Abortion due to low iron and blood disorder

Answered according to Hanafi Fiqh by IslamicPortal.co.uk

If a pregnant woman has low iron and a blood disorder, is abortion permitted?

بسم الله الرحمن الرحیم

Answer

Abortion is not permitted due to low iron and a blood disorder unless there is a serious risk to the mother’s life and the pregnancy has not exceeded the period in which the soul enters the fetus, which according to most jurists is 120 days. Low iron is common and blood disorders range from mild to severe. Any decision in this regard can only be made by a Mufti after considering all the relevant facts including the medical advice from doctors, the severity of the risk to life and the stage of the pregnancy.

قال الله تعالى: إن الله عنده علم الساعة وينزل الغيث ويعلم ما في الأرحام، الآية. وقال تعالى: ولا تقتلوا أنفسكم. وقال عبد الله بن مسعود: حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو الصادق المصدوق، قال: إن أحدكم يجمع خلقه في بطن أمه أربعين يوما، ثم يكون علقة مثل ذلك، ثم يكون مضغة مثل ذلك، ثم يبعث الله ملكا فيؤمر بأربع كلمات، ويقال له: اكتب عمله، ورزقه، وأجله، وشقي أو سعيد، ثم ينفخ فيه الروح، الحديث، رواه البخاري (٣٢٠٨)۔

وقال عمر بن نجيم في النهر الفائق (٢/٢٧٦) وحكاه ابن عابدين في رد المحتار (٣/١٧٦): هل يباح الإسقاط بعد الحمل؟ نعم يباح ما لم يتخلق منه شيء ولم يكن ذلك إلا بعد مائة وعشرين يوما. وهذا يقتضي أنهم أرادوا بالتخليق نفخ الروح وإلا فهو غلط، لأن التخليق يتحقق بالمشاهدة قبل هذه المدة، كذا في الفتح. وإطلاقهم يفيد عدم توقف جواز إسقاطها قبل المدة المذكورة على إذن الزوج. وفي كراهة الخانية: ولا أقول بالحل إذ المحرم لو كسر بيض الصيد ضمنه لأنه أصل الصيد، فلما كان يؤاخذ بالجزاء فلا أقل من أن يلحقها إثم لهذا إذا أسقطت بغير عذر، انتهى. قال ابن وهبان: ومن الأعذار أن ينقطع لبنها بعد ظهور الحمل وليس لأب الصبي ما يستأجر به الظئر ويخاف هلاكه. ونقل عن الذخيرة: لو أرادت الإلقاء قبل مضي زمن ينفخ فيه الروح هل يباح لها ذلك أم لا؟ اختلف المشايخ فيه، وكان الفقيه علي بن موسى يقول: إنه يكره فإن الماء بعدما وقع في الرحم مآله الحياة، فيكون له حكم الحياة كما في بيضة صيد الحرم، ونحوه في الظهيرية. قال ابن وهبان: فإباحة الإسقاط محمولة على حالة العذر أو أنها لا تأثم إثم القتل، انتهى. وبما في الذخيرة تبين أنهم أما أرادوا بالتخليق إلا نفخ الروح وأن قاضي خان مسبوق بما مر من التفقه، انتهى. وراجع المحيط البرهاني (٨/٨٣، طبعة إدارة القرآن كراتشي) والفتاوى الهندية (٥/٣٥٦)۔

Allah knows best

Yusuf Shabbir

30 Rajab 1440 / 5 April 2019

Approved by: Mufti Shabbir Ahmed and Mufti Muhammad Tahir

Facebooktwitterpinteresttumblrmail
Sidebar