Can I Prostrate to Someone out of Respect?

Answered by Ustadh Salman Younas

Question: At the beginning of my Iaido class there is a series of prostrations: students line up behind the teacher and they all prostrate in the same direction; the teacher turns around and again, everyone prostrates; then each person puts the sword in front of them and another prostration is done. The prostration is nearly identical to how Muslims prostrate.

Are prostrations of respect such as these allowed?

Answer: assalamu alaykum

Prostrating to other than God – even if merely out of respect – is prohibited based on a number of prophetic traditions. Thus, when Mu’adh prostrated to the Prophet (God bless him) as a mark of respect, the Prophet (God bless him) forbade him stating, “Do not do so.” [Ibn Majah, Sunan; Ahmad, Musnad]

As for the prostration towards Yusuf (God bless him), this was either (a) permitted for his community and subsequently prohibited for ours or (b) it was not the conventional prostration that we are accustomed to, namely placing the forehead on the ground, but a slight nodding of the head or bowing.

It should be noted here that bowing as done in the ritual prayer would also be prohibited towards others. However, if it is a slight bowing that does not resemble the bowing of prayer, it would not be prohibited according to some scholars although it may be disliked. [al-Saffarini, Sharh Manzuma al-Adab (1:332); Fatawa Azhar (10:168); Mawsu’a al-Fiqhiya (23:125)]
Wassalam,
[Ustadh] Salman Younas

Checked and approved by Shaykh Faraz Rabbani

 

قال السفاريني في غذاء الألباب في شرح منظومة الآداب: وقدم في الآداب الكبرى عن أبي المعالي أن التحية بانحناء الظهر جائز ، وقيل هو سجود الملائكة لآدم قال ولما قدم ابن عمر الشام حياه أهل الذمة كذلك فلم ينههم وقال هذا تعظيم للمسلمين ، ولعل مراده بالجواز عدم الحرمة فلا ينافي الكراهية والله أعلم

:وفي الموسوعة الفقهية

قال العلماء ما جرت به العادة من خفض الرأس والانحناء إلى حد لا يصل به إلى أقل الركوع – عند اللقاء – لا كفر به، ولا حرمة كذلك, لكن ينبغي كراهته؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: لمن قال له: { يا رسول الله, الرجل منا يلقى أخاه أو صديقه أينحني له ؟ قال: لا, قال: أفيلتزمه ويقبله ؟ قال: لا , قال: أفيأخذ بيده ويصافحه ؟ قال : نعم } الحديث

أما إذا انحنى ووصل انحناؤه إلى حد الركوع، فقد ذهب بعض العلماء إلى أنه إن لم يقصد تعظيم ذلك الغير كتعظيم الله لم يكن كفرا ولا حراما, ولكن يكره أشد الكراهة؛ لأن صورته تقع في العادة للمخلوق كثيرا . وذهب بعضهم إلى حرمة ذلك ولو لم يكن لتعظيم ذلك المخلوق؛ لأن صورة هيئة الركوع لم تعهد إلا لعبادة الله سبحانه

:و قال الشيخ عطية صقر كما في فتاوى الأزهر

السؤال: هل يجوز انحناء الممثل على المسرح أمام الجمهور عندما يحيونه ؟

الجواب: روى الترمذى بإسناد حسن عن أنس رضى الله عنه قال : قال رجل : يا رسول الله ، الرجل منا يلقى أخاه وصديقه ، أينحنى له ؟ قال لا قال : أفيلزمه ويقبله ؟ قال “ا قال أفيأخذ بيده ويصافحه ؟ قال نعم

جاء فى الآداب الكبرى عن أبى المعالى أن التحية بانحناء الظهر جائزة، وقيل : هو سجود الملائكة لآدم ، قال : ولما قدم ابن عمر الشام حياه أهل الذمة كذلك فلم ينههم . وقال : هذا تعظيم للمسلمين . ولعل مراده بالجواز عدم الحرمة ، فلا ينافى الكراهة . قاله السفارينى فى كتابه غذاء الألباب ج١ ص ٢٨٦

يؤخذ من الحديث وما قاله العلماء أن التحية بالانحناء غير مرغوب فيها ، وأقل درجة ذلك هو الكراهة ، لعدم لياقته بالمسلم الكريم العزيز بإيمانه بالله تعالى . وقد تدخل النية فى تكييف الحكم ، فإن كان يقصد المحتفل به بانحنائه الشكر وإظهار التواضع فلا بأس ، مع التوصية بعدم المبالغة فيه

والانحناء لون من ألوان التحية عند اللقاء فى بعض الجماعات ، يقصد به تعظيم من قابله كما يفعل للملوك والسلاطين ، أما ما يرد به الممثل على المعجبين به فليس كذلك تماما ، وهذا يخفف من الحكم عليه

Ustadh Salman Younas graduated from Stony Brook University with a degree in Political Science and Religious Studies. After studying the Islamic sciences online and with local scholars in New York, Ustadh Salman moved to Amman. There he studies Islamic law, legal methodology, belief, hadith methodology, logic, Arabic, and tafsir.

Photo: Olga Hermansson