Sunnah before fardh

Answered according to Hanafi Fiqh by Askimam.org

 

 

How many rakat we have to pray sunnah prayer before fard for zuhr,asr and Isha ,is it 2 rakat or 4 rakat ?

 

I work in gulf from 3 years,while my father is alone in india ,i often call my father on visit visa for 3 months.

I want to know what is the ruling in islam,do i have to go india and stay with my father or islam allows me to work in gulf,while my father is alone in india.

Answer

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

  1. The sunnah salāh before and after fardh prayers have been classified into two categories.
  • Muakkadah (emphasized) sunnah.
  • Gair Muakkadah (non emphasised) sunnah.

 

Before Dhur salāh there are four rakaats sunnah muakkadah. Before Asr salāh and Isha salāh there are four rakaats sunnah gair muakkadah.

For your convenience we have made a detailed table which explains the number of raka’ats for each salāh below[1]:

 

 

 







Sallah

Total Rakats

Sunnah

Fardh

Nafil

Witr

Fajir

4

2 Muakkadah before fajr

2

0

0

Dhur

12

4 Muakkada before fardh and 2 mukkadah fardh.

4

2

0

Asr

8

4 Gair-Muakkadah before fardh

4

0

0

Maghrib

5

2 mukkadah after fardh

3

0

0

Isha

17

4 Gair-muakkadah before fardh, and 2 mukkadah after.

4

2 before witr and 2 after.

3

 

 

 

  1. We advise you to discuss the situation with your father, and consider his feelings and comforts to the best of your ability before making a decision.     

 

 

And Allah Ta’āla Knows Best

Abdullah Ghadai

Student Darul Iftaa
Michigan, U.S.A 

Checked and Approved by,
Mufti Ebrahim Desai.

 


[1] بدائع الصنائع في ترتيب الشرائع (1/ 284)

والأصل في السنن ما روي عن عائشة – رضي الله عنها – عن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – أنه قال «من ثابر على اثنتي عشرة ركعة في اليوم والليلة بنى الله له بيتا في الجنة: ركعتين قبل الفجر، وأربع قبل الظهر، وركعتين بعدها، وركعتين بعد العشاء» ، وقد واظب رسول الله – صلى الله عليه وسلم – عليها ولم يترك شيئا منها إلا مرة أو مرتين لعذر وهذا تفسير السنة، وأقوى السنن ركعتا الفجر لورود الشرع بالترغيب فيهما ما لم يرد في غيرهما فإنه روي عن عائشة – رضي الله عنها – أن النبي – صلى الله عليه وسلم – قال «ركعتا الفجر خير من الدنيا وما فيها» وعن ابن عباس في تأويل قوله تعالى {وإدبار النجوم} [الطور: 49] أنه ركعتا الفجر وروي عن النبي – صلى الله عليه وسلم – أنه قال «صلوهما فإن فيهما لرغائب» .

 

الهداية في شرح بداية المبتدي (1/ 67) 

” السنة ركعتان قبل الفجر وأربع قبل الظهر وبعدها ركعتان وأربع قبل العصر وإن شاء ركعتين وركعتان بعد المغرب وأربع قبل العشاء وأربع بعدها وإن شاء ركعتين” والأصل فيه قوله عليه الصلاة والسلام ” من ثابر على ثنتي عشرة ركعة في اليوم والليلة بنى الله له بيتا في الجنة ” وفسر على نحو ما ذكر في الكتاب غير أنه لم يذكر الأربع قبل العصر فلهذا سماه في الأصل حسنا وخير لاختلاف الآثار والأفضل هو الأربع

ولم يذكر الأربع قبل العشاء فلهذا كان مستحبا لعدم المواظبة وذكر فيه ركعتين بعد العشاء وفي غيره ذكر الأربع فلهذا خير إلا أن الأربع أفضل خصوصا عند أبي حنيفة على ما عرف من مذهبه والأربع قبل الظهر بتسليمة واحدة عندنا كذا قاله رسول الله صلى الله عليه وسلم وفيه خلاف للشافعي.

 

البحر الرائق شرح كنز الدقائق (4/ 232)

( قَوْلُهُ وَالسُّنَّةُ قَبْلَ الْفَجْرِ وَبَعْدَ الظُّهْرِ وَالْمَغْرِبِ وَالْعِشَاءِ رَكْعَتَانِ وَقَبْلَ الظُّهْرِ وَالْجُمُعَةِ وَبَعْدَهَا أَرْبَعٌ ) شَرَعَ فِي بَيَانِ النَّوَافِلِ بَعْدَ ذِكْرِ الْوَاجِبِ فَذَكَرَ أَنَّهَا نَوْعَانِ سُنَّةٌ وَمَنْدُوبٌ فَالْأَوَّلُ فِي كُلِّ يَوْمٍ مَا عَدَا الْجُمُعَةِ ثَنَتَا عَشْرَةَ رَكْعَةً وَفِي يَوْمِ الْجُمُعَةِ أَرْبَعَ عَشْرَةَ رَكْعَةً وَالْأَصْلُ فِيهِ مَا رَوَاهُ التِّرْمِذِيُّ وَغَيْرُهُ عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ { قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَنْ ثَابَرَ عَلَى ثِنْتَيْ عَشْرَةَ رَكْعَةً مِنْ السُّنَّةِ بَنَى اللَّهُ لَهُ بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ }

Sidebar