Working in a winery or in a Salami Factory

Assalamu ‘alaykum wa rahmatullahi wa barakatuhu Mufti Sahab,

 

“Is working in a winery or a “salumificio” (a place in which pork-meat “salami” is produced) permissible for a Muslim? I’m not asking regarding the actual manufacturing/production of haram foods and drinks, but rather for example working as deliverer, ware-houseman or office worker/employee..”

 

Answer

 

Wa’alaykum as Salām wa raḥmatullāhi wa barakātuhu,

 

To deliver wine will not be permissible at all, since there is a clear prohibition regarding this in the Ahadith of the Prophet (peace and blessing be upon him). In a narration of Sunan at-Tirmidhi, the Prophet (peace and blessing be upon him) said: “Allāh has cursed wine, its drinker, its server, its seller, its buyer, its carrier, its presser, the one for whom it is pressed, the one who conveys it, and the one to whom it is conveyed”. (Sunan Tirmidhi)

However, the delivery of pork will be permissible, since a person is being paid for his action of delivery. Likewise, to work as a warehouseman or office worker/employee will also be permissible.

 

This is due to the fact that you are being paid due to making yourself available to carry out work, not for the actual work itself. Thus, you are being paid for your time which you dedicated to the store to carry out whatever work you are asked to do.

Hence, even though the actual act of scanning the alcohol or delivering Ḥarām food is not appropriate, the income will still be Ḥalāl. However, while continuing your employment at the store where you are asked to perform such actions, you should preferably still actively look for employment where you do not have to deal with Ḥarām at all.

 

الأجير المشترك من يستحق الأجر بالعمل لا بتسليم نفسه للعمل والأجير الخاص من يستحق الأجر بتسليم النفس وبمضي المدة، ولا يشترط العمل في حقه لاستحقاق الأجر

المحيط البرهاني، كتاب الإحارة، الفصل الثامن والعشرون: 12/38؛ إدارة

 

المعقود عليه في حق الأجير الوحد تسليم النفس في مدة عمل أو لم يعمل والأجر في حقه بمقابلة تسليم النفس لا بمقابلة العمل وإذا لم يكن الأجر في حقه بمقابلة العمل كان معينا في حق العمل فلا يستحق عليه عمل سليم

المحيط البرهاني، كتاب الإجارة، الفصل الثامن والعشرون: 12/40؛ إدارة

 

والمشترك من يستوجب الأجر بالعمل ويعمل لغير واحد ولهذا يسمى مشتركا ولا خلاف أن أجير الواحد لا يكون ضامنا لما تلف في يده من غير صنعه وهو الذي يستوجب البدل بمقابلة منافعه حتى إذا سلم النفس استوجب الأجر وإن لم يستعمله صاحبه ولا يملك أن يؤجر نفسه من آخر في تلك المدة

المبسوط للسرخسي، كتاب الإجارات، باب متى يجب للعامل الأجر: 15/89-90؛ فكر

 

( والثاني ) وهو الأجير ( الخاص ) ويسمى أجير واحد ( وهو من يعمل لواحد عملا مؤقتا بالتخصيص ويستحق الأجر بتسليم نفسه في المدة وإن لم يعمل

قال الإمام ابن عابدين في حاشيته:

قوله ( وإن لم يعمل ) أي إذا تمكن من العمل فلو سلم نفسه ولم يتمكن منه لعذر كمطر ونحوه لا أجر له كما في المعراج عن الذخيرة

رد المحتار، كتاب الإجارة، باب ضمان الأجير: 6/69؛ سعيد

 


الأجير المشترك من يستحق الأجر بالعمل لا بتسليم نفسه للعمل والأجير الخاص من يستحق الأجر بتسليم نفسه وبمضي المدة ولا يشترط العمل في حقه لاستحقاق الأجر

الفتاوى الهندية، كتاب الإجارة، باب الثامن والعشرون: 4/500؛ رشيدية

 

And Allaah Ta’aala knows best
Wassalaam,
Ismail Moosa (Mufti)
Iftaa Department,
Euro-Sunni & Islamic Research and Welfare Academy