the following link: https://islamicportal.co.uk/five-questions-regarding-janazah-salah-and-burial/.

عن عثمان بن عفان قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا فرغ من دفن الميت وقف عليه فقال: استغفروا لأخيكم، وسلوا له بالتثبيت، فإنه الآن يسأل. رواه أبو داود (٣٢٢١) وصححه الحاكم (١٣٧٢). وفي الباب عن أيوب قال: وقف ابن المنكدر على قبر بعد أن فرغ منه، فقال: اللهم ثبته، هو الآن يسأل، رواه عبد الرزاق (٦٥٠٤)۔

وعن أنس بن مالك رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى على جنازة رجل من الأنصار فسمعته يقول: اللهم أنت خلقتها، وأنت هديتها، وأنت قبضت روحها، تعلم سرها وعلانيتها، جئنا شفعاء فاغفر لها. ثم قال: أدخلوه قبره وأنيموه على شقه الأيمن، ولا تكبوه لوجهه، ولا تبطحوه لظهره، وقولوا: اللهم قه عذاب القبر. رواه الطبراني في الدعاء (١١٨٧) من طريق شيخه عبد الوارث بن إبراهيم أبي عبيدة العسكري المترجم له في تاريخ الإسلام (٦/٧٧٥) عن سيف بن مسكين الأسواري عن العلاء بن زياد عن أنس. قال الذهبي في تعليقه على المستدرك (٥٤٦٥): سيف واه. وقال فيه (٨٢٣٢) وكذا في المغني (١/٢٩٢): وهاه ابن حبان، انتهى. قال ابن حبان في المجروحين (١/٣٤٧): يأتي بالمقلوبات والأشياء الموضوعات، لا يحل الاحتجاج به لمخالفته الأثبات في الروايات على قلتها. ووافقه أبو الفضل بن طاهر المقدسي في تذكرة الحفاظ (ص ٧٥) وابن الجوزي في الضعفاء والمتروكون (٢/٣٥) والذهبي في الميزان (٢/٢٥٧). وقال الدارقطني في العلل (١/٢١٩): ليس بالقوي. وقال الهيثمي في مجمع الزوائد (٧/٣٣٩): ضعيف جدا۔

وعن منصور عن أبي مدرك الأشجعي أن عمر إذا سوى على الميت قبره قال: اللهم أسلمه إليك والأهل والمال والعشيرة، وذنبه عظيم فاغفر له، هذا لفظ عبد الرزاق (٦٥٠٥). ولفظ ابن أبي شيبة (١١٦٩٧) والطبراني في الدعاء (١٢١٥) وابن المنذر في الأوسط (٥/٤٥٦) والبيهقي (٧٠٦٥): اللهم أسلمه إليك الأهل، إلى آخره، بدون الواو. وهو أظهر. وزاد البيهقي بعد الأهل: والعيال. ولفظ ابن أبي شيبة: والذنب العظيم فاغفر له۔

وعن عمير بن سعيد أن عليا كبر على يزيد بن المكفف أربعا ثم قام على القبر، فقال: اللهم عبدك وابن عبدك نزل بك اليوم، وأنت خير منزول به، اللهم وسع له مدخله، واغفر له ذنبه، فإنا لا نعلم إلا خيرا، وأنت أعلم به. رواه ابن أبي شيبة (٢٩٨٥٢). ورواه عبد الرزاق (٦٥٠٦) والبيهقي (٦٩٥٠) بنحوه۔

وعن أنس أنه دفن ابنا له فقال: اللهم جاف الأرض عن جنبيه، وافتح أبواب الماء لروحه، وأبدله بداره دارا خيرا من داره، رواه ابن أبي شيبة (١١٧٠٢). ورواه ابن المنذر في الأوسط (٥/٤٥٦) والطبراني في الكبير (٦٨٧) بنحوه۔

وعن عبيد الله بن أبي بكر قال: كان أنس بن مالك إذا سوى على الميت قبره قام عليه ثم قال: اللهم عبدك رد عليك فارأف به وارحمه، اللهم جاف الأرض عن جنبيه، وافتح أبواب السماء لروحه، وتقبله منك بقبول حسن، اللهم إن كان محسنا فضاعف له في إحسانه، وإن كان مسيئا فتجاوز عن سيئاته. رواه ابن أبي شيبة (٢٩٨٥١ و ١١٧٠٦) وابن المنذر في الأوسط (٥/٤٥٨)۔

Allah knows best

Yusuf Shabbir

1 Shaʿbān 1439 / 17 April 2018

Approved by: Mufti Shabbir Ahmed and Mufti Muhammad Tahir

Facebooktwitterpinteresttumblrmail
Sidebar