Did Umar bury his daughter alive?

Answered according to Hanafi Fiqh by IslamicPortal.co.uk

Is the report about ʿUmar (may Allah be pleased with him) burying his daughter alive during jāhiliyyah (ignorance) authentic?

بسم الله الرحمن الرحیم

Answer

It is unsubstantiated and appears to be a fabrication.

قال عبد السلام بن محسن آل عيسى في دراسة نقدية في المرويات الواردة في شخصية عمر بن الخطاب وسياسته الإدارية رضي الله عنه (١/١١١): وأما عمر رضي الله عنه فقد ذكر عنه أنه وأد ابنة له في الجاهلية. ولم أجد من روى ذلك عن عمر فيما اطلعت عليه من المصادر، ولكني وجدت الأستاذ عباس محمود العقاد أشار إليها في كتابه عبقرية عمر (ص ٢٢١)، فقال: وخلاصتها أنه رضي الله عنه كان جالسا مع بعض أصحابه إذ ضحك قليلا ثم بكى، فسأله من حضر؟ فقال: كنا في الجاهلية نصنع صنما من العجوة فنعبده، ثم نأكله، وهذا سبب ضحكي. أما بكائي، فلأنه كانت لي ابنة، فأردت وأدها، فأخذتها معي، وحفرت لها حفرة، فصارت تنفض التراب عن لحيتي، فدفنتها حية. وقد شكك العقاد في صحة هذه القصة، لأن الوأد لم يكن عادة شائعة بين العرب، وكذلك لم يشتهر في بني عدي ولا أسرة الخطاب التي عاشت منها فاطمة أخت عمر، وحفصة أكبر بناته، وهي التي كنى أباحفص باسمها، وقد ولدت حفصة قبل البعثة بخمس سنوات فلم يئدها، فلماذا وأد الصغرى المزعومة، لماذا انقطعت أخبارها فلم يذكرها أحد من إخوانها وأخواتها، ولا أحد من عمومتها وخالاتها، انتهى۔

وفي تاريخ الطبري (٤/١٩٨) والبداية والنهاية (٧/١٣٩): تزوج عمر في الجاهلية زينب بنت مظعون أخت عثمان ابن مظعون فولدت له عبد الله وعبد الرحمن الأكبر وحفصة رضي الله عنهم. وتزوج مليكة بنت جرول فولدت له عبيد الله فطلقها في الهدنة، فخلف عليها أبو الجهم بن حذيفة، انتهى۔

ويؤيد بطلانه ما روى البزار (٢٣٨) والطبراني في الكبير (١٨/٣٣٧) وابن حزم في المحلى (١١/١٧٤) والبيهقي (١٦٤٢٤) عن عمر بن الخطاب في قول الله تبارك وتعالى: وإذا الموءودة سئلت، قال: جاء قيس بن عاصم إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله إني وأدت بنات لي في الجاهلية، فقال: أعتق عن كل واحدة منهن رقبة. قال: يا رسول الله إني صاحب إبل، قال: فانحر عن كل واحدة منهن بدنة. قال الهيثمي في مجمع الزوائد (٧/١٣٤): رجال البزار رجال الصحيح غير حسين بن مهدي الأيلي وهو ثقة، انتهى۔

Allah knows best

Yusuf Shabbir

22 Rajab 1440 / 28 March 2019

Approved by: Mufti Shabbir Ahmed and Mufti Muhammad Tahir

Facebooktwitterpinteresttumblrmail
Sidebar