Attribution of the weak memory poem to Imam Shafiee

Answered according to Hanafi Fiqh by IslamicPortal.co.uk

Is the attribution of the following poem to Imām Shāfiʿī authentic?

شكوت إلى وكيع سوء حفظي ، فأرشدني إلى ترك المعاصي

وقال إن علم الله نورٌ ، ونور الله لا يعطى لعاصي

“I complained to Wakīʿ about my poor memory. He advised me to abandon sins, and said: Indeed, the knowledge of Allah is Light, and the Light of God is not granted to a sinner.”

 بسم الله الرحمن الرحیم

Answer

These couplets, with several variations in the wording, are attributed to Imām Shāfiʿī (d. 204/820) by Qāḍī Jamāl al-Dīn al-Qifṭī (d. 646/1248-9), Ḥāfiẓ ʿAbd al-Qādir al-Qurashī al-Ḥanafī (d. 775/1373), ʿAllāmah Muḥammad al-Bazzāzī al-Kardarī al-Ḥanafī (d. 827/1423-4), ʿAllāmah Qasṭalānī al- Shāfiʿī (d. 923/1517), ʿAllāmah Shihāb al-Dīn al-Khafājī al-Ḥanafī (d. 1069/1659), ʿAllāmah Zurqānī al-Mālikī (d. 1122/1710-1), ʿAllāmah Ṣanʿānī al-Amīr (d. 1182/1768), ʿAllāmah Bujayrimī al-Shāfiʿī (d. 1221/1806), ʿAllāmah Maḥmūd al-Ālūsī al-Ḥanafī (d. 1270/1854), ʿAllāmah Dimyāṭī al-Shāfiʿī (d. 1310/1893) and many other scholars of the recent past.

Imām Wakīʿ ibn al-Jarrāḥ (d. 197/812) is a teacher of Imām Shāfiʿī, as explicitly affirmed in al-Umm (2:77, 90; 7: 174, 175, 180, 181, 186, 189, 193, 199), Manāqib al-Imām Shāfiʿī li al-Bayhaqī (2:314, 317) and Manāqib al-Imām Shāfiʿī li Fakhr al-Dīn al-Rāzī (p.44) and therefore it is possible for Imām Shāfiʿī to have said this.

However, our teacher Muḥaddith al-ʿAṣr Shaykh Muḥammad Yūnus Jownpūrī (d. 1438/2017) has questioned this attribution to Imām Shāfiʿī. There are several indicators which suggest that the attribution to Imām Shāfiʿī is not established:

