Sufficing with water in istinjaa

Answered according to Hanafi Fiqh by Askimam.org

The toilet showers are common in the toilets especially in Asia. If the pressure of water in such a shower is heavy, would it suffice for istinja to use this shower only, without cleaning with hand, if some one has urinated only and not passed any stool (provided that it gives the complete feeling of purity)? Or is using the hand for istinja obligatory?

Answer

In the Name of Allaah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salaamu ‘alaykum wa-rahmatullaahi wa-barakaatuh.

In principle, the purpose of istinjaa is to attain purity from the najaasah that exited through the two orifices. When doing istinjaa, one may suffice on water or on other solid materials such as toilet paper, etc. provided the purpose, i.e. removal of the impurity, is attained[1].

In the enquired situation, it is not clear what a toilet shower is. Nevertheless, if you are certain that the pressure from the water has removed all impurities, then it will be permissible for you to not use your hands. However, as a matter of precaution, we advise that you use your hands.

And Allaah Ta’aala Knows Best.

Muajul I. Chowdhury

Student, Darul Iftaa

Astoria, New York, USA

Checked and Approved by,
Mufti Ebrahim Desai.

_______


[1] تحفة الملوك (ص: 45)

حكم الِاسْتِنْجَاء وأدواته هُوَ سنة من الْبَوْل وَالْغَائِط وَنَحْوهمَا بِكُل طَاهِر مزيل يمسح الْمحل حَتَّى ينقيه وَلَا يسن الْعدَد وَالْمَاء أفضل

 

حلبي صغير (ص: 4)

( وإن يغسل مخرج النجاسة ) بعدد الأحجار أو دونها مبالغة في التنظيف والغسل بالماء وإن كان أدبا لكن قد أديت به سنة الاستنجاء وإنما يكون أدبا ( إذا لم يتجاوز ) النجاسة ( مخرجها أما إذا قدر الدرهم فغسله واجب ) والدليل ما قررناه في الشرح ( وإن زادت ) النجاسة المجاوز للمخرج جعلى قدر الدرهم فغسله ) أي النجس والمخرج ( فرض ) إجماعا ( والأدب ) في الغسل المذكور ( أن يغسله ) أي مخرج النجاسة ( حتى ينقيه ) وينظفه لأن المقصود هو الانقاء ( وليس فيه ) أي في الغسل ( عدد مسنون ) من ثلاث أوسبع أو غير ذلك ومنهم من شرط الثلاث ومنهم من شرط السبع ومنهم من شرط العشر ومنهم من عين إلا حليل الثلاث وفي المقعد الخمس والصحيح أنه مفوض إلى رأيه فيغسله حتى يقع في قلبه أنه قد طهر إلا أن يكون موسوسا فيقدر في حقه بالثلاث كما في كل نجاسة غير مرئية

 

نور الإيضاح ونجاة الأرواح (ص: 14)

يلزم الرجل الاستبراء حتى يزول أثر البول ويطمئن قلبه على حسب عادته إما بالمشي أو التنحنح أو الاضطجاع أو غيره ولا يجوز له الشروع في الوضوء حتى يطمئن بزوال رشح البول. حكم الاستنجاء: والاستنجاء سنة من نجس يخرج من السبيلين ما لم يتجاوز المخرج وإن تجاوز وكان قدر الدرهم وجب إزالته بالماء وإن زاد على الدرهم افترض ويفترض غسل ما في المخرج عند الاغتسال من الجنابة والحيض والنفاس وإن كان ما في المخرج قليلا. ويسن أن يستنجى بحجر منق ونحوه والغسل بالماء احب والأفضل الجمع بين الماء والحجر فيسمح ثم يغسل ويجوز أن يقتصر على الماء أو الحجر

Sidebar