Divorce Query

Answered according to Hanafi Fiqh by IslamicPortal.co.uk

I wrote the following, has one divorce occurred or three?

“This is my first divorce to my wife today on 1 March 2019, she will get the next two divorces on the same date in the next two months. Allah is my witness, this is my first divorce, the next one will be on 1 April 2019, then on 1 May 2019.”

بسم الله الرحمن الرحیم

Answer

There are two possibilities based on your intention. If you only issued one divorce now and your intention was to divorce a further two times in the future and you have not already issued a post-dated divorce, then only one rajʿī (revocable) divorce has occurred thus far. It is not necessary, nor desirable to fulfil your promise and the second and third divorce will not occur if you do not fulfil your promise. One divorce is sufficient to separate from your wife. During her ʿIddat, you can make rujūʿ and take her back, and after her ʿIddat finishes, it is lawful for you to marry each other should you both decide to do so.

If, however, you have already issued all three divorces now with the second and third divorces post-dated, the divorces will occur on the specific dates and your wife will become prohibited on you.

قال في الأصل (٤/٣٩١): وبلغنا عن إبراهيم عن أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أنهم كانوا يستحبون أن لا يزيدوا في الطلاق على واحدة حتى تنقضي العدة، وأن هذا أفضل عندهم من أن يطلق الرجل ثلاثا عند كل طهر واحدة. وقال (٤/٤٨٩): إذا قال: أنت طالق في رمضان ولم ينو شيئا فهي طالق في أول ليلة من رمضان عند غيبوبة الشمس من آخر يوم من شعبان. فإن نوى آخره فهي طالق في آخره، انتهى. وقال (٤/٥٥٩): وإذا قالت المرأة لزوجها: إن تطلقني ثلاثا فلك علي ألف درهم، فقال: نعم، سأطلقك، فلا شيء له حتى يفعل. قال السرخسي في المبسوط (٦/١٨٤): لأنها التزمت المال بمقابلة الإيقاع دون الوعد، انتهى. وقال ابن الهمام في فتح القدير (٤/٧): ولا يقع بأطلقك إلا إذا غلب في الحال، انتهى۔

وقال ابن مازة في المحيط البرهاني (٣/٢٣٧): امرأة قالت لزوجها: مر إطلاق ده، فقال الزوج: داره كير أو قال دارده ماد ينوي، فإن نوى الإيقاع يقع الطلاق، وإن لم ينو الإيقاع لا يقع الطلاق لأنه يحتمل الإيقاع والوعد، فإذا نوى الإيقاع حتى وقع الطلاق يقع رجعيا، انتهى. وقال الحصكفي في الدر المختار (٣/٢٦٧): (قال لها أنت طالق كل يوم) أو كل جمعة أو رأس كل شهر (ولا نية له تقع واحدة)، فإن نوى كل يوم أو قال في كل يوم أو مع أو عند أو كلما مضى يوم يقع ثلاث في أيام ثلاثة، انتهى۔

وقال ابن تيمية في فتاويه (٣٣/١١١): الوعد بالطلاق لا يقع ولو كثرت ألفاظه، ولا يجب الوفاء بهذا الوعد ولا يستحب، انتهى. وفي الباب حديث عبد الرحمن بن سمرة قال قال النبي صلى الله عليه وسلم: يا عبد الرحمن بن سمرة، لا تسأل الإمارة، فإنك إن أوتيتها عن مسألة وكلت إليها، وإن أوتيتها من غير مسألة أعنت عليها، وإذا حلفت على يمين، فرأيت غيرها خيرا منها، فكفر عن يمينك وأت الذي هو خير، رواه البخاري (٦٦٢٢)۔

Allah knows best

Yusuf Shabbir

2 Rajab 1440 / 8 March 2019

Approved by: Mufti Shabbir Ahmed and Mufti Muhammad Tahir

Facebooktwitterredditpinterestmail
Sidebar