Is it necessary to change the kafan if blood comes out of the deceased at the time of burial?

Answered according to Hanafi Fiqh by Askimam.org

The question is regarding the kafan of the deceased. 

The deceased was given ghusl and placed in the kafan When it was time for burial, there was blood (coming from the deceased) on the kafan – which was caused by blood thinning medication. WHat should be done in this case? Should the kafan be changed? 

If a similar situation is likely to happen, is it permissible to give ghusl and at a later stage put the deceased in the kafan? 

This is very important. Tthis question is from a group of women who regularly gives ghusl. 

JazakAllah Khair

Answer

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

If blood comes out of the body of the deceased after the kafan has been put on.  It will not be necessary to change the kafan.

You could put a plaster or bandage on the bleeding part of the body to stop the bleeding. [1]

 

 

 

 

And Allah Ta’āla Knows Best

Ismail Dawoodjee

Student Darul Iftaa
Zambia

Checked and Approved by,
Mufti Ebrahim Desai.

www.daruliftaa.net 

[1] (فإن خرج شيء يسير بعد وضعه فى أكفانه لم يعد الى الغسل و الحمل) لا نعلم بين أهل العلم في هذا خلافاً، والوجه في ذلك، أن إعادة الغسل فيها مشقة شديدة، لأنه يحتاج إلى إخراجه وإعادة غسله وغسل أكفانه وتجفيفها أو إبدالها، ثم لا يؤمن مثل هذا في المرة الثانية والثالثة، فسقط ذلك، ولا يحتاج أيضاً إلى إعادة وضوئه ولا غسل موضع النجاسة دفعا لهذه المشقة ويحمل بحاله، ويروى عن الشعبي: أن ابنته لما لفت أكفانها، بدا منها شيء، فقال: ارفعوا. فأما إن كان الخارج كثيراً فاحشاً فمفهوم كلام الخرقي (شيء يسير) أنه يعاد غسله إن كان قبل تمام السبعة، لأن الكثير يتفاحش ويؤمن مثله في المرة الثانية لتحفظهم بالشد والتلجم ونحوه (المغنى لابن قدامة ج3 ص218 دار الحديث)  (ما وجدنا خلافه فى مذهبنا فستدلنا به)

 ( قوله ، ولم يعد غسله ) ؛ لأن الغسل عرفناه بالنص ، وقد حصل مرة ، وكذا لا تجب إعادة وضوئه ؛ لأن الخارج منه من قبل أو دبر أو غيرهما ليس بحدث ؛ لأن الموت حدث كالخارج فلما لم يؤثر الموت في الوضوء وهو موجود لم يؤثر الخارج (بحر ج2 ص173 سعيد)

يجلس الميت مستندا إلى الغاسل ويمسح بطنه مسحا رفيقا لتخرج فضلاته لما روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( من غسل ميتا فليبدأ بعصره ) ( 5 ) . وما يخرج منه يغسل فقط للنظافة ولا يعاد غسله ولا وضوءه لأنه ليس بناقض في حقه (فقه العبادات ج1 ص249)

فتاوى دار العلوم زكريا ج2 ص620 زمزم

Facebooktwitterredditpinterestmail
Sidebar