Clipping the Nails While in Major Ritual Impurity

Question:

Dimyati Bakri mentions a text that that says that a person’s fingernails, hair and blood return to them in the hereafter, therefore, one should not cut one’s nails or cut one’s hair in a state of janabah because these body parts with return in the hereafter in janabah. This is mentioned without citing any evidence, is there something authentically established in the hadith for it?

 

Answer:

Wa alaykum salam wa rahmatuLlah,

Abu Bakr Shata al-Dimyati related the mentioned text in the work Hashiyat I’anat al-Talibin ‘ala Hill Alfaz Fath al-Mu’in li Sharh Qurrat al-‘Ayn bi Muhimmat al-Din. As well, both Ramli and Khatib related it verbatim from Imam Ghazzali’s Ihya’. (Nihayat al-Muhtaj 1/229; Mughni al-Muhtaj 1/125) This report from Ghazzali is also found in Qalyubi’s commentary; however, he criticized it, and stated,

“For things such as blood returning, that is problematic; as are other body parts, because what returns are the body parts that one died with…” (Hashiyat al-Qalyubi 1/68)

Bujayrimi related this from him with slight rephrasing; and also, something similar from Madabighi. (Tuhfat al-Habib 1/364) Accordingly, some have stated it, while others objected to it.

There is something attributed to the Prophet Muhammad, that he prohibited clipping the nails, etc., when in a state of major ritual impurity. It is found in Ibn ‘Asakir’s Tarikh Dimashq v. 43, p. 211. There, Ibn ‘Asakir – he himself being a Shafi’i – deemed it to be “munkar bi marrah.” In Tanzih al-Shari’ah al-Marfu’ah ‘an al-Ahadith al-Shani’ah al-Mawdu’ah 2/85, Ibn ‘Arraq included the narration; and stated, “It is most probable that the malady/fabrication in it is from Abu Bakr Muhammad b. ‘Ali al-Maraghi.”

Therefore, under this discussion there is not a sound hadith that would prohibit cutting the nails, etc., while in a state of major ritual impurity.

And Allah knows best.

Shafiifiqh.com Fatwa Dept.

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

ذكر البكري الدمياطي هذا النص: لا ينبغي أن يحلق أو يقلم أو يستحد أو يخرج دما أو يبين من نفسه جزءا وهو جنب إذ ترد إليه سائر أجزائه في الآخرة فيعود جنبا اهـ هل هذا صحيح وثابت في الحديث النبوي أم لا؟

الجواب:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين وبعد،

فقد نقل أبو بكر شطا الدمياطي رحمه الله العبارة المذكورة في كتاب حاشية إعانة الطالبين على حل ألفاظ فتح المعين لشرح قرة العين بمهمات الدين ونقلها الرملي والخطيب رحمهما الله نقلا عن الإمام الغزالي رحمه الله في الإحياء (نهاية المحتاج 1/229؛ مغني المحتاج 1/75) وهذا النقل عن الغزالي موجود في حاشية القليوبي أيضا، لكن اعترض عليه في قوله: وفي عود نحو الدم نظر وكذا في غيره لأن العائد هو الأجزاء التي مات عليها إلخ (حاشية القليوبي 1/338) كذلك حكاه البجيرمي عنه بتصرف يسير وعن المدابغي نحوه (تحفة الحبيب 1/364) فعلى ذلك ما ذهب إليه بعضهم اعترض عليه آخرون.

روي عن نبينا محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم أنه نهى عن تقليم الأظفار للجنب. هذا مروي في تاريخ دمشق 43/211، وقال الحافظ ابن عساكر وهو شافعي مذهبا: منكر بمرة اه وأورده ابن عراق في كتاب تنزيه الشريعة المرفوعة عن الأحاديث الشنيعة الموضوعة 2/85 وقال: غالب الظن أن الآفة فيه من أبي بكر محمد بن علي المراغي.

والتحقيق أنه ليس في الباب حديث صحيح منهي عن تقليم الأظفار للجنب.

والله تعالى أعلم بالصواب.