Is Sunnah Salah a Nafl Salah?

Answered according to Hanafi Fiqh by Askimam.org

Is Sunnah Salah a Nafl Salah..??

Answer

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

Nafl literally means extra. Contextually, Nafl refers to extra Salats besides the Fardh and Wajib Salats. [1] [2]

Nafl is general. It includes Sunnat Salats.[3] However, Sunnat Salats are specific and are of two types:

a)    Sunnat-e-Muakkadah (Emphasized Sunnats). This refers to those sunnats which Rasulullah Sallallahu Alaihi Wasallam performed punctually. If one leaves out Sunnat-e-Muakkadah Salats, he will be sinful.[4]

b)    Sunnat-e-Ghair Muakkadah, this refers to those Sunnats which Rasulullah Sallallahu Alaihi Wasallam did not perform punctually. If one leaves out this type of Sunnats, he will not be sinful.[5]

And Allah Ta’āla Knows Best

M. Mahmood Baig

Student Darul Iftaa

Jeddah, KSA 

Checked and Approved by,
Mufti Ebrahim Desai.

____


[1]  النوافل المراد بالنافلة ههنا معنى يشمل السنة وغيرها. ( الهداية: 1/ 151، باب النوافل، مكتبة رحمانية)

 

[2]  النفل لغة: هو الزيادة.

واصطلاحا: يقصد بالنوافل، السنن التي زيدت على الفرائض، بفعل النبى صلى الله عليه وسلم.

وتعرف شرعا أيضا: بما يثاب فاعله، ولا يعاقب تاركه…..(الفقه الميسر بالدليل المنور: 547، دار الامام ابي حنيفة) 

 

قال في الجوهرة: النوافل: جمع نافلة، وهي لغة: الزيادة، وشرعا: عبارة عن فعل مشروع، ليس بفرض، ولا واجب، ولا مسنون(قال ابن عابدين: كل سنة نافلة، وليس كل نافلة سنة، فإن كل صلاة لم تطلب بعينها: نافلة، وليست بسنة، بخلاف ما طلبت بعينها، كصلاة الليل والضحى) . . . . . . . .  (اللباب في شرح الكتاب: 2/202، دار السراج)

 

[3]   قال في النهاية: لقّبه بالنوافل، وفيه ذكر السنن، لكون النوافل أعم. (اللباب في شرح الكتاب: 2/202، دار السراج)

 

( قَوْلُهُ شَرَعَ فِي بَيَانِ أَحْوَالِ النَّوَافِلِ ) أَقُولُ عَبَّرَ بِالنَّوَافِلِ تَبَعًا لِلْهِدَايَةِ وَالْكَافِي .

وَقَالَ فِي النِّهَايَةِ تَرْجَمَ بِالنَّوَافِلِ لِكَوْنِهَا أَعَمَّ وَأَشْمَلَ .

وَقَالَ فِي الْجَوْهَرَةِ النَّفَلُ فِي اللُّغَةِ الزِّيَادَةُ وَفِي الشَّرْعِ عِبَارَةٌ عَنْ فِعْلِ شَيْءٍ لَيْسَ بِفَرْضٍ وَلَا وَاجِبٍ وَلَا مَسْنُونٍ وَكُلُّ سُنَّةٍ نَافِلَةٌ وَلَيْسَ كُلُّ نَافِلَةٍ سُنَّةً فَلِهَذَا لَقَّبَهُ بِالنَّوَافِلِ ؛ لِأَنَّهَا مُشْتَمِلَةٌ عَلَى السُّنَنِ .

وَفِي النِّهَايَةِ لَقَّبَهُ بِالنَّوَافِلِ وَفِيهِ ذَكَرَ السُّنَنَ لِكَوْنِ النَّوَافِلِ أَعَمَّ قَالَ الْإِمَامُ أَبُو زَيْدٍ النَّفَلُ شُرِعَ لِجَبْرِ نُقْصَانٍ تَمَكَّنَ فِي الْفَرْضِ ؛ لِأَنَّ الْعَبْدَ ، وَإِنْ عَلَتْ رُتْبَتُهُ لَا يَخْلُو عَنْ تَقْصِيرٍ حَتَّى إنَّ أَحَدًا لَوْ قَدَرَ أَنْ يُصَلِّيَ الْفَرْضَ مِنْ غَيْرِ تَقْصِيرٍ لَا يُلَامُ عَلَى تَرْكِ السُّنَنِ .( درر الحكام شرح غرر الأحكام : 1/115، دار إحياء الكتب العربية)

 

عبر بالنوافل دون السنن لأن النفل أعم، إذ كل سنة نافلة ولا عكس. . . . . .(حاشية الطحطاوي: 1/ 525، دار قباء)

 

[4]  السنة المؤكدة: هي ما واظب النبي صلى الله عليه وسلم على أدائها، ولم يتركها الا نادرا، لللإشعار بعدم فرضيتها. (الفقه الميسر بالدليل المنور: 549، دار الامام ابي حنيفة)

 

عن عائشة قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم  من ثابر على ثنتى عشرة ركعة من السنة بنى الله له بيتا في الجنة : اربع ركعات قبل الظهر ، وركعتين بعدها وركعتين بعد المغرب ، وركعتيين بعد العشاء ، وركعتين قبل الفجر. . . . سنن الترمذي: 1/258، دار الفكر للطباعة والنشر

 

وفي رواية لمسلم أنها قالت : سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : ” ما من عبد مسلم يصلي لله كل يوم ثنتي عشرة ركعة تطوعا غير فريضة إلا بنى الله له بيتا في لاجنة أو إلا بني له بيت في الجنة ” . . . مشكاة المصابيح: 1/257، المكتب الإسلامي

 

لو ترك السنن الصلاة الصحيح أنه يأثم لأنه جاء الوعيد بالترك هذا إذا كان مع رسوخ وأدب فإن لم يكن دار بين الكفر والإثم بحسب الحالة الباعثة.  . . . .(النهر الفائق: 1/294-295، قديمي)

 

. . . . والصحيح انه يأثم لأنه جاء الوعيد بالترك كذا في محيط السرخسي. . . . .. (الفتاوى العالمكيرية بالفتاوى الهندية: 1/112، رشيدية)

 

[5]  السنة غير المؤكدة: هي ما تركها النبي صلى الله عليه وسلم في بعض الأحيان، وفعلها أحيانا. (الفقه الميسر بالدليل المنور: 549، دار الامام ابي حنيفة)

Sidebar