Please tell me the total Rakat of five prayer specially Dohar prayer because in Pakistan people say prayer thier own rakat and in kuwait I saw they say their own. Please guide me in light of hadith

Answered according to Hanafi Fiqh by Askimam.org

Please tell me the total Rakat of five prayer specially Dohar prayer because in Pakistan people say prayer thier own rakat and in kuwait I saw they say their own. Please guide me in light of hadith

Answer

In the name of Allah, Most Gracious, Most Merciful

Assalaamu `alaykum waRahmatullahi Wabarakatoh

The total number of rak’ats for the Fajr prayer is four. Two rak’ats of sunnah muakkadah before the fardh prayer and the two rak’ats of the fardh. The two rak’ats before the fardh prayer is the most important of all sunnah prayers.

 

عن عائشة قالت : قال رسول الله صلى الله عليهوسلم ركعتا الفجر خير من الدنيا وما فيها

 

Aisha رضي الله تعالى عنها relates that Nabi صلى الله عليه و سلم said “The two rak’ats before Fajr is better than the world and whatever it contains” (Tirmidhi)

The total number of rak’ats for the Zuhr prayer is twelve. Four rak’ats of sunnah muakkadah before the four fardh. After the fardh prayer two rak’ats are sunnah muakkah and two rak’ats are mandoob(commendable).  The Jum’a prayer consists of four sunnah muakkadah before the fardh and four sunnah muakkadah after the fardh. After these four rak’ats another two rak’ats are mandoob.

 

عن أم حبيبة قالت : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من صلى قبل الظهر أربعا

وبعدها أربعا حرمه الله على النار

قال أبو عيسى هذا حديث حسن غريب

 

Umm Habiba رضي الله تعالى عنها narrates that Nabi صلى الله عليه و سلم said: “Whoever performs four rak’ats before Zuhr and four rak’ats after Zuhr Allah will make the fire forbidden upon him”(Tirmidhi)

The total number of rak’ats for the Asr prayer is six or eight. A person has an option of performing two or four rak’ats before the fardh. However, performing four is better. Performing these rak’ats are mandoob. Nabi صلى الله عليه و سلم  made dua for a person who performs four rak’ats before Asr.

 

عن ابن عمر : عن النبي صلى الله عليه و سلم قال رحم الله امرأ صلى قبل العصر أربعا

قال أبو عيسى هذا حديث غريب حسن

 

Ibn Umar رضي الله تعالى narrates that Nabi صلى الله عليه و سلم said: “May Allah have mercy on the one who performs four rak’ats before Asr.” (Tirmidhi)

The total number of rak’ats for the Maghrib prayer is five rak’ats. Three fardh and two sunnah muakaddah. If a person performs six rak’ats after Maghrib he shall gain the reward for all his sins being forgiven. This is known as the Awwabeen prayer. One may include the two sunnah of Maghrib in counting these six rak’ats.

فتح القدير – (ج 1 / ص 388)

واعلم أنه ندب إلى ست بعد المغرب لما روى ابن عمر رضي الله عنهما أنه صلى الله عليه وسلم قال { من صلى بعد المغرب ست ركعات كتب من الأوابين ، وتلا قوله تعالى { إنه كان للأوابين غفورا } } والحال فيها كالحال لهذه الأربع ، فلو احتسب الراتبة منها انتهض سببا للموعود

 

Abu Hurayra رضي الله تعالى عنه narrates that Nabi صلى الله عليه و سلم said: “Whoever performs six rak’ats after the Maghrib prayer, without talking any evil talk, will be credited the reward of twelve years of worship.” (Tirmidhi)

عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من صلى بعد المغرب ست ركعات لم يتكلم فيما بينهن بسوء عدلن له بعبادة ثنتي عشرة سنة

قال أبو عيسى وقد روي عن عائشة عن النبي صلى الله عليه و سلم [ قال ] من صلى بعد المغرب عشرين ركعة بنى الله له بيتا في الجنة قال أبو عيسى حديث أبي هريرة حديث غريب لا نعرفه إلا من حديث زيد بن الحباب عن عمر بن خثعم قال وسمعت محمد بن إسماعيل يقول عمر بن عبد الله بن أبي خثعم منكر الحديث وضعفه جدا و انظر اعلاء السنن 7/21 لمزيد الكلام على عمر بن خثعم

 

The total number of rak’ats for the Easha prayer is fifteen or seventeen rak’ats (including the Witr prayer). Four rak’ats mandoob before the fardh prayer. After the fardh two rak’ats are sunnah muakkadah  and two or four rak’ats are mandoob.

