Are the names Du’ā, Ayāna and Maryam good names to keep?

Answered according to Hanafi Fiqh by Askimam.org

I want to name my newborn baby girl “Dua”. She is born on Thursday 13 June 2019.  Is this name is acceptable as a Muslim name? and any effect the name has on a child? What about the names Ayan and Maryam?

Ads by Muslim Ad Network

Answer

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

When choosing a name for the child, it should be done with the intention that the child will be blessed with the barakah of that name. The name of a person has an effect on the individual’s personality and his/her characteristics.

Consider the following ḥādīth

إِنَّكُمْ تُدْعَوْنَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ بِأَسْمَائِكُمْ وَأَسْمَاءِ آبَائِكُمْ فَأَحْسِنُوا أَسْمَاءَكُمْ

Translation: On the Day of Resurrection, you will be called by your names and by your father’s names, so give yourselves good names.

(Sunan-Abu Dawood, Kitaabul Adab)[1]

Du’ā  is an ‘arabic word which means supplication to Allāh Ta’āla.  [2]Du’ā is an acceptable name.

Ayān is an an ‘arabic locative noun[3] اسم الظرف – which indicates to the time or the place where the base meaning is enacted. Ayān is not an acceptable name.

Maryam[4] means a woman who serves and makes khidmah. We advise you to keep the name Maryam.

And Allah Ta’āla Knows Best

Ikraam Ibn Elias Gangat

Student Darul Iftaa
Zambia

Checked and Approved by,
Mufti Ebrahim Desai.

_______


[1] سنن أبي داود 4/ 287 المكتبة العصرية

 

[2]  القاموس المحيط ص: 1282 مؤسسة الرسالة 

الدُّعاءُ: الرَّغْبَةُ إلى الله تعالى

 

[3]  تاج العروس (34/223) دار الهداية 

وأَيَّانَ، ويُكْسَرُ، مَعْناهُ: أَيُّ حِينٍ ، وَهُوَ سُؤالٌ عَن زَمانٍ مِثْل مَت

 

[4] تاج العروس (32 / 302) دار الهداية

 والمَرْيَمُ، كَمَقْعَدٍ: الَّتِي تُحِبّ حَدِيثَ الرِّجال وَلَا تَفْجُر . قَالَ أَبُو عَمْرو: هُوَ مَفْعَل من {رَامَ} يَرِيم

(و) {مَرْيمُ: (اسْم) ابْنة عِمْران الَّتِي أحْصَنَتْ فرجَها صلى الله عَلَيْهَا، وعَلى ابْنِها عِيسَى، وعَلى نَبِيَّنا أفْضَل الصّلاة والسّلام

قُلتُ: وَإِنَّمَا قَالُوا: إِنَّه مَفْعَل؛ لَفَقْد فَعْيَل فِي لُغة الْعَرَب. وَقَالَ قَوْم: هُوَ فَعْلَل كَمَا أَشَارَ إِلَيْهِ الشِّهاب فِي شَرح الشِّفاء، وَهُوَ مَبْنِيّ على أَنه عَرَبِيّ. وَقَالَ قوم: إِنَّه مُعرَّب مَارِية، وَقيل: هُوَ عَجَمِيّ على أَصْلِه، وَأوردهُ الجَلال فِي المُزْهِر

 

روح المعاني (1/ 316)

ومريم بالعبرية الخادم، وسميت أم عيسى به، لأن أمها نذرتها لخدمة بيت المقدس. وقيل: العابدة

وبالعربية من النساء: من تحب محادثة الرجال، فهي كالزير من الرجال وهو الذي يحب محادثة النساء. وقيل: ولا يناسب مريم أن يكون عربيًا، لأنها كانت برية عن محبة محادثة الرجال، اللهم إلا أن يقال سميت بذلك تمليحًا، كما يسمى الأسود كافورًا

وقال بعض المحققين: لا مانع من تسميتها بذلك، بناءً على أن شأن من تخدم من النساء ذلك. وفي القاموس هي التي تحب محادثة الرجال ولا تفجر وعليه، لا بأس بالتسمية كما ذكره المولى عصام

 

تفسير البيضاوي = أنوار التنزيل وأسرار التأويل (1/ 92)

ومريم بمعنى الخادم، وهو بالعربية من النساء كالزير من الرجال، قال رؤبة: قُلْتُ لِزِيْرٍ لَمْ تَصُلْهُ مَرْيمه. ووزنه مفعل إذ لم يثبت فعيل

 

فتاؤي دار العلوم زكريا (7 /595) زمزم

Sidebar