Non-Muslims Living in an Islamic State

Answered according to Hanafi Fiqh by Askimam.org

Salam

Are non muslims living in an Islamic country allowed to do things that are not allowed in the shariah apart from worshipping whoever they want to worship and having there places of worship protected. Like for example, can a non muslim living in an Islamic country drink alcohol, eat pork, gamble, deal in interest and engage in sexual immorality and engage in all other impermissible acts according to the shariah except for the 2 that I mentioned above in Islam.

Answer

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

In essence, non-Muslims living in an Islamic country are referred to as Ahluz-Zimmah (protected people). Non-Muslims living in an Islamic country are required to give a minimal tax in exchange for protection and religious freedom.1 Accordingly, non-Muslims will be allowed to practice their religion freely in private. In principle, they may consume what they want. However, those items which are impermissible to consume, such as pork and alcohol, may not be consumed openly.2

In terms of transactions, they will generally have to abide by Islamic laws. Therefore, it will not be permissible for them to deal in interest bearing transactions. However, two things have been excluded from this ruling. Namely, they will be able to buy and exchange alcohol and pork amongst each other, provided it is not done openly. 3 Furthermore, it is left to the discretion of the head of the State, who may apply further restrictions as and when he feels appropriate.

As for those things which are known to be prohibited by all religions, such as adultery, immodesty, gambling, and stealing, they will be prohibited.4

And Allah Ta’āla Knows Best

Mirza-Zain Ibn Ameer Baig

Student – Darul Iftaa

Montréal, Québec, Canada

Checked and Approved by,

Mufti Ebrahim Desai.

 

09-01-1441| 09-09-2019

______

جواهر الفقه:مكتبة دار العلوم كراچي: 2:291     1

وہ غیر مسلم جو کسی اسلامی مملکت سے وفاداری کا عہد کر کے اس مملکت مین سکونت اختیار کرین ان کو فقہاء کی اصطلاح مین ذمی کہا جاتا ہے جو کے معنی یہ ہین کہ مسلمانون کا معاملہ ان سے صرف مصالحہ ہی نہین کہ ان کو کوَئی نقصان نہ پہونچائین بلکہ محافظانہ ہے کہ ان کی مکمل  حفاظت کا ذمہ لیا گیا ہے

 

الموسوعة الفقهية الإسلامية: وزارة الأوقاف و الشنون الإسلامية:7:128

إن من مقتضى عقد الذمة ألا يتعرض المسلمون لأهل الذمة في عقيدتهم و أداء عبادتهم دون إظهار شعائرهم فقد الذمة إقرار الكفار على كفرهم بشرط بذل الجزية

 

رد المحتار: ايج ايم سعيد: 5:2292 

قوله ( وقد أمرنا بتركهم وما يدينون كذا في الهداية

 وقال دل عليه قول عمر ولوهم بيعها وخذوا العشر من أثمانها ا هـ

 وأشار به إلى أن إعراضنا عنهم ليس لكونها مباحة شرعا في حقهم كما هو قول البعض بل الحرمة ثابتة في حقهم في الصحيح لأنهم مخاطبون بها كما قلنا لكنهم لا يمنعون من بيعها لأنهم لا يعتقدون حرمتها ويتمولونها وقد أمرنا بتركهم وما يدينون كما في البحر عن البدائع لكن الأولى الاستدلال بأن هذا مخصوص بالأثر المنقول عن عمر كما مر وإلا ورد عليه أنه لو اعتقدوا حل ما مات حتف أنفه أن يصح بيعه مع أنهم لو ارتفعوا إلينا نحكم ببطلانه وأيضا لو اعتقدوا حل السلم أو الصرف أو نحوهما بدون شروطه المعتبرة عندنا نحكم بينهم بشرعنا إلا في الخمر والخنزير فعقدهم عليهما كعقدنا على الشاة والعصير

 

الموسوعة الفقهية الإسلامية: وزارة الأوقاف و الشنون الإسلامية:7:130

الأصل في أهل الذمة تركهم وما يدينون، فيقرون على الكفر وعقائدهم وأعمالهم التي يعتبرونها من أمور دينهم، كضرب الناقوس خفيفا في داخل معابدهم، وقراءة التوراة والإنجيل فيما بينهم، ولا يمنعون من ارتكاب المعاصي التي يعتقدون بجوازها، كشرب الخمر، واتخاذ الخنازير وبيعها، أو الأكل والشرب في نهار رمضان، وغير ذلك فيما بينهم، أو إذا انفردوا بقرية. ويشترط في جميع هذا ألا يظهروها ولا يجهروا بها بين المسلمين، وإلا منعوا وعزروا، وهذا باتفاق المذاهب

 

إعلاء السنن: إدارة القرآن: 14:112

ففيه أنا لا نجيز لهم بيع الخمر والخنزير علانية ظاهرا في بلاد المسلمين و إنما لهم ذالك سرا

 

أحكام القرآن للجصاص: دار الكتب العلمية: 2:545 3

فهذا الذي ذكرناه مذهب أصحابنا في عقود المعاملات والتجارات والحدود أهل الذمة والمسلمون فيها سواء, إلا أنهم لا يرجمون لأنهم غير محصنين

 

بدائع الصنائع في ترتيب الشرائع: دار الكنب العلمية:5:192

لأن ما جاز من بيوع المسلمين جاز من بيوع أهل الذمة، وما يبطل أو يفسد من بيوع المسلمين يبطل أو يفسد من بيوعهم إلا الخمر والخنزير

 

الأصل للشيباني: دار ابن حزم:5:515

وَلَا يجوز فِيمَا بَين أهل الذِّمَّة الرِّبَا وَلَا بيع الْحَيَوَان بِالْحَيَوَانِ وَلَا يجوز السّلم فِيمَا بَينهم فِي الْحَيَوَان وَلَا الدِّرْهَم بِالدِّرْهَمَيْنِ يدا بيد وَلَا النَّسِيئَة وَلَا الصّرْف بِالنَّسِيئَةِ وَلَا الذَّهَب بِالذَّهَب إِلَّا مثلا بِمثل يدا بيد وَكَذَلِكَ الْفضة وَكَذَلِكَ كل مَا يُكَال أَو يُوزن إِذا كَانَ صنفا وَاحِدًا هم فِي الْبيُوع كلهَا بِمَنْزِلَة أهل الْإِسْلَام مَا خلا الْخمر وَالْخِنْزِير وَلَا أُجِيز فِيمَا بَينهم بيع الْميتَة وَالدَّم

فَأَما الْخمر وَالْخِنْزِير فَإِنِّي أُجِيز بيعهَا بَين أهل الذِّمَّة

 

فتاوى قاسمية: أشرف بك ديبوه:24:2454

غیر مسلمون کے مذہب کے اعتبار سے حلت و حرمت کو سمجہ نے  لئے ہم صرف اتنے کے مکلف ہین کہ جن چیزون کے بارے مین ان کے یہان حلال ہونے کی شہرت ہے وہ ان کے لئے جائز اور حلال ہین اور جن چیزون کے بارے مین ان کے یہان حرام ہو نے کی شہرت ہے وہ ہی چیزین  ان کے لئے نا جائز  اور حرام ہین

 

 

Facebooktwitterpinteresttumblrmail
Sidebar