 

بدائع الصنائع – (ج 1 / ص 636)

أما الأول فوقت جملتها وقت المكتوبات لأنها توابع للمكتوبات فكانت تابعة لها في الوقت ومقدار جملتها اثنا ( ( ( اثنتا ) ) ) عشر ركعة ركعتان وأربع وركعتان وركعتان وركعتان في ظاهر الرواية وأما مقدار كل واحدة منها وقتها على التفصيل فركعتان قبل الفجر وأربع قبل الظهر لا يسلم إلا في آخرهن وركعتان بعده وركعتان بعد المغرب وركعتان بعد العشاء كذا ذكر محمد في الأصل وذكر في العصر والعشاء إن تطوع بأربع قبله فحسن وذكر الكرخي هكذا إلا أنه قال في العصر وأربع قبل العصر وفي العشاء وأربع بعد العشاء وروى الحسن عن أبي حنيفة وركعتان قبل العصر والعمل فيما روينا على المذكور في الأصل

 

بدائع الصنائع – (ج 1 / ص 638)

 وإن تطوع بعد المغرب بست ركعات ( فهو أفضل لما روي عن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال من صلى بعد المغرب ست ركعات كتب من الأوابين وتلا قوله تعالى { فإنه ( ( ( إنه ) ) ) كان للأوابين غفورا } وإنما قال في الأصل إن التطوع بالأربع قبل العشاء حسن لأن التطوع بها لم يثبت أنه من السنن الراتبة

 ولو فعل ذلك فحسن لأن العشاء نظير الظهر في أنه يجوز التطوع قبلها وبعدها ووجه رواية الكرخي في الأربع بعد العشاء ما روي عن ابن عمر رضي الله عنه موقوفا عليه ومرفوعا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال من صلى بعد العشاء أربع ركعات كن له كمثلهن من ليلة القدر وروى عن عائشة أنها سئلت عن قيام رسول الله صلى الله عليه وسلم في ليالي رمضان فقالت كان قيامه في رمضان وغيره سواء كان يصلي بعد العشاء أربعا لا تسأل عن حسنهن وطولهن ثم أربعا لا تسأل عن حسنهن وطولهن ثم كان يوتر بثلاث

 

قال أبو يوسف ينبغي أن يصلي أربعا ثم ركعتين كذا روي عن علي رضي الله عنه كيلا يصير متطوعا بعد صلاة الفرض بمثلها وجه ظاهر الرواية ما روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال من كان مصليا بعد الجمعة فليصل أربعا وما روي من فعله صلى الله عليه وسلم فليس فيه ما يدل على المواظبة ونحن لا نمنع من يصلي بعدها كم شاء غير أنا نقول السنة بعدها أربع ركعات لا غير لما روينا

 

 

البحر الرائق – (ج 2 / ص 50)

 أما الأربع قبل العصر فلما رواه الترمذي وحسنه عن علي رضي الله عنه قال كان النبي يصلي قبل العصر أربع ركعات يفصل بينهن بالتسليم على الملائكة المقربين ومن تبعهم من المسلمين والمؤمنين

 وروى أبو داود عنه أن النبي كان يصلي قبل العصر ركعتين فلذا خيره في الأصل بين الأربع وبين الركعتين والأفضل الأربع

 

البحر الرائق – (ج 2 / ص 50)

وأما الأربع قبل العشاء فذكروا في بيانه أنه لم يثبت أن التطوع بها من السنن الراتبة فكان حسنا لأن العشاء نظير الظهر في أنه يجوز التطوع قبلها وبعدها كذا في البدائع

 ولم ينقلوا حديثا فيه بخصوصه لاستحبابه وأما الأربع بعدها ففي سنن أبي داود عن شريح بن هانى ( ( ( هانئ ) ) ) قال سألت عائشة عن صلاة رسول الله فقالت ما صلى العشاء قط فدخل بيتي إلا صلى فيه أربع ركعات أو ست ركعات قال في فتح القدير الذي يقتضيه النظر كون الأربع بعد العشاء سنة لنقل المواظبة عليها في أبي داود فإنه نص في مواظبته على الأربع دون الست للمتأمل ا هـ

And Allah knows best

Wassalam

Ml. Ishaq E. Moosa,
Student Darul Iftaa

Checked and Approved by:

Mufti Ebrahim Desai
Darul Iftaa, Madrassah In’aamiyyah

Source

Facebooktwitterredditpinterestmail
Sidebar