The term في سبيل الله in the Quran – Does it refer to Jihad or Tabligh?

Answered according to Hanafi Fiqh by Askimam.org

 

Ads by Muslim Ad Network

Please clarify whether a saathi applied this Hadith correctly:

 

Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wa sallam) is reported to have said:

‘Going in the path of Allah is better than making ‘Ibadah on Laylatul Qadr, in front of the Hajar Aswad (black stone)’

 

(Sahih Ibn Hibban; Al Ihsan, Hadith: 4603)

 

Based on this Hadith a saathi one said to me that if he goes on Jamat, and merely “sleeps” in the path of Allah then he’ll get more reward than someone who has spent a longer time traveling, spent money on hotels/tickets/food etc to get to Makkah, and performing all sort of ibadat in the front of Hajar Asward on the very night of Laylatul Qadr.

Any salah on that night is equivalent to a reward of 80 years plus, and then you have 100,000 multiplier to add to that simply because you’re in Masjid Al-Haram. No doubt going out in the path of Allah for self-reformation is virtuous, but are the two scenarios comparable in terms of virtue.

 Also, according to HadithAnswers then Hadith is under the chapter of Jihad.

 http://www.hadithanswers.com/a-great-virtue-of-going-in-allahs-way/

 

Please explain, and answer the question accordingly.

Answer

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

At the outset, we wish to point out that the following clarity is aimed at merely removing a misconception. Some people engaged in dawah and tabligh believe that the term في سبيل الله refer to jihad and they regard their efforts to be equivalent to the actual jihad as understood in the Quran and Hadith. This leads to trivialising the actual jihad which is a defect in ones Imaan.1

 

Whilst we encourage the noble work of dawah and tabligh and also condemn any irresponsible and radicalised attitude of jihad, the following fatwa should be read in the context of correct usage of the word jihad and to avoid equating dawah and tabligh with jihad. Hence, this clarity is from an academic and technical point of view.

 

You state the jamat saathi believes sleeping in jamat is more virtuous than going out in jihad based on the following hadith,

“مَوْقِفُ سَاعَةٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ خَيْرٌ مِنْ قِيَامِ لَيْلَةِ الْقَدْرِ عِنْدَ الْحَجَرِ الْأَسْوَدِ

Going in the path of Allah is better than making ‘Ibadah on Laylatul Qadr, in front of the Hajar Aswad (black stone) صحيح ابن حبان – محققا (10/ 463)

The understanding of the saathi is incorrect. In fact there are many people in tabligh jamat, some of whom are even old workers who have a similar misconception.

In this hadith في سبيل الله specifically refers to jihad in the true sense of Quran and Hadith.2

Hadhrat Sheikh Zakariyyah  رحمه الله states:

قَالَ ابْنُ بَطَّالٍ “وَالْمُرَادُ فِيْ سَبِيْلِ اللهِ جَمِيْعُ طَاعَاتِهِ” قَالَ الْحَافِظ “وَهُوَ كَمَا قَالَ إِلَّا أَنَّ الْمُتَبَادِرَ عِنْدَ الْإِطْلَاقِ مِنْ لَفْظِ سَبِيْلِ اللهِ الْجِهَاد”

“Allamah Ibn Battal Rahimahullah has stated: “The meaning of فِيْ سَبِيْلِ الله (‘In the path of Allah’) is all acts of good”. Hafidh Ibn Hajar Rahimahullah has stated: It is as Ibn Battal has said, except that the most apparent meaning from the phrase فِيْ سَبِيْلِ الله (‘In the path of Allah’) when used in general is (the specific) Jihad.3

Mufti Shafi رحمه الله  states:

مذکورہ   تصریحات   سے  معلوم   ہوا   کہ   لفظ   جہاد   اصطلاح  شرع   میں  اللہ  کي  راہ  میں  پیش  آنے  والي  ہر  رکاوٹ  کے  مقابلہ  اور  مدافعت   کے  ليے  عام  معنی  میں  استعمال  ہوتا  ہے  مگر  عرف  عام  میں  جب  لفظ  جہاد  بولا  جاتا  ہے تو  عموما  اس  کے  معنی دشمنان  دین   کے   مقابلہ   میں   جنگ ہی  سمجھے  جاتے  ہیں

“We have understood that the word ‘Jihad’ is used in Shari’ah for all actions that involve the overcoming of obstacles in the path of Allah, however the most common meaning referred to with the word ‘Jihad’ is the action of fighting against the enemy (the specific Jihad)”

 

Mufti Taqi Usmani Sahib (Madda Zilluhu) states:

 

احادیث   میں جہاں کہیں  لفظ  “في  سبیل  اللہ  ” آیا  ہے اس  کا  براہ  راست  “جہاد” پر  ہی اطلاق  ہوتا  ہے   لیکن   یہ  اور  بات  ہے  کہ  دین  کے  جو  اور  اعمال   کے جارہے ہیں  یا  جو  شخص  دین  کي  کسی اور  خدمت  میں  مشغول  ہے  تو  امید  ہے  کہ  ان  شاء  اللہ  وہ  بھی  اللہ  کي  رحمت  سے  “في  سبیل  اللہ” کے  حکم  میں  داخل  ہوگا –  لیکن  بحیثیت  مجموعی  زیادہ  تر  “في  سبیل  اللہ” سے  مراد  جہاد ہی ہوتا  ہے-

“Wherever the words فِيْ سَبِيْلِ اللهِ (‘In the path of Allah’) has come in the Ahadith, it directly refers to the specific Jihad. Yes, it is hoped that through the Mercy and Will of Allah, a person who does other actions for Deen and provides other services for Deen will also fall under the meaning of فِيْ سَبِيْلِ اللهِ (‘In the path of Allah’). Nonetheless, the phrase فِيْ سَبِيْلِ اللهِ (‘In the path of Allah’) is most commonly used as a reference to the specific Jihad.4

Whilst going out in Tableegh is a noble act and also encouraged, it is not jihad in the context of war.5

Jihad in the context of war can never be compared to merely going out in tabligh. Hereunder are some differences between jihad and tabligh for your consideration.

 

 







JIHAD

TABLIGH

A mujahid offers his life and risks losing his life.

A tablighi simply goes for some time and does not risk losing his life.

A mujahid risks his wife becoming a widow and his minor children becoming orphans.

A tablighi would return home after sometime to be with his wife and children

A mujahid is constantly on alert against the enemy. There is no guarantee of his food and sleep and other comforts of life.

Alhumdulliah, in tabligh, there are always brothers making nusrat and providing food and sleeping place. In the case of high profile jamaats, there is better food and special sleeping arrangements.

The specific rules and disciplines for jihad are deduced from the Quran and Hadith.

There are no specific rules and regulations for tabligh jamat in the Quran and Hadith. The six points of tabligh are formulated by our pious elders of jamat and are proven to be effective.

In jihad there is real war.

In tabligh we are advised to avoid all types of confrontations and controversies.

 

The above are few points to illustrate the glaring differences between jihad and tabligh jamat. The tabligh jamat can never be equivalent to jihad in the strict terminology of the Quran and Hadith. Hence the term  في سبيل الله in the Quran and Hadith cannot be generalised with certainty to include the noble efforts of the tabligh jamat. Generally such irresponsible emotions are expressed by some non-Ulama who assume prominent positions in tabligh. It is their irresponsible conduct that taints the noble work of dawah and tabligh.6

People going out in jamat should do so with the correct belief and intention. The intention should be self-reformation and possibly dawah. Never over inflate dawah and tabligh and equate it to jihad as that would be incorrect. If one has the incorrect belief and intention in going out in tabligh, he could risk losing the reward of his efforts. When doing good deeds, ensure to preserve the rewards of ones deeds.


And Allah Ta’āla Knows Best

Huzaifah Deedat

Student Darul Iftaa
Lusaka, Zambia

Checked and Approved by,
Mufti Ebrahim Desai.

_____________

1عن ابن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من قال في القرآن بغير علم فليتبوأ مقعده من النار

سنن الترمذي (49/5) دار الغرب الإسلامي

مطلب: تأويل من فسر القرآن برأيه…أحدهما: أن يكون له في الشيء رأي وإليه ميل من طبعه وهواه فيتأول القرآن على وفق رأيه وهواه ليحتج به على تصحيح غرضه ولو لم يكن له هذا الرأي والهوى لكان لا يلوح له من القرآن ذلك المعنى

وثانيهما: أن يتسارع إلى تفسير القرآن بظاهر العربية من غير استظهار بالسماع والنقل فيما يتعلق بغرائب القرآن وما فيه من الألفاظ المحتملة والمبدلة والإختصار والحذف والإضمار والتقديم والتأخير

ناظورة الحق (223) دار الفتح

 

2 والجهاد: بكسر الجيم مصدر جاهدت العدو مجاهدة وجهادا وأصله جيهاد كقيتال فخفف بحذف الياء وهو مشتق من الجهد بفتح الجيم وهو التعب والمشقة لما فيه من ارتكابها أو من الجهد بالضم وهو الطاقة لأن كل واحد منهما بذل طاقته في دفع صاحبه وهو في الاصطلاح قتال الكفار لنصرة الإسلام وإعلاء كلمة الله ويطلق أيضا على جهاد النفس والشيطان وهو من أعظم الجهاد

إرشاد الساري (31/5) المطبعة الكبرى الأميرية

 

الجهاد بالكسر في اللغة بذل ما في الوسع من القول والفعل كما قال ابن الأثير وفي الشريعة قتال الكفار ونحوه من ضربهم ونهب الأموال وهدم معابدهم وكسر أصنامهم وغيرها كذا في جامع الرموز ومثله في فتح القدير حيث قال الجهاد غلب في عرف الشرع على جهاد الكفار وهو دعوتهم إلى الدين الحق وقتالهم إن لم يقبلوا وهو في اللغة أعم من هذا

كشف اصطلاحات الفنون (197/1)

 

الجهاد محاربة الأعداء وهو المبالغة واستفراغ ما في الوسع والطاقة من قول أو فعل

لسان العرب (135/3) دار صادر

 

والجهاد بكسر الجيم أصله لغة المشقة يقال جهدت جهادا بلغت المشقة وشرعا بذل الجهد في قتال الكفار ويطلق أيضا على مجاهدة النفس والشيطان والفساق فأما مجاهدة النفس فعلى تعلم أمور الدين ثم على العمل بها ثم على تعليمها وأما مجاهدة الشيطان فعلى دفع ما يأتي به من الشبهات وما يزينه من الشهوات وأما مجاهدة الكفار فتقع باليد والمال واللسان والقلب وأما مجاهدة الفساق فباليد ثم اللسان ثم القلب

فتح الباري (3/6) دار المعرفة

 

والمجاهدة لغة: المحاربة. وفي الشرع: محاربة النفس الأمارة بالسوء بتحملها ما يشق عليها مما هو مطلوب في الشرع

رد المحتار (58/1) دار الفكر

 

الجهاد بذل الوسع والطاقة والمراد الذين بذلوا وسعهم بطاقتهم فى محاربة الكفار ومخالفة النفس والهوى

التفسير المظهري (216/7) مكتبة الرشيدية

 

وأما الجهاد في اللغة فعبارة عن بذل الجهد بالضم وهو الوسع والطاقة أو عن المبالغة في العمل من الجهد بالفتح وفي عرف الشرع يستعمل في بذل الوسع والطاقة بالقتال في سبيل الله عز وجل بالنفس والمال واللسان أو غير ذلك أو المبالغة في ذلك والله تعالى أعلم

بدائع الصنائع (97/7) دار الكتب العلمية

 

وقد يقال كتاب الجهاد وهو أيضا أعم غلب في عرفهم على جهاد الكفار وهو دعوتهم إلى الدين الحق وقتالهم إن لم يقبلوا وفي غير كتب الفقه يقال كتاب المغازي وهو أيضا أعم جمع مغزاة مصدرا سماعيا لغزا دالا على الوحدة والقياسي غزو وغزوة للوحدة كضربة وضرب وهو قصد العدو للقتال خص في عرفهم بقتال الكفار هذا وفضل الجهاد عظيم وكيف لا وحاصله بذل أعز المحبوبات وإدخال أعظم المشقات عليه وهو نفس الإنسان ابتغاء مرضاة الله تعالى وتقربا بذلك إليه سبحانه وتعالى وأشق منه قصر النفس على الطاعات في النشاط والكسل على الدوام ومجانبة أهويتها

