How Should A Woman In Menstruation Perform Her Tawaaf-e-Ziyaarat If She Has To Leave Makka Before Her Menstruation Ends?She Cannot extend Or Delay Her Flight?

Answered according to Hanafi Fiqh by Askimam.org

1)How Should A Woman In Menstruation Perform Her Tawaaf-e-Ziyaarat If She Has To Leave Makka Before Her Menstruation Ends?She Cannot extend Or Delay Her Flight?

2)Can Tawaaf Be Performed In A Helicopter,Just Like Wuqoof Of A Sick Person Is Done With Him In The Helicopter?Or Does One Have To Be On The Ground To Perform The Tawaaf?

Answer

In the name of Allah, Most Gracious, Most Merciful

Assalaamu `alaykum waRahmatullahi Wabarakatoh

1. It is not permissible for a woman to perform tawāf while in menstruation (Fatāwā Mahmūdiyyah 10/372; Farūqiyyah).  She should try her best to extend her stay and perform her tawāf al-ziyārah in a state of purity.  She may also take pills that suppress the period after consulting with an experienced Muslim doctor.  If feasible, she may also return at a later date to perform the tawāf (Fatāwā Rahīmiyyah 8/136; Ishā’at).  But, until she returns, she is not allowed to have marital relations.

After exhausting all avenues, if she decides to perform her tawāf al-ziyārah in the state of menstruation, her tawāf will be valid, but she has to sacrifice a camel as a penalty, in additional to asking Allāh Ta’āla for forgiveness.  However, if her period ends before she leaves, it will be compulsory for her to redo her tawāf al-ziyārah, after which her penalty will drop.

 

(وحيضها لا يمنع) نسكا (إلا الطواف) ولا شيء عليها بتأخيره إذا لم تطهر إلا بعد أيام النحر
(al-Durr al-Mukhtār 2/528; Fikr)

 

فأما الطهارة عن الحدث والجنابة والحيض والنفاس فليست بشرط لجواز الطواف وليست بفرض عندنا بل واجبة حتى يجوز الطواف بدونها

(Badāi’ al-Sanāi’ 2/309; Deoband)

 

وإن كانت الطهارة من واجبات الطواف فإذا طاف من غير طهارة فما دام بمكة تجب عليه الإعادة لأن الإعادة جبر له بجنسه وجبر الشيء بجنسه أولى لأن معنى الجبر وهو التلافي فيه أتم ثم إن أعاد في أيام النحر فلا شيء عليه وإن أخره عنها فعليه دم في قول أبي حنيفة…وإن لم يعد ورجع إلى أهله فعليه الدم غير أنه إن كان محدثا فعليه شاة وإن كان جنبا فعليه بدنة

(Ibid)

 

قلنا يلزمه الجبر بالبدنة وهو مروي عن بن عباس رضي الله تعالى عنهما قال البدنة في الحج تجب في شيئين على من طاف جنبا وعلى من جامع بعد الوقوف وإن أعاد طوافه سقطت عنه البدنة

 (Kitāb al-Mabsūt 4/35; Dār al-Fikr)

 

لو طافت المرأة للزيارة حائضا فهذا والطواف جنبا سواء

(Ibid pg. 36)

 

يجب أن يعلم بأن الطواف عندنا صحيح بدون الطهارة، فالطهارة ليست من شرائط الطواف عندنا، بل هي من واجباته، وترك الواجب لا يمنع الاعتداد، أما يوجب النقصان إلا أن في الجنب تجب الإعادة، ما دام بمكة

(al-Muhīt al-Burhānī 3/451; Idārat al-Qur’ān)


 

ولو طاف طواف الزيارة محدثا فعليه شاة وإن كان جنبا فعليه بدنة وكذا لو طاف أكثره جنبا أو محدثا والأفضل أن يعيد الطواف ما دام بمكة ولا ذبح عليه والأصح أن يعيد في الحدث ندبا وفي الجنابة وجوبا ثم إن أعاده وقد طاف محدثا لا دم عليه وإن أعاده بعد أيام النحر وإن أعاده وقد طاف جنبا في أيام النحر لا شيء عليه وإن أعاده بعد أيام النحر يجب الدم عند أبي حنيفة رحمه الله تعالى بالتأخير كذا في الكافي وتسقط عنه البدنة كذا في السراج الوهاج

(al-Fatāwā al-Hindiyyah 1/245; Rashīdiyyah)

 

2. In principle, it is compulsory (wājib) to walk during the tawāf if one is capable of doing so.  However, if one is sick and/or incapable of walking, it would be permissible to use assistance in the performance of the tawāf.  If one is capable of walking but chooses not to, it would be compulsory to sacrifice an animal as a penalty (damm).

ففصل وأما ركنه  فحصوله كائنا حول البيت سواء كان بفعل نفسه أو بفعل غيره وسواءكان عاجزا عن الطواف بنفسه فطاف به غيره بأمره أو بغير أمره أو كان قادرا على الطواف بنفسه فحمله غيره بأمره أو بغير أمره غير أنه إن كان عاجزا أجزأه ولا شيء عليه وإن كان قادرا أجزأه ولكن يلزمه الدم أما الجواز فلأن الفرض حصوله كائنا حول البيت وقد حصل وأما لزوم الدم فلتركه الواجب وهو المشي بنفسه مع القدرة عليه فدخله نقص فيجب جبره بالدم كما إذا طاف راكبا أو زحفا وهو قادر على المشي وإذا كان عاجزا عن المشي لا يلزمه شيء لأنه لم يترك الواجب إذ لا وجوب مع العجز

(Badāi’ al-Sanāi’ 2/307; Deoband)

 

وينبغي أن يطوف بالبيت ماشياً، ولو طاف راكباً أو محمولاً، أو سعى بين الصفا والمروة راكباً أو محمولاً إن كان كذلك من عذر يجزئه، ولا يلزمه شيء، وإن كان من غير عذر، فما دام يمكنه، فإنه يعيد، وإذا رجع إلى أهله، فإنه يريق لذلك دماً عندنا

(al-Muhīt al-Burhānī 3/449; Idārat al-Qur’ān)

 

إن المقصود من الطواف حضور الطائف في جميع مكان الطواف ليصير زائراً لجميع البيت، وقد حضر في جميع أماكن الطواف، فيسقط عنه الفرض

(Ibid)

And Allah knows best

Wassalam u Alaikum

Ml. Abrar Mirza,
Student Darul Iftaa

Checked and Approved by:

Mufti Ebrahim Desai
Darul Iftaa, Madrassah In’aamiyyah

Source

Facebooktwitterredditpinterestmail
Sidebar