  1. The senior Shāfiʿī scholar Imām Bayhaqī (d. 458/1066) has not mentioned these couplets in Manāqib al-Imam Shāfiʿī, neither has Imām Ibn Abī Ḥātim al-Rāzī (d. 327/938) in Ādāb al-Shāfiʿī wa Manāqibih, nor Imām Fakhr al-Dīn al-Rāzī (d. 606/1210) in Manāqib al-Imam Shāfiʿī. All three books have been compiled specifically on Imām Shāfiʿī.
  2. Based on our reading, other senior Shāfiʿī scholars such as Imam Nawawī (d. 676/1277), Ḥāfiẓ Jamāl al-Dīn al-Mizzī (d. 742/1341), Ḥāfiẓ Shams al-Dīn al-Dhahabī (d. 748/1348), Ḥāfiẓ Ibn Kathīr (d. 774/1373) and Ḥāfiẓ Ibn Ḥajar al-ʿAsqalānī (d. 852/1449) have made no reference to this attribution. ʿAllāmah Qasṭalānī (d. 923/1517) has made this attribution but provided no source or reference, and his era is much after Imām Shāfiʿī (d. 204/820), combined with the fact that his citations alone cannot be relied upon.
  3. We were unable to find the attribution of these couplets in the earlier books. As alluded above, some of the first scholars who appears to have made this attribution include: Qāḍī Jamāl al-Dīn al-Qifṭī (d. 646/1248-9) followed by Ḥāfiẓ ʿAbd al-Qādir al-Qurashī (d. 775/1373) and others thereafter. The gap between these scholars and Imām Shāfiʿī (d. 204/820) and the absence of an Isnād or earlier source is another indicator.
  4. Perhaps, one of the main indicators is that the great Shāfiʿī ḥadīth master Khaṭīb Baghdādī (d. 463/1071), whose credentials are widely accepted, appears to be from the earliest scholars who have mentioned these couplets without attributing them to any specific person. If the attribution to Imām Shāfiʿī was established, it is highly unlikely for Khaṭīb Baghdādī to not mention this. There are many other leading scholars after Khaṭīb who have mentioned the couplets in a similar manner. Many of them like Khāṭīb are before the era of Qāḍī Jamāl al-Dīn al-Qifṭī. Examples include: ʿAllāmah Zamakhsharī al-Ḥanafī (d. 538/1144), Ḥāfiẓ Ibn ʿAsākir al-Shāfiʿī (d. 571/1176), Shaykh Burhān al-Islām al-Zarnūjī al-Ḥanafī (d. ca. 591/1195), Ḥāfiẓ Ibn Khalfūn (d. 636/1239), Imām Abū Ḥayyān al-Andalūsī al-Shāfiʿī (d. 745/1344), Ḥāfiẓ Ibn al-Qayyim al-Ḥanbalī (d. 751/1350), ʿAllāmah Abū Mūḥammad al-Yāfiʿī al-Shāfiʿī (d. 768/1367), Shaykh Shihāb al-Dīn al-Abshīhī al-Shāfiʿī (d. ca. 850/1446), ʿAllāmah Muḥammad ibn Qāsim al-Amāsī al-Ḥanafī (d. 940/1534), Shaykh Abū Muḥammad Ṭayyib Bāmakhramah al-Shāfiʿī (d. 947/1540), ʿAllāmah Ṭāshkubrīzādah al-Ḥanafī (d. 968/1561), Shaykh ʿAbd al-Bāsiṭ al-ʿAlmawī al-Shāfiʿī (d. 981/1573), ʿAllāmah Badr al-Dīn al-Gazzī al-Shāfiʿī (d. 984/1577), ʿAllāmah Maḥmūd Shukrī al-Ālūsī (d. 1342/1924), the Shiite astronomer Bahāʾ al-Dīn Muḥammad ibn Ḥusayn al-ʿĀmilī (d. ca. 1030/1621). All these scholars have mentioned the couplets without attributing them to Imām Shāfiʿī or anyone else.
  5. Perhaps, the strongest indication that the couplets do not belong to Imām Shāfiʿī is that Ḥāfiẓ Ibn Khalfūn (d. 636/1239) cites from Imām Ibn al-Jārūd’s (d. 307/919-20) book al-Asmā wa al-Kunā that his teacher Imām ʿAlī ibn Khashram (d. 257/871) said, ‘I asked Wakīʿ, I said: “O Abu Sufyān, do you know anything for [the improvement of] memory as I am weak?” He said, “Yes. It is said: Seek assistance on memorising ḥadīths by abandoning sins.”’ Shaykh Abū ʿUthmān al-Baḥīrī (d. 451/1059), Imām Bayhaqī (d. 458/1066), Khaṭīb Baghdādī (d. 463/1071) and Imām Ibn ʿAsākir (d. 571/1176) have also transmitted similar from ʿAlī ibn Khashram, via their chains. Ḥāfiẓ Ibn Khalfūn thereafter adds, ‘It is in this meaning, the poet says’ and then mentions the couplets. This suggests that perhaps an unknown poet expressed ʿAlī ibn Khashram’s question and Imām Wakīʿ ibn al-Jarrāḥ’s answer. Either way, the transmission of ʿAlī ibn Khashram is substantiated with at least four different isnād (chain) in sharp contrast to the attribution to Imām Shāfiʿī.
  6. Our respected teacher Muḥaddith al-ʿAṣr Shaykh Muḥammad Yūnus Jownpūrī suggests that Imām Shāfiʿī had an incredibly strong memory from a young age, as demonstrated by the fact that he had memorised the entire Muwaṭṭāʾ Mālik when he was thirteen years old and recited it to Imām Mālik (d. 179/795). This alone does not necessarily preclude the attribution to Imām Shāfiʿī as a person’s memory inevitably weakens later in life.

