Home » Hanafi Fiqh » Deenspire.com » Upon whom is Qurbāni Obligatory?

Upon whom is Qurbāni Obligatory?

Question

Who is Qurbāni obligatory upon?

Answer

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

Qurbani is obligatory [1] upon every non-travelling,[2] sane, mature[3] (bāligh), male or female, who owns wealth equal to the Nisāb, during any of the three days of Qurbāni (10th/11th/12th). All types of wealth will be added to this Nisāb, that are additional to one’s essential day-to-day needs.[4]

والعلم عند الله 

And Allah knows best

DeenSpire / 4 Dhul Hijjah 1441/ 25 July 2020

Approved by: Mufti Muhammad Tahir Wadee (UK), Mufti Yusuf ilolvi (India)

Note: All relevant references can be found below.


[References]

[1]
أما في وجوب الأضحية، فقد قال المرغيناني في الهداية (٤/٨٠، بشرى): الأضحية واجبة على كل حر مسلم مقيم موسر في يوم الأضحى. انتهى – وقال الحصكفي (٦/٣١٢، الفكر) وشرائطها: الإسلام والإقامة واليسار الذي يتعلق به وجوب صدقة الفطر.  انتهى

[2]
وأما في شرط الإقامة، فقال الكاساني في البدائع (٦/٢٨٢، الكتب العلمية): ومنها الإقامة فلا تجب على المسافر؛ لأنها لا تتأدى بكل مال ولا في كل زمان بل بحيوان مخصوص في وقت مخصوص. انتهى – وأما في شرط الإسلام فقال الكاساني في البدائع (٦/٢٨١، الكتب العلمية): فمنها الإسلام فلا تجب على الكافر لأنها قربة والكافر ليس من أهل القرب. انتهى

[3]
وأما شرط البلوغ والعقل، ففيهما إختلاف بين الأئمة – أشار إليه الكاساني في البدائع (٦/٢٨٤، الكتب العلمية): وأما البلوغ والعقل فليسا من شرائط الوجوب في قول أبي حنيفة وأبي يوسف، وعند محمد وزفر هما من شرائط الوجوب. انتهى – وأشار إليه المرغيناني في الهداية أيضاً (٤/٨٠، بشرى): حيث قال: وعن ولده الصغير لأنه في معنى نفسه فيلحق به كما في صدقة الفطر. وهذه رواية الحسن عن أبي حنيفة رحمهما الله تعالى، وروي عنه أنه لا يجب عن ولده، وهو ظاهر الرواية. وهو الحقيقة ان في ظاهر الرواية لا يجب الأضحية على الصبي الصغير ولا يجب الأداء عنه (من الأب وغيره). فقال محمد في الأصل (٥/٤٠٧، ابن حزم): قلت: فهل على الرجل إذا كان موسراً أن يضحي عن نفسه وعن ولده وهم صغار؟ قال: هو أحب إلي وأفضل من تركه. انتهى – وهو ظاهر كلام السرخسي في المبسوط (١٢/١٦، الكتب العلمية) حيث قال: وإن كان للصبي مال…الأصح أنه لا يجب وليس له أن يفعله من ماله. انتهى

[4]
وأما في شرط اليسار، فصرح ابن عابدين في رد المحتار (٦/٣١٢، الفكر): (قوله واليسار إلخ) بأن ملك مائتي درهم أو عرضا يساويها غير مسكنه وثياب اللبس أو متاع يحتاجه إلى أن يذبح الأضحية. وفي الهندية (٥/٣٣٦، الفيصل ديوبند): وهو ما يتعلق به وجوب صدقة الفطر دون ما يتعلق به وجوب الزكاة. وقال الكاساني في البدائع (٦/٢٨٣، الكتب العلمية): ومنها…السعة وهي الغنى…وهو أن يكون في ملكه مائتا درهم أو عشرون دينارا أو شيء تبلغ قيمته ذلك سوى مسكنه وما يتأثث به وكسوته وخادمه وفرسه وسلاحه وما لا يستغني عنه وهو نصاب صدقة الفطر. انتهى – وفي الهندية (٥/٣٣٧، الفيصل ديوبند): والموسر في ظاهر الرواية من له مائتا درهم، أو عشرون ديناراً، أو شيء يبلغ ذلك سوى مسكنه ومتاع مسكنه ومتاعه ومركوبه وخادمه في حاجته التي لا يستغني عنها. انتهى. فقط. والله أعلم بالصواب

This question was collected from Deenspire.com, which is headed by Mufti Mubasshir Ahmed. He completed his Qur’an Hifz and ‘Alimiyyah in Lancashire and then studied formal Ifta’ syllabus under senior Muftis of the UK. He received his Ifta’ Ijazah from various scholars including Mufti Yusuf Ilolvi Sahib of Gujarat, India and Mufti Tahir Wadee of UK.

Read answers with similar topics: