Does a person with Parkinson’s disease have to fast?

I am 54 year old I have parkingsondisise , i need to take medcine every 4 to 6 hour, my doc ask me not to fast in month of ramdan, because day is long , his advice is to fast in the month of decamber because day is short, what is your advice. jazakallah.

Answer

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

Respected brother in Islām,

In principle, if an individual who is ill fears that by keeping a fast, the illness will worsen or there is a fear of death, then such an individual is excused from fasting.[1]

If the individual feels that he is able to make up for these missed fasts at another time, then he should do so.

However, if one feels that he will never be able to keep a fast at any time in the future, then he should give a fidyā for the missed fasts of Ramadhān.[2]

The fidyā rate, which is the same as Ṣadaqatul Fitr[3], is 1.6kg of wheat or its equivalent in cash for each of the missed fasts.[4]

Accordingly, we would advise that you follow your doctor’s advice and leave out the fasts of this Ramadhān.[5] You should make up for the missed fasts when it is easier for you to do so.[6]

We make dua’ to Allāh Ta’āla that He grant you ease and patience in your illness. Aameen.

And Allah Ta’āla Knows Best 

Maaz Chati

Student Darul Iftaa
Blackburn, England, UK

Checked and Approved by,
Mufti Ebrahim Desai.


[1] فمن كان منكم مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر

سورة البقرة آية ١٨٤

 

ومن كان مريضا في رمضان فخاف إن صام ازداد مرضه أفطر وقضى

مختصر القدوري للإمام القدوري (d.428 AH) (192) مكتبة البشرى

 

والمرض الذي يبيح الفطر ما خاف منه الموت أو زيادة علة حتى لو خاف أنه لو لم يفطر يزداد عنه وحفا أو حماة شدة حل له أن يفطر…

المحيط البرهاني لبرهان الدين البخاري (d.616 AH) (391/2) إدارة القرآن

 

فقلنا كل مرض يضره الصوم يوجب الإباحة وما لا فلا فكان خوف ازدياد المرض مرخصا للفطر كخوف الهلاك وذكر الإمام المحبوبي معرفة طريق ذلك إما بإجتهاده أو بقول طبيب حاذق

البناية شرح الهداية للعيني (d.855 AH) (331/4) المكتبة الحقانية

 

(والشيخ الفاني الذي لا يقدر على الصيام) لقربه إلى الفناء أو لفناء قوته (يفطر ويطعم لكل يوم مسكينا كما يطعم) المكفر (في الكفارات) وكذا العجوز الفانية والأصل فيه قوله تعالى “وعلى الذين يطيقونه فدية طعام مسكين” معناه “لا يطيقونه”

اللباب في شرح الكتاب للميداني (d.1298 AH) (390/2) دار البشائر الإسلامية

 




(قوله وللشيخ الفاني) أي الذي فنيت قوته أو أشرف على الفناء، ولذا عرفوه بأنه الذي كل يوم في نقص إلى أن يموت نهر، ومثله ما في القهستاني عن الكرماني: المريض إذا تحقق اليأس من الصحة فعليه الفدية لكل يوم من المرض اهـ وكذا ما في البحر لو نذر صوم الأبد فضعف عن الصوم لاشتغاله بالمعيشة له أن يطعم ويفطر لأنه استيقن أنه لا يقدر على القضاء

رد المحتار لإبن عابدين (d.1252 AH) (427/2) ايج ايم سعيد

 

 [2]وهذه الفدية لكل يوم هو نصف صاع من بر أو دقيقة أو سويقة أو زبيب أو صاع من تمر أو شعير للشيخ الفاني الذي يعجز عن الصوم

قوله (للشيخ الفاني) إنما سمي به لفناء قوته وقدره القهستاني حيث قال وهو من جاوز الخمسين والأصح عدم التقدير والمدار على العجز

نور الأنوار مع قمر الأقمار لملا جيون (d.1130 AH) (108/1) مكتبة البشرى      

 

ولكن يطعم عنه لكل يوم مسكينا لأنه وقع اليأس عن أداء الصوم في حقه فتقوم الفدية مقامه كما في حق الشيخ الفاني

المبسوط للسرخسي (d.438 AH) (89/3) دار المعرفة

 

(وللشيخ الفاني العاجز عن الصوم الفطر ويفدي)

ومثله ما في القهستاني عن الكرماني: المريض إذا تحقق اليأس من الصحة فعليه الفدية لكل يوم من المرض… (قوله العاجز عن الصوم) أي عجزا مستمرا كما يأتي… (قوله ويفدي وجوبا) لأن عذره ليس بعرضي للزوال حتى يصير إلى القضاء فوجبت الفدية نهر ثم عبارة الكنز وهو يفدي إشارة إلى أنه ليس على غيره الفداء لأن نحو المرض والسفر في عرضة الزوال فيجب القضاء وعند العجز بالموت تجب الوصية بالفدية

رد المحتار لإبن عابدين (d.1252 AH) (410/3) دار عالم الكتب

 

(والشيخ الفاني الذي لا يقدر على الصوم)  وفي جامع البرهاني تفسيره أن يعجز عن الأداء أو لايرجى له عود القوة ويكون مآله الموت بسبب الهرم

البناية شرح الهداية للعيني (d.855 AH) (340/4) المكتبة الحقانية

 

[3] وإنما تجوز له الفدية عن صوم هو أصل بنفسه وهو صوم رمضان عند وقوع اليأس عن القضاء ويعطي لكل يوم نصف صاع من الحنطة ويجوز فيها ما يجوز في صدقة الفطر

فتاوى قاضيخان (d.592 AH) (181/1) قديمي كتب خانة

 

[4] قلت فالشيخ الكبير الذي لا يطيق الصوم؟ قال يفطر ويطعم لكل يوم نصف صاع من حنطة ولا شيء عليه غير ذلك

الأصل للشيباني (d.189 AH) (173/2) دار ابن حزم

 

(قوله نصف صاع من بر) أي أو من دقيقه أو سويقه أو صاع تمر أو زبيب أو شعير أو قيمته وهي أفضل عندنا لإسراعها بسد حاجة الفقير إمداد

رد المحتار لإبن عابدين (d.1252 AH) (73/2) ايج ايم سعيد

 

 [5]في “مجموع النوازل” سئل شيخ الإسلام عن صغير رضيع مبطون يخاف موته بهذا الدواء وله ظئر ويزعم الأطباء إن شربت دواء كذي يبرأ هذا الصغير وتحتاج الظئر أن تشرب ذلك نهارا في رمضان هل لها الإفطار بهذا العذر؟ قال نعم إذا قال الأطباء البصراء بذلك

المحيط البرهاني لبرهان الدين البخاري (d.616 AH) (391/2) إدارة القرآن

 

 [6]أما لو لم يقدر عليه لشدة الحر كان له أن يفطر ويقضيه في الشتاء فتح

رد المحتار لإبن عابدين (d.1252 AH) (427/2) ايج ايم سعيد