Based on the above, it appears that the attribution of the couplets to Imām Shāfiʿī is not established. It appears, Allah knows best, that the term, Shāʿir (poet) – at some stage – was replaced or misunderstood as Shāfiʿī, as it appears to have occurred in Ḥafiẓ Ibn al-Qayyim’s book.

Further, Imām ʿAlī ibn Khashram (d. 257/871) is the one who asked Imām Wakīʿ ibn al-Jarrāḥ (d. 197/812) the question about weak memory, although it is not clear who expressed it subsequently in the poetic form. This is perhaps why experts like Khaṭīb Baghdādī, ʿAllāmah Zamakhsharī, Ḥāfiẓ Ibn ʿAsākir, Shaykh Burhān al-Islām al-Zarnūjī, Ḥāfiẓ Ibn Khalfūn, Imām Abū Ḥayyān al-Andalūsī, Ḥāfiẓ Ibn al-Qayyim, ʿAllāmah al-Yāfiʿī, Shaykh Shihāb al-Dīn al-Abshīhī, ʿAllāmah Muḥammad ibn Qāsim al-Amāsī, Shaykh Abū Muḥammad Ṭayyib Bāmakhramah, ʿAllāmah Ṭāshkubrīzādah, Shaykh ʿAbd al-Bāsiṭ al-ʿAlmawī, ʿAllāmah Badr al-Dīn al-Gazzī and ʿAllāmah Maḥmūd Shukrī al-Ālūsī do not specify who said these couplets, combined with the fact that both Khaṭīb Baghdādī and Ḥāfiẓ Ibn Khalfūn mention these couplets after transmitting the encounter of Imām ʿAlī ibn Khashram and Imām Wakīʿ ibn al-Jarrāḥ.

Note: Imām Bayhaqī transmits a narration via his chain that Imām Mālik (d. 179/795) advised Imām Shāfiʿī, “Indeed, Allah The Mighty and Sublime has imbued a light into your heart, so do not extinguish it by sin.”

قال خاتمة الحفاظ الإمام الأوحد الحافظ الناقد الخطيب البغدادي – وهو من كبار الشافعية – في الجامع لأخلاق الراوي والسامع (٢/٢٥٨): أنشدنا أبو طالب يحيى بن علي الدسكري لبعضهم: شكوت إلى وكيع سوء حفظي، فأومأ لي إلى ترك المعاصي، وقال بأن حفظ الشيء فضل، وفضل الله لا يدركه عاصي. انتهى۔

وهكذا لم يعينه الزمخشري في ربيع الأبرار ونصوص الأخيار (٤/٨٦) وتبعه محمد بن قاسم بن يعقوب الأماسي الحنفي في روض الأخيار المنتخب (ص ٤٥). قال الزمخشري: شكا رجل إلى وكيع بن الجراح سوء الحفظ، فقال: استعينوا على الحفظ بترك المعاصي، فأنشأ يقول: شكوت إلى وكيع سوء حفظي، فأرشدني إلى ترك المعاصي، وذلك إن حفظ المرء فضل، وفضل المرء لم يدركه عاصي. انتهى۔

وهكذا لم يعينه الإمام ابن عساكر في أخبار لحفظ القرآن (ص ٢٩): أنشدني بعض شيوخي بإسناد لا يحضرني الآن لبعضهم: شكوت إلى وكيع سوء حفظي، فأرشدني إلى ترك المعاصي، وذلك أن حفظ العلم فضل، وفضل الله لا يؤتاه عاص. انتهى۔

وهكذا لم يعينه الشيخ برهان الإسلام الزرنوجي في تعليم المتعلم (ص ١٣١، طبعة المكتب الإسلامي)، قال كما في الأصل المخطوط: وقيل: شكوت إلى وكيع سوء حفظي، فأرشدني إلى ترك المعاصي، فإن الحفظ فضل من الله، وفضل الله لا يعطى لعاصي، انتهى. والعجب من المحقق أنه صرح في الهامش أنه هكذا في الأصل المخطوط، لكنه بدل قوله “وقيل” بقوله “قال الشافعي رضي الله عنه” في المتن. وقال في الهامش: في الأصل المخطوط: وقيل. والتصحيح من المطبوع، ومن شهرة نسبة الشعر إلى الشافعي، انتهى. وهذا شيء عجيب۔