فتح القدير (435/5) دار الفكر

 

وقال بن دقيق العيد القياس يقتضي أن يكون الجهاد أفضل الأعمال التي هي وسائل لأن الجهاد وسيلة إلى إعلان الدين ونشره وإخماد الكفر ودحضه ففضيلته بحسب فضيلة ذلك

فتح الباري (5/6) دار المعرفة

 

أصل موضوع الجهاد وهو إعلاء كلمة الله تعالى

حاشية الطحطاوي (387/1) دار الكتب العلمية

 

وأفضلها الجهاد في سبيل الله وهو نوعان أفضلهما جهاد المؤمن بعدوه الكافر وقتاله في سبيل الله فإن فيه دعوة له إلى الإيمان بالله ورسوله ليدخل في الإيمان قال الله تعالى {كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله} قال أبو هريرة رضي الله عنه في هذه الآية يجيئون بهم في السلاسل حتى يدخلونهم الجنة وفي الحديث المرفوع “عجب ربك من قوم يقادون إلى الجنة بالسلاسل” فالجهاد في سبيل الله دعاء الخلق إلى الإيمان بالله ورسوله بالسيف واللسان بعد دعائهم إليه بالحجة والبرهان وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم في أول الأمر لا يقاتل قوما حتى يدعوهم فالجهاد به تعلو كلمة الإيمان وتتسع رقعة الإسلام ويكثر الداخلون فيه وهو وظيفة الرسل وأتباعهم وبه تصير كلمة الله هي العليا والمقصود منه أن يكون الدين كله لله والطاعة له كما قال تعالى {وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة ويكون الدين كله لله} والمجاهد في سبيل الله هو المقاتل لتكون كلمة الله هي العليا خاصة

والنوع الثاني من الجهاد جهاد النفس في طاعة الله كما قال النبي صلى الله عليه وسلم “المجاهد من جاهد نفسه في الله” وقال بعض الصحابة لمن سأله عن الغزو؟ ابدأ بنفسك فاغزها وابدأ بنفسك فجاهدها وأعظم مجاهدة النفس على طاعة الله عمارة بيوته بالذكر والطاعة قال الله تعالى {إنما يعمر مساجد الله من آمن بالله واليوم الآخر وأقام الصلاة وآتَى الزكاة ولم يخش إلا الله} وفي حديث أبي سعيد الخدري المرفوع “إذا رأيتم الرجل يعتاد المسجد فاشهدوا له بالإيمان” ثم تلا الآية خرجه الإمام أحمد والترمذي وابن ماجه وقال الله تعالى {في بيوت أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه يسبح له فيها بالغدو والآصال رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله} الآية

والنوع الأول من الجهاد أفضل من هذا الثاني قال الله تعالى {أجعلتم سقاية الحاج وعمارة المسجد الحرام كمن آمن بالله واليوم الآخر وجاهد في سبيل الله لا يستوون عند الله والله لا يهدي القوم الظالمين الذين آمنوا وهاجروا وجاهدوا في سبيل الله بأموالهم وأنفسهم أعظم درجة عند الله}

لطائف المعارف (226/1) دار ابن حزم

 

فيه فضل الجهاد على سائر الأعمال وأن للمجاهد أجر المصلى والصائم والمتصدق وإن لم يفعل ذلك ألا ترى أن باب الريان هو للصائمين خاصة وقد اشترط فى هذا الحديث أنه يدعى من كل باب فاستحق ذلك بإنفاق قليل من المال فى سبيل الله ففى هذا أن . . . . . إذا أنفق فى سبيل الله أفضل الأعمال إلا أن طلب العلم ينبغى أن يكون أفضل من الجهاد وغيره لأن الجهاد لا يكون إلا بعلم حدوده وما أحل الله منه وحرم ألا ترى أن المجاهد متصرف بين أمر العالم ونهيه ففضل عمله كله فى ميزان العالم الآمر له بالمعروف والناهى له عن المنكر والهادى له إلى السبيل

شرح صحيح البخاري لإبن بطال (49/5) مكتبة الرشد

 

3الأبواب والتراجم (227/5) دار البشائر الإسلامية

 

 4 تقرير ترمذي (279/2)

 

