Angel kissing the forehead of the one who completes the Quran

Answered according to Hanafi Fiqh by IslamicPortal.co.uk

Is there any narration that when a person completes the recitation of the Qurʾān, Jibrīl (peace be upon him) comes and kisses him?

بسم الله الرحمن الرحیم

Answer

We have not come across any ḥadīth of the Prophet ﷺ or any of the companions that mentions Jibrīl (peace be upon him) or any angel kissing the one who completes the Qurʾān.

However, there are a few narrations from some scholars like Ḥabīb ibn Abī ʿAmrah (d. 142/759-60, whose narrations are transmitted in all six ḥadīth books, Tahdhīb al-Kamāl, 5:386), Sufyān al-Thawrī (d. 161/778) and ʿIsā ibn Yūnus (d. 188/804) which state, “When a person completes [the recitation of] the Qurʾān, the angel kisses him in between his eyes.” Imam Aḥmad ibn Ḥanbal (d. 241/855) is reported to have praised this statement. ʿAllāmah Muḥammad Murtaḍā al-Zabīdī (d. 1205/1791) explains that the angels do this out of respect for the Qurʾān and the reciter. He adds that from the creation of Allah, the angels have the greatest desire to listen to the Qurʾān from human beings.

These statements, however, do not make any specific reference to Jibrīl (peace be upon him) and are not transmitted from the companions or the Prophet ﷺ.

روى البيهقي في شعب الإيمان (٣/٤٢٣) والخطيب البغدادي في تاريخه (١٣/٤٤) من طريق بشر بن موسى والخطيب (٥/١٧٤) من طريق عبد الله بن صالح، كلاهما عن عمر بن عبد العزيز الضرير صاحب بشر بن الحارث عن بشر بن الحارث عن يحيى بن اليمان عن سفيان عن حبيب بن أبي عمرة قال: إذا ختم الرجل القرآن قبل الملك بين عينيه. قال بشر بن موسى: وقال لي عمر بن عبد العزيز: فحدثت به أحمد بن حنبل، فقال: لعل هذا من مخبآت سفيان، واستحسنه أحمد بن حنبل جدا. هذا لفظ البيهقي. ورواه أبونعيم في الحلية مختصرا (٨/٣٥٥) عن أبي أحمد محمد بن أحمد الغطريفي عن عبد الرحمن بن محمد بن المغيرة عن أبيه عن بشر بن الحارث بالسند المذكور، وليس فيه ذكر أحمد بن حنبل۔

ورواه الدينوري في المجالسة (٢/٢٩٥ و ٨/٧١) عن أحمد بن يوسف التغلبي عن أحمد بن عبد الله بن يونس عن سفيان الثوري، وذكره السيوطي في الحبائك (١/١٠١). وهكذا عزاه الغزالي في الإحياء (١/٢٧٤) والزمخشري في ربيع الأبرار (٢/٢٦١) إلى سفيان الثوري. وهو الراوي عن حبيب بن أبي عمرة في الأسانيد المذكورة، فالظاهر أنه رواه مرة عن شيخه ومرة من غير عزو إليه۔

وقال أبو بكر الآجري في أخلاق أهل القرآن (ص ٧٧): قال بشر بن الحارث: سمعت عيسى بن يونس يقول: إذا ختم العبد القرآن قبل الملك بين عينيه، انتهى۔

وعزاه سبط ابن الجوزي في مرآة الزمان (١٤/٣٥٣) إلى بشر بن الحارث المعروف ببشر الحافي وهو المذكور في إسناد البيهقي والخطيب وكذا فيما نقله الآجري عن عيسى بن يونس۔

أما وجه التقبيل فذكر الزبيدي في شرح الإحياء أن من قرأ القرآن ابتغاء المرضاة الله تعالى وقصد للتقرب اليه به قبل الملك بين عينيه تعظيما لما قرأه واحتراما لقارئه، والملائكة أكثر الخلق حبا في استماع القرآن من بني آدم۔

Allah knows best

Yusuf Shabbir

6 Ramadan 1439 / 22 May 2018

Approved by: Mufti Shabbir Ahmed and Mufti Muhammad Tahir

Facebooktwitterredditpinterestmail
Sidebar