وهكذا لم يعينه الحافظ ابن خلفون في المعلم بشيوخ البخاري ومسلم (ص ٤٥٧)، قال: ذكر أبو محمد بن الجارود في كتاب الأسماء والكنى قال: ثنا علي بن خشرم قال: سألت وكيعا قلت: يا أبا سفيان، تعرف شيئا للحفظ فإني بليد. قال: نعم، كان يقال: استعينوا على حفظ الحديث بترك المعاصي. وفي هذا المعنى يقول الشاعر: شكوت إلى وكيع سوء حفظي، فأومأ بي إلى ترك المعاصي. وقال لي: إن فرط الحفظ فضل، وفضل الله لا يؤتيه عاصي. انتهى كلام ابن خلفون. وقوله: “وفي هذا المعنى” الخ، لا أدري أمن قول ابن الجارود أم من كلام ابن خلفون، والثاني أظهر. وفيه تصريح بأن السائل هو علي بن خشرم. وظاهره أن شاعرا عبر عن حال علي بن خشرم بعد ذلك، ويحتمل أن قائله علي بن خشرم، والله أعلم. وبكل حال، ليس فيه ذكر الإمام الشافعي. وروى الخطيب البغدادي في الجامع لأخلاق الراوي (٢/٢٥٨) عن محمد بن الحسين القطان أنا دعلج أنا أحمد بن علي الأبار أن علي بن خشرم حدثهم قال: سألت وكيعا قلت: يا أبا سفيان تعلم شيئا للحفظ؟ قال: أراك وافدا. ثم قال: ترك المعاصي عون على الحفظ، انتهى. وهذا يدل على أن ما سبق من قوله “وفي هذا المعنى” هو من كلام ابن خلفون. ويدل عليه ما قال البيهقي في شعب الإيمان (٣/٢٤٤): أخبرنا أبو عبد الله الحافظ قال سمعت أبا الطيب محمد بن أحمد الذهلي يقول: سمعت مسدد بن قطن يقول: سمعت علي بن خشرم يقول: شكوت إلى وكيع قلة الحفظ. فقال: استعن على الحفظ بقلة الذنوب، انتهى. ورواية البيهقي ذكرها البدر الغزي في الدر النضيد في أدب المفيد والمستفيد (ص ٨٥) وتبعه عبد الباسط العلموي الواعظ في تلخيصه المعيد في أدب المفيد والمستفيد (ص ٥٨) من غير عزو إليه، ثم قال الغزي والعلموي: ونظم بعضهم ذلك فقال: شكوت إلى وكيع سوء حفظي، فأرشدني إلى ترك المعاصي، وقال اعلم بأن العلم فضل، وفضل الله لا يؤتاه عاصي، انتهى. وروى أبو عثمان البحيري كما في التاسع من فوائده (رقم ٨٣، المكتبة الشاملة) ومن طريقه ابن عساكر في أخبار لحفظ القرآن (ص ٢٦) عن أبي زكريا أنا الأعمشي ثنا علي بن خشرم قال: قلت لوكيع بن الجراح: إني رجل بليد وليس لي حفظ، فعلمني دواء للحفظ. فقال وكيع: يا بني والله ما جربت دواء للحفظ مثل ترك المعاصي، فإن أحببت حفظ الحديث فعليك به. انتهى. وذكره المزي في تهذيب الكمال (٣٠/٤٨٠) والذهبي في السير (٩/١٥١) بألفاظ متقاربة، وهذا لفظ المزي: قال علي بن خشرم: رأيت وكيعا وما رأيت بيده كتابا قط، إنما هو حفظ. فسألته عن أدوية الحفظ، فقال: إن علمتك الدواء استعملته؟ قلت: إي والله. قال: ترك المعاصي، ما جربت مثله للحفظ، انتهى۔

وهكذا لم يعينه الإمام أبو حيان الأندلسي في البحر المحيط (٤/٢٠٦)، قال: وقال الشاعر: شكوت إلى وكيع سوء حفظي، فأومأ لي إلى ترك المعاصي. انتهى۔