جَاءَ رَجُلٌ إِلَى رَسُوْلِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ دُلَّنِيْ عَلَى عَمَلٍ يَعْدِلُ الْجِهَادَ؟ قَالَ لَا أَجِدُهُ 5

صحيح البخاري (15/4) دار طوق النجاة

وَقَالَ الْفَضْلُ بْنُ زِيَادٍ سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِ وَذُكِرَ لَهُ أَمْرُ الْعَدُوِّ؟ فَجَعَلَ يَبْكِيْ وَيَقُوْلُ مَا مِنْ أعْمَالِ الْبِرِّ أَفْضَلُ مِنْهُ لَيْسَ يَعْدِلُ لِقَاءَ الْعَدُوِّ شَيْءٌ وَمُبَاشَرَةُ الْقِتَالِ بِنَفْسِهِ أَفْضَلُ الْأَعْمَالِ وَالَّذِيْنَ يُقَاتِلُوْنَ الْعَدُوَّ هُمُ الَّذِيْنَ يَدْفَعُوْنَ عَنِ الْإِسْلَامِ وَعَنْ حَرِيْمِهِمْ فَأَيُّ عَمَلٍ أَفْضَلُ مِنْهُ؟ النَّاسُ آمِنُوْنَ وَهُمْ خَائِفُوْنَ قَدْ بَذَلُوْا مَهْجَ أَنْفُسِهِم

المغني لإبن قدامة 199/9

6 تحفۃ الالمعی (105/7) زمزم پبلشرز

تفسیر کرنے کے لیے صلاحیت ضروری ہے علم کے بغیر جو تفسیر کرے گا وہ تفسیر بالرائی ہوگی اور علماء نے تفسیر کرنے ک لیے پندرہ علوم ضروری قرار دیے ہیں جو یہ لغت،نحو،صرف،واشتقاق،معاني،بیان ،بدیع،قراءت،اصول دین (علم کلام)،اصول فقہ،اسباب نزول،واقعات کی تفصیل، ناسخ،منسوخ،علم فقہ،وہ احادیث جن میں قرآن کے اجمال وابہام کی وضاحت ہے، اور تفسیر کرنے کی خداداد صلاحیت ۔۔۔۔۔۔ان پندرہ کو اگر سمیٹا جاۓ تو پانچ علوم ضروری ٹھہرتے ہیں:اول:عربیت کی بھر پور صلاحیت جس میں لغت،نحو، صرف واشتقاق، معانی،بیان اور بدیع آجاتے ہیں- دوم: احادیث کا علم، جن میں اسباب نزول، واقعات کی تفصیلات اور ناسخ ومنسوخ کا بیان آجاتا ہے سوم:علم کلام، کیونکہ جو اسلامی عقائد سے واقف نہیں وہ تفسیر کیسے کرسکتا ہے؟ چہارم: علم فقہ، اس کے بغیر مفسر قدم قدم پر ٹھرکریں کھاتا ہے پنجم: تفسیر کرنے کی خداداد صلاحیت۔۔۔  تفسیر قرآن میں عقل کا استعمال ممنوع نہیں قرآن کریم جگہ جگہ عقل کو استعمال کرنے کي دعوت دیتا ہے پھر وہ قرآن فہمی میں عقل کے استعمال کرنے کي دعوت دیتا ہے- پہلے ایک نظریہ قائم کرنا پھر اس نقطئہ نظر سے قرآن پڑھنا اور قرآن کو اس کے مطابق بنانا تفسیر بالراۓ ہے جو حرام ہے۔ ۔ ۔ایک اور نظیر تبلیغی جماعت کا معاملہ ہے اس جماعت نے “جہاد” کے تعلق سے اپنا ایک خاص نظریہ بنایا ہے وہ اپنے ہي کام کو جہاد کا مصداق سمجھتے ہیں چنانچہ قرآن وحدیث میں جہاد کے تعلق سے کچھ آیا ہے وہ اس کو اپنے کام پر فٹ کرتے ہیں اور انہوں نے اپنی جماعت کے مطالعہ کے لیے مشکوۃ شریف سے جو ابواب منتخب کیے ہیں ان میں بھی پوری کتاب الجہاد اٹھائی ہے یہ بھی جہاد کي تفسیر بالرائی ہے

 

 

Sidebar