Should I perform Hajj ut Tamattu’ or Hajj ul Ifrad?

Answered according to Hanafi Fiqh by Askimam.org
image_pdfimage_print

I performed Umrah after Ramadan and returned to Riyadh where my home is. Now, if I have to perform Hajj, is it necessary for me to perform Hajj e Tammatu’ or would it be permissible for me to perform Hajj e Ifraad since I did leave the the boundaries of meeqaat. Would highly appreciate an explanation for the answer.

Awaiting a response.

Jazakumullahu khayra 

Answer

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātu

Brother in Islam,

In the enquired situation, it is not necessary to perform Hajj ut Tamattu’.[1]

You may perform any Hajj you wish i.e. Ifraad, Tamattu’ or Qiraan. The most virtuous Hajj is Qiraan.[2]

Hajj ul Ifraad is when one intends to solely perform Hajj and don the Ihram of Hajj only.

Hajj ut Tamattu’ is when one intends to perform both Umrah and Hajj in the months of Hajj with two separate Ihrams on condition he does not go home.

Hajj ul Qiraan is when one intends to perform Hajj and Umrah with one Ihram. He will not take off his Ihram after the Umrah, until he has completed his Hajj.

 

And Allah Ta’āla Knows Best

Mudassir Benish

Student Darul Iftaa
Houston, TX, U.S.

Checked and Approved by,
Mufti Ebrahim Desai.

 


 

غنية الناسك ص-213 1 

الخامس: عدم الإلمام الصحيح وهو أن يرجع إلى أهله بعد العمرة حلالا؛ فلو تحلل من عمرته في اشهر الحج ورجع الى اهله ثم حج من عامه لم يكن متمتعا بالاتفاق

 

التجريد للقدوري (4/ 1735)

قلنا: إنما يكون التمتع لأهل الآفاق طاعة إذا لم يتخلل بينهما إلمام صحيح، وإذا ألموا بطل معنى التمتع منهم،

 

شرح مختصر الطحاوي للجصاص (2/ 501)

 معنى التمتع: هو الجمع بين الحج والعمرة في أشهر الحج، في سنة واحدة، من غير إلمام بأهله فيما بينهما

 

مختصر القدوري (ص: 70)

وصفة القران أن يهمل بالعمرة والحج معا من الميقيات ويقول عقيب صلاته: اللهم إني أريد الحج والعمرة فيسرهما لي وتقبلهما مني

 

التجريد للقدوري (4/ 1704) 2

قال أصحابنا: القِران أفضل من التمتع والإفراد، وذكر الطحاوي: أن التمتع أفضل من الإفراد. وأصحابنا يقولون: هذا مذهبه خاصة

 

المبسوط للسرخسي (4/ 25)

 فعندنا الأفضل هو القران، ثم بعده التمتع،

 

المحيط البرهاني في الفقه النعماني (2/ 465)

اعلم بأن القران في حق الآفاقي أفضل من التمتع والإفراد، والتمتع في حق الآفاقي أفضل من الإفراد، وهذا هو المذكور في ظاهر رواية أصحابنا رحمهم الله،

 

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (2/ 529)

أخره عن الإفراد وإن كان أفضل لتوقف معرفته على معرفة الإفراد (قوله هو أفضل) أي من التمتع وكذا من الإفراد بالأولى، وهذا عند الطرفين [باب القران]

 

 

 


 

Facebooktwitterpinteresttumblrmail
Sidebar