وهكذا لم يعينه الحافظ ابن القيم في الجواب الكافي لمن سأل عن الدواء الشافي (١/١٣٢، طبعة دار عالم الفوائد) على ما وقع في نسخة الإسكوريال، وهي كتبت في سنة ٧٧٠ه وهي أقدم النسخ المعروفة، قال: وقال الشاعر: شكوت إلى وكيع سوء حفظي، فأرشدني إلى ترك المعاصي، وقال اعلم بأن العلم فضل، وفضل الله لا يؤتى لعاص، انتهى. وأما ما وقع في النسخ الأخرى: الشافعي، بدل قوله الشاعر، فأظنه تحريفا۔

وهكذا لم يعينه اليافعي في مرآة الجنان (١/٣٥٠)، قال في ترجمة وكيع بن الجراح وتبعه الطيب بامخرمة في تلخيصه قلادة النحر في وفيات أعيان الدهر (٢/٣٣١) واللكنوي في الفوائد البهية (ص ٢٢٣): وهو الذي أشار إليه القائل بقوله: شكوت إلى وكيع سوء حفظي، فأوصاني إلى ترك المعاصي، وعلله بأن العلم فضل، وفضل الله لا يحويه عاصي. انتهى۔

وهكذا لم يعينه شهاب الدين الأبشيهي الشافعي في المستطرف في كل فن مستظرف (ص ٢٩)، قال: وشكا رجل إلى وكيع بن الجراح سوء الحفظ، فقال له: استعن على الحفظ بترك المعاصي، فأنشأ يقول: شكوت إلى وكيع سوء حفظي، فأرشدني إلى ترك المعاصي، وذلك أن حفظ العلم فضل، وفضل الله لا يؤتى لعاصي. انتهى۔

وهكذا لم يعينه العلامة طاش كبري زاده في مفتاح السعادة (٢/٢٢٩)، قال: وشكا إليه صاحبه سوء الحفظ. فقال: استعينوا على الحفظ بترك المعاصي. فأنشأ صاحبه يقول: شكوت إلى وكيع سوء حفظي، فأوصاني إلى ترك المعاصي، وحفظ العلم فضل من إله، وفضل الله لا يهدى لعاصي. انتهى۔

وهكذا لم يعينه الفلكي الشيعي بهاء الدين محمد بن حسين العاملي في المخلاة (ص ١٦٩، الجولة السادسة عشرة، رقم ٢٧)۔

وهكذا لم يعينه العلامة أبو المعالي محمود شكري الآلوسي في صب العذاب على من سب الأصحاب (١/٥٢٥)، قال: ولله تعالى در من قال: شكوت إلى وكيع سوء حفظي، فأرشدني إلى ترك المعاصي، وقال اعلم بأن العلم نور، ونور الله لا يعطى لعاصي. انتهى۔

