Assalamu alaykum Shaykh, If the fast of a person in Ramadhan is broken, should this person continue to abstain from eating or drinking throughout the rest of the day? 1) What should be done when fast is broken in a manner which requires only Kaffarah? 2) What should be done when fast is broken in a manner which requires both Qadha & Kaffarah?

Assalamu alaykum Shaykh,

If the fast of a person in Ramadhan is broken, should this person continue to abstain from eating or drinking throughout the rest of the day?

1) What should be done when fast is broken in a manner which requires only Kaffarah?
2) What should be done when fast is broken in a manner which requires both Qadha & Kaffarah?

Answer

Wa’alaykum as Salām wa raḥmatullāhi wa barakātuhu,

The issue of when it is compulsory to resemble fasting people and abstain from food, drink and intercourse is not based on whether qadhā alone or qadhā and kaffārah become compulsory. Scholars differ as to what is the actual ‘illah.

Nevertheless, a layman could just understand that in the following scenarios it is compulsory (wājib) to resemble a fasting person:

· If he continues eating after the time of sehri expires assuming it to be the time of sehri,

· If he eats before sunset assuming the time of Iftār has sat in,

· A traveler (musāfir) who returns to his city by day,

· A menstruating woman who becomes clean during the day,

· A insane person who recovers during day time,




· A sick person who becomes well,

· A young boy who becomes mature,

· A non-Muslim who accepts Islām,

· A person whose fast breaks by error or by being forced.

For these people to resemble fasting people is compulsory. For others, it will only be preferable (mustaḥab)


وإذا أسلم الكافر في النصف من شهر رمضان صام ما بقى من الشهر وليس عليه قضاء ما مضى منه وكذلك اليوم الذى أسلم فيه لا يجزيه صومه وان لم يأكل ونوى قبل الزوال لانعدام أهلية العبادة في أول النهار ولكنه يمسك تشبها بالصائمين (المبسوط للسرخسي – مرقم – (3 / 80)

( والأخيران يمسكان بقية يومهما وجوبا على الاصح ) لأن الفطر قبيح وترك القبيح شرعا واجب ( كمسافر أقام وحائض ونفساء طهرتا ومجنون أفاق ومريض صح ) ومفطر ولو مكرها أو خطأ ( وصبي بلغ وكافر أسلم) (الدر المختار – (2 / 408)

وكل قبيح شرعا تركه واجب فالفطر تركه واجب فافهم قوله ( كمسافر أقام ) أي بعد نصف النهار أو قبله بعد الأكل أما قبلهما فيجب عليه الصوم وإن كان نوى الفطر كما سيأتي متنا في الفصل الآتي والأصل في هذه المسائل أن كل من صار في آخر النهار بصفة لو كان في أول النهار عليها للزمه الصوم فعليه الإمساك كما في الخلاصة و النهاية و العناية لكنه غير جامع إذ لا يدخل فيه من أكل في رمضان عمدا لأن الصيرورة للتحول و لو لامتناع ما يليه ولا يتحقق المفاد بهما فيه

نهر أي لأنه لم يتجدد له حالة بعد فطره لم يكن عليها قبله وكذا لا يدخل فيه من أصبح يوم الشك مفطرا أو تسحر على ظن الليل أو أفطر كذلك ولذا ذكر في البدائع الأصل المذكور ثم قال وكذا كل من وجب عليه الصوم لوجود سبب الوجوب والأهلية ثم تعذر عليه المضي بأن أفطر متعمدا أو أصبح يوم الشك مفطرا ثم تبين أنه من رمضان أو تسحر على ظن أن الفجر لم يطلع ثم تبين طلوعه إنه يجب عليه الإمساك تشبها اه
فقد جعل لوجوب الإمساك أصلين تتفرع عليهما الفروع وقد حاول في في تصحيح الأصل الأول فأبدل صار بتحقق لكنه أتى بلو الامتناعية فلم يتم له ما أراده كما أفاده في البحر و النهر (رد المحتار – ط. بابي الحلبي – (2 / 408)

And Allaah Ta’aala knows best
Wassalaam,
Ismail Moosa (Mufti)
Iftaa Department,
Euro-Sunni & Islamic Research and Welfare Academy