وأما الذين نسبوا الأبيات إلى الإمام الشافعي، فأولهم فيما وقفت عليه هو المؤرخ الوزير جمال الدين أبو الحسن علي بن يوسف القفطي (المترجم له في تاريخ الإسلام ٤٧/٣٢٤ والسير ٢٣/٢٢٧ وفوات الوفيات ٣/١١٧ والوافي بالوفيات ٢٢/٢١٠) في المحمدون من الشعراء وأشعارهم (ص ١٣٨) ولم يذكر له سندا ولا مرجعا، قال: وله رضي الله عنه: شكوت إلى وكيع سوء حفظي، فأرشدني إلى ترك المعاصي، وقال: اعلم بأن العلم نور، ونور الله لا يؤتى لعاصي. انتهى. ثم عزاه إليه الحافظ عبد القاهر القرشي الحنفي في الجواهر المضية (١/٥٤٠)، قال: وشكى إليه الشافعي من أصحابه عن سوء الحفظ، قال: استعينوا على الحفظ في ترك المعاصي، وأنشده: شكوت إلى وكيع سوى حفظي، فأوصاني إلى ترك المعاصي، وذاك لأن حفظ المرأ فضل، وفضل الله لا يعطى لعاصي، انتهى. وراجع فيه (٢/٤٨٧). وهكذا عزاه إليه العلامة الكردري صاحب الفتاوى البزازية في مناقب الإمام الأعظم (ص ٢٢٢)، قال: وعناه الشافعي رضي الله عنهما بقوله في شعره: شكوت إلى وكيع سوى حفظي، فأرشدني إلى ترك المعاصي، فإن الحفظ فضل من إله، وفضل الله لا يعطى لعاصي، انتهى. وهكذا عزاه إليه العلامة القسطلاني في المواهب اللدنية وتبعه الزرقاني في شرحه عليه (٩/٣٤٦). قال القسطلاني: وللإمام الشافعي رضي الله تعالى عنه: شكوت إلى وكيع سوء حفظي، فأرشدني إلى ترك المعاصي، وقال اعلم بأن العلم نور، ونور الله لا يؤتاه عاصي، انتهى. والعلامة القسطلاني ليس من الناقدين كما أفاده شيخنا رحمه الله في اليواقيت الغالية (٢/٤١٢). وهكذا عزاه إليه الشهاب الخفاجي في حاشيته على تفسير البيضاوي (٣/٢٢٤) وتبعه البجيرمي في حاشيته على الخطيب (٢/٣٤٩) والآلوسي في روح المعاني (٣/٢٦٢) والدمياطي في إعانة الطالبين (٢/١٩٠) ومحمد عبد العظيم الزرقاني في مناهل العرفان في علوم القرآن (٢/٥١) وغيرهم. قال الخفاجي: وفي معنى ما روي عن ابن مسعود رضي الله تعالى عنه قول الإمام الشافعي رضي الله عنه ورحمه: شكوت إلى وكيع سوء حفظي، فأرشدني إلى ترك المعاصي، وأخبرني بأن العلم نور، ونور الله لا يهدى لعاصي، انتهى. وهكذا عزاه إليه الأمير الصنعاني في التنوير شرح الجامع الصغير (٣/٤٤٧)، قال: ومنه قول الشافعي: شكوت إلى وكيع سوء حفظي، فأرشدني إلى ترك المعاصي، وقال: اعلم بأن العلم نور، ونور الله لا يؤتيه عاصي، انتهى. وهكذا قال اللكنوي في السعاية (١/٤٦٥): يناسبه ما ينسب إلى الإمام الشافعي: شكوت إلى وكيع سوء حفظي، فأرشدني إلى ترك المعاصي، وقال اعلم بأن العلم نور، ونور الله لا يؤتاه عاصي. ويروى في البيت الثاني: فإن الحفظ فضل من إله، وفضل الله لا يهدى لعاصي. ويروي فيه: وأخبرني بأن العلم نور، ونور الله لا يهدى لعاصي، انتهى. ولم يجزم اللكنوي بالنسبة إلى الإمام الشافعي، وقد حكى كلام اليافعي المذكور في الفوائد البهية كما تقدم وسكت عليه۔

وقال شيخنا محدث العصر محمد يونس الجونفوري: بہت سے احناف نے اپنے یہاں اسے امام شافعی کی طرف منسوب کیا ہے۔ اس نسبت کا میری معلومات کے مطابق کوئی وجود نہیں ہے، یعنی یہ چیز پایئہ تحقیق کو نہیں پہنچتی، نہ دیوان امام شافعی میں اس کا تذکرہ ہے ، اور نہ محققین شافعیہ نے اس کا ذکر کیا ہے،  اور سوء حفظ کا کیا سوال پیدا ہوتا ہے، جب کہ امام شافعی اپنی نو عمری میں موطأ حفظ کر کے امام مالک کی خدمت میں حاضر ہوتے ہیں اور کہتے ہیں کہ میں آپ سے موطأ پڑھنا چاہتا ہوں ۔امام مالک حسب عادت کہتے ہیں کسی پڑھنے والے کو بلاؤ، اور امام شافعی فرماتے ہیں کہ سن لیجئے ، اگر میری قرائت پسند ہو تو میں پڑھ لوں۔امام شافعی قرائت کرتے ہیں، امام پسند فرمالیتے ہیں ، پھر حضرت امام شافعی قرائت فرماتے ہیں ۔(ذکر یونس، صفحہ ۱۵۶)۔

والقصة رواها ابن أبي حاتم في آداب الشافعي ومناقبه (ص ٢٢) والبيهقي في مناقب الشافعي (١/١٠٠). قال ابن أبي حاتم: أخبرنا أبو الحسن أخبرنا عبد الرحمن حدثنا الربيع بن سليمان قال: سمعت الشافعي يقول: قدمت على مالك وقد حفظت الموطأ ظاهرا. فقلت: إني أريد أن أسمع الموطأ منك. فقال: اطلب من يقرأ لك. قلت: لا، عليك أن تسمع قراءتي، فإن سهل عليك قرأت لنفسي. قال: اطلب من يقرأ لك. وكررت عليه. فقال: اقرأ. فلما سمع قراءتي قال: اقرأ. فقرأت عليه حتى فرغت منه، انتهى۔

وروى البيهقي (١/١٠١) بسنده إلى حرملة قال: سمعت الشافعي يقول: أتيت مالك بن أنس وأنا ابن ثلاث عشرة سنة، وكان ابن عم لي والي المدينة، فكلم لي مالكا، فأتيته لأقرأ عليه. فقال: اطلب من يقرأ لك. فقلت: أنا أقرأ. قال: فقرأت عليه، وكان ربما قال لي لشيء قد مر: أعد حديث كذا. فأعيد حفظا. فكأنه أعجبه. ثم سألته عن مسألة فأجابني، ثم أخرى، ثم أخرى. فقال: أنت يجب أن تكون قاضيا، انتهى۔

فائدة: قال الإمام مالك بن أنس للشافعي رضي الله عنهما: إن الله عز وجل قد ألقى على قلبك نورا فلا تطفئه بالمعصية. رواه البيهقي في مناقب الشافعي (١/١٠٤). وقال له عندما التقى به لأول مرة: يا محمد، اتق الله واجتنب المعاصي، فإنه سيكون لك شأن من الشأن، رواه البيهقي (١/١٠٣)۔ 

Allah knows best

Yusuf Shabbir

28 Rabīʿ al-Thānī 1439 / 15 January 2018

Approved by: Mufti Shabbir Ahmed

تتمة: التقول على الإمام الشافعي في الشعر أمر معروف من قديم. قال الصفدي في أعيان العصر (٣/٣٢٤): أخبرني من لفظه شيخنا العلامة قاضي القضاة تقي الدين السبكي رحمه الله تعالى قال: استعرت من نور الدين المذكور مجلدا، فوجدت فيه في مكان الأبيات الضادية التي للشافعي رضي الله عنه وفيها تخريجة إلى الحاشية تتصل ببيتين، الأول حفظته، وهو:۔

قف ثم ناد بأنني لمحمد، ووصية وابنيه لست بباغض

ثم تأملت الخط، فإذا هو خط نور الدين، انتهى. قلت: وقد اشتهر هذا البيت، وأثبته الفضلاء والحفاظ والناس من شعر الشافعي، وهو:

يا راكبا قف بالمحصب من منى، واهتف بقاعد خيفها والناهض

سحراً إذا فاض الحجيج إلى منى، فيضاً كملتطم الفرات الفائض

إن كان رفضاً حب آل محمد، فليشهد الثقلان أني رافضي

ولكن من له معرفة ودربة بقدر الشافعي رضي الله عنه يتحقق أن الشافعي ما يقول: باغض، اسم فاعل من أبغض، انتهى. وذكره الصفدي في الوافي بالوفيات (٢٠/١٧١) مختصرا. والظاهر أن الحافظ تبعه في الدرر الكامنة (٤/٤٢)، قال: ومن له معرفة بعلم أن الشافعي لا يستعمل اسم فاعل من أبغض، انتهى۔

وقال الشيخ محمد عوامة في معالم إرشادية لصناعة طالب العلم (ص ٦٢): الشعر المنحول لعلي بن أبي طالب والشافعي رضي الله عنهما أكثر من الصحيح عنهما، انتهى. وذكر مثالا له۔

Facebooktwitterpinteresttumblrmail